علامة اماراتية تتوسع في جنوب أفريقيا

كورال انترناشيونال تفتتح فندقاً في كيب تاون

صورة

ا

فتتح سفير الامارات في جنوب افريقيا اسماعيل عبيد علي يرافقه وزير شؤون الرئاسة الجنوب افريقي تريفور مانويل بافتتاح فندق كورال انترناشيونال كيب تاون مساء أول من امس بحضور وفد رفيع من الإمارات يرأسه الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي والشيخ عبد الله بن صقر ال نهيان. كما حضر الاحتفال كبار رجال الحكومة والمسؤولين إلى جانب رجال الأعمال البارزين من العرب والاجانب في كيب تاون.

وقال السفير اسماعيل عبيد علي في تصريحات عقب الافتتاح ان علاقات الامارات مع جنوب افريقيا في تطور مستمر وتشهد نموا متواصلا في قطاعات السياحة والتجارة والاستثمار وفي مجمل الانشطة الاقتصادية موضحا ان الامارات هي الشريك التجاري الاول لجنوب افريقيا حيث يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين الى ملياري دولار .كما ان الاستثمارات الاماراتية اليها تناهز مليار دولار.

وتشهد اعداد السياح زيادة مستمرة خصوصا بعد ان اصبح هناك 55 رحلة طيران اسبوعية لطيران الامارات والاتحاد علما بان هناك مشروعات سياحية عديدة ابرزها ما نراه اليوم بافتتاح فندق كورال أنترناشيونال كيب تاون والذي يعد علامة اماراتية بارزة الان وكذلك المنشات التي تقيمها شركة دبي العالمية في جنوب افريقيا واهمها منتجع وفندق تابل باي والذي يعد من اكبر الفنادق في افريقيا وهو من الاستثمارات الناجحة لدبي العالمية.

ورحب وزير شؤون الرئاسة الجنوب افريقي تريفور مانويل بالاستثمارات الاماراتية في بلاده. وقال ان جنوب أفريقيا أكدت أهميتها كواحدة من أهم المقاصد السياحية في العالم حيث يأتي إليها قرابة 10 ملايين سائح.

وهناك نمو مستمر في السياحة هذا العام بفضل إقامة كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا. وقال ان إجمالي عدد المسافرين الذين زاروا جنوب أفريقيا من خلال كل موانئها في شهر أكتوبر 2009 ارتفع بنسبة 6 .4% (مقارنة عام إلى عام) ليصل إلى 375 .2 مليون مقابل 4 .10% زيادة في نسبة الارتفاع في المقارنة السنوية والتي سجلت في شهر سبتمبر.

وفي كلمة ألقاها أمام حفل من الضيوف قال حمزة فاروقي رئيس مجلس إدارة مجموعة سي آي آي القابضة: إنه شرف عظيم أن يكون معنا اليوم الرئيس جيكوب زوما رئيس جمهورية جنوب أفريقيا. وأوجه إليه شكرا خاصا ولسعادة وزير السياحة والمسؤولين الذين شرفونا خاصة لهذا القدر من القيادة الذي أبدوه في مساعدتنا على تحويل الحلم إلى حقيقة. نحن في غاية السعادة لافتتاح فندق كورال أنترناشيونال كيب تاون في الوقت المناسب قبيل كأس العالم فيفا 2010.

إنها لحظة تاريخية لنا جميعا حيث تتجه كل العيون إلى جنوب أفريقيا.سوف تشهد الأشهر القادمة ارتفاعا هائلا في السياحة والدولة تستعد لاستضافة اكبر حدث من نوعه تشهده أفريقيا ونحن مستعدون للتحدي.

وأضاف فاروقي: بكل المعاني يرمز هذا الفندق الجديد إلى روح وجوهر دولتنا الناهضة اقتصاد وثقافة يقع على عاتقنا كرجال أعمال أن نشجعهما.أود أن أشكر كل شركائنا في هذا الاستثمار المذهل الذي يعني الكثير لكيب تاون. كما أشيد بالمقاول الرئيسي المهندسين المعماريين العاملين وكل الآخرين الذي لعبوا دورا رائعا في التخطيط والتصميم والتمويل والتشييد لهذا الفندق الفخم.

وتبدو المشاهد الطبيعية حيث تظهر حواف جبل تيبل ماونتن على مدى البصر من بعيد من بعض غرف فندق كورال أنترناشيونال كيب تاون خلابة.قال جاكي بويزين مدير عام الفندق: كورال أنترناشيونال كيب تاون يحمل الفخامة العصرية إلى مستوى أعلى غير مسبوق.كل الغرف والأجنحة الـ 137 المتميزة الموقع مؤثثة بأناقة ومزودة بخدمات كثيرة.

تسهيلات فائقة للاجتماعات ومطاعم رائعة واختيارات منوعة للترفيه معدة من أجل تجربة لا تنسى.وإلى جانب مجموعة ممتازة من الخدمات نقدم لضيوفنا هذه الإضافات التي تجعل أي رحلة حدثا مختلفا.الهدف هو نيل إعجاب المسافرين من أجل الترفيه والأعمال على حد سواء من خلال خدمة حميمة اكثر شخصية واهتمام وانتباه أكبر بالتفاصيل في بيئة مريحة لا تثقل على الضيف.

وقال ميشيل نوبليه الرئيس التنفيذي لمجموعة اتش ام اتش القابضة (هوسبيتاليتي مانجمانت هولدينجز): سي آي آي هولدينجز بيت أعمال رائد متخصص في العقارات والتمويل والتكنولوجيا والإذاعة ونحن فخورون للغاية بالشراكة مع المجموعة. كما أننا ممتنون للغاية للسلطات المحلية من أجل دعمها المستمر.

وقال: مع فندق كورال انترناشيونال كيب تاون نحن سعداء أن نجلب لأول مرة إلى جنوب أفريقيا تجربة أصيلة حقيقية للضيافة العربية تتضافر مع خدمات حديثة عالمية المستوى.وفنادق كثيرة للغاية تبني دون تفكير مسبق ملائم أو الأخذ في الاعتبار مسبقا احتياجات المجتمع.وهدفنا مع كورال انترناشيونال كيب تاون أن نقدم عنوانا جديدا قيما مع تجربة متميزة.الفندق إضافة جميلة لمجموعتنا ويمنح المسافرين ملاذا آمنا وبيئة خالية من الكحول.

واضاف إن الطلب على الفنادق يتجاوز بكثير العرض في جنوب أفريقيا ومن ثم فإنها غارقة في الأعمال إنها في الوقت الحالي المكان الأكثر جذبا للفنادق في العالم.تنفق الدولة مبلغا كبيرا يصل إلى 40 مليار راند (4 .5 مليارات دولار 4 .3 مليارات يورو 8 .2 مليار استرليني) على مشروعات لها علاقة بكأس العالم بما فيها فنادق جديدة ومنتجعات سفاري وستادات.

من المتوقع أن يصل عدد الزائرين إلى 450 ألف زائر من أنحاء العالم وهو رقم قياسي خلال البطولة التي تستغرق شهرا وتبدأ في شهر يونيو.

وقال ميشيل: في المستقبل القريب ستكون آلة النمو هنا في أفريقيا. ونحن سعداء بالتواجد في هذه السوق الرئيسية ونتطلع للمزيد من التوسع.ونقدم مجموعة كاملة من الاختيارات في مجال الضيافة مع أربعة أسماء متميزة تخدم كل قطاعات المسافرين من فنادق الخمس نجوم الفاخرة إلى الفنادق الاقتصادية.

ونحن مكرسون للاستثمار في فنادقنا ونرى فرصا مثيرة في جنوب أفريقيا التي تقدم بعضا من أفضل المواقع الفندقية.نحن هنا لفترة طويلة ونتطلع قدما لخدمة هذه السوق المتنامية.

تجربة سياحية فريدة

كورال انترناشيونال كيب تاون مملوك لشركة سي آي آي كيب تاون للفنادق والمنتجعات وهي إحدى شركات مجموعة سي آي آي القابضة.ويقع الفندق في قلب المدينة على مشارف منطقة بو- كاب على بعد 20 دقيقة بالسيارة من مطار كيب تاون الدولي وهو تحفة معمارية جميلة.بدأ العمل على تشييد الفندق منذ الربع الأول من عام 2007 وبلغت تكلفة البناء 40 مليون دولار.

وتعتبر كيب تاون مع وجود جبل تيبل ماونتن المسطح القمة والذي يرتفع 3563 قدما عن سطح الأرض واحدة من أكثر مدن العالم جمالا لتقدم تجربة عطلة مميزة مع وجود مجموعة مذهلة من المناظر الطبيعية الثقافة والتاريخ بها.

وعناصر الجذب بالمدينة متنوعة أبرزها عربة الكابل التي تحمل عشاق المرتفعات إلى قمة الجبل والشوارع متعددة الألوان كثيرة المرتفعات في إقليم بو-كاب المتاجر والمطاعم المزدحمة في شارع فيكتوريا أند ألبرت الممتد بطول ساحل البحر الساحل المتعرج لرأس الرجاء الصالح الممتد جنوبا من المنطقة الحضرية الشاطئ البديع في موزينبرج على خليج فولس .

كيب تاون - محمد عبد الرشيد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات