أبواب تأكل الأرصفة

أبواب تأكل الأرصفة

احيانا تكون اللوحة جميلة سواء من حيث جودة الرسم وبراعة الفنان وحسن توزيع الألوان اضافة الى الفكرة أو الافكار التي كانت وراءها ولكن قد تجد بعض الشوائب التي قد تكون خارجية لم يقصدها الفنان بل فعلها اخرون تلقى بظلالها على المنظر العام وتسيئ إليه وما ينطبق على اللوحة ينطبق على مواقع اخرى في الواقع المعاش.

لن نذهب بعيدا في الشرح ولعلنا نقصد من هذه المقدمة ان نشير الى ان مدننا جميلة رائعة وهى في اغلبها تخضع في التصاميم والتخطيط والتنفيذ والاخراج الى مراقبة شديدة من البلديات ومن جهات الاختصاص الاخرى ومع ذلك نجد اشياء امامنا تصدمنا خاصة وانها تسبب الأذى للأخرين.

الحكاية ببساطة ان الكثير من المحلات الصغيرة على شاكلة البقالات والصالونات والهواتف المتحركة اصبحت في الفترة الاخيرة خاصة الجديد منها تفضل ان تكون ابوابها مفتوحة على الخارج اي تطل على الشارع ومنها من يمتد الى 50 سنتميترا الى خارج المحل ليطل على الرصيف وينتزع منه هذه المساحة من حسابات المارة ومستخدمي الارصفة.

وقد تسبب بعض هذه الابواب في ايقاع الأذى بمستخدمي الارصفة خاصة وان هذه الابواب زجاجية ومن النوع الشفاف ونحن لاندري لماذا يتم الموافقة على هذه المخالفة خاصة وان الرصيف له استخدامات معروفة واذا كان صاحب الترخيص راغبا في عدم شغل مساحة داخل محلة فأن هناك الابواب الجرارة التي يمكن ان تحقق له هذا الغرض.

نأمل من بلدية الشارقة والتي تعمل بكل جهد وهمة لراحة سكان الامارة ان تقوم بحملات تفتيشية لمنع هذه الظاهرة للحفاظ على سلامة مستخدمي الارصفة ومن مزاحمة الابواب لهم.

owedah@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات