الصفقة تفتح آفاقاً كبيرة للاستثمار في قطاع النقل الجوي

أبوظبي تشتري 15% من مطار غاتويك

اشترت هيئة أبوظبي للاستثمار حصة 15%في مطار غاتويك البريطاني من صندوق غلوبل اينفراستراكتشر بارتنرز التي اشترت غاتويك مقابل 5 .1 مليار جنيه استرليني العام الماضي. وقال مصدران مقربان من الصفقة ان الهيئة ستدفع نحو 125 مليون جنيه استرليني أي 4 .196 مليون دولار للحصول على الحصة.

وقال صندوق غلوبل اينفراستراكتشر بارتنرز في وقت سابق انه يعتزم الابقاء على حصة أغلبية في مطار غاتويك ولكنه سيبيع حصصا أقلية الى مستثمرين خارجيين.

ويأتي استثمار هيئة أبوظبي للاستثمار في ثاني أكبر مطار في لندن بعد يومين من اعلان صندوق المعاشات الوطني في كوريا الجنوبية أنه يعتزم شراء حصة قدرها 12% في مطار غاتويك مقابل نحو 100 مليون جنيه استرليني. ويبلغ رأسمال صندوق غلوبل اينفراستراكتشر بارتنرز 64 .5 مليارات دولار وأسسه كريدي سويس وجنرال الكتريك.

وقال ناطق باسم شركة الاستثمار في الملكية الخاصة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، في اتصال هاتفي مع بلومبيرغ إن الشركة ستحتفظ بحصة أغلبية في المطار. وأعرب المتحدث عن ترحيبه بصندوق أبوظبي باعتباره مستثمرا طويل الأجل. وكانت بي إيه إيه، المجموعة التي تمتلك مطاري هيثرو وستاندستيد، قد أجبرت على التخلي عن غاتويك وسط ضغوط من أجهزة تنظيم المنافسة في بريطانيا.

وكانت جلوبال انفراستركتشر بارتنرز تبحث عن مستثمرين طويلي الأمد لشراء حصص في غاتويك، منذ الاستحواذ عليه، ويعتقد أنها مستعدة للتخلي عن ما يقارب 50% من حصتها في المطار المذكور.

وتقول مصادر صحافية إن بيع الحصص من شأنه إعطاء غاتويك دفعة قوية للاستثمار، وجذب شركات الطيران من مطارات منافسة مثل هيثرو وستاندستيد. وقالت إن ناطقاً باسم المجموعة التي تمتلك المطار امتنع عن التعليق.

وتظهر الصناديق السيادية كمستثمر كبير في قطاع البنية الاساسية الى جانب صناديق معاشات التقاعد وشركات التأمين رغم ان فرصها قد تكون محدودة اذ ان معظم الدول تعتبر البنية الاساسية قطاعا استراتيجيا.

وهيئة ابوظبي للاستثمار التي يعتقد ان أصولها تتراوح بين 500 مليار و700 مليار دولار تطبق سياسة شراء حصص أقلية في أصول بنية اساسية كاستثمار طويل الاجل. ووجدت مناخا استثماريا مواتيا في الاطار التنظيمي البريطاني الذي يسمح للمستثمرين الاجانب بالشراء.

وافادت انباء الشهر الماضي بأن هيئة أبوظبي للاستثمار اسست كونسورتيوم مع صندوق ماكواري للبنية الاساسية وخطة معاش التقاعد الكندية لتقديم عطاء في بيع ذراع التوزيع البريطانية التابعة لشركة اي.دي.اف الفرنسية للمرافق.

وغيرت هيئة أبوظبي للاستثمار الاوزان النسبية لفئات الاصول لتقليص تأثير الانكماش الاقتصادي خلال 18 شهرا الماضية وتراوح ما توجهه لشراء الاسهم العالمية ما بين 40 و60% استثمارتها منها 60% لشراء الاصول المدرجة على مؤشرات. وعلى الصعيد الاقليمي توجه الهيئة الجزء الاكبر من استثماراتها الى الولايات المتحدة بنسبة تتراوح بين 35 و50% وتأتي بعد ذلك أوروبا ثم اسيا بنسبة تصل الى 20%.

وائل الخطيب والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات