تشيلي قاعدة الانطلاق إلى الدول المجاورة

غرفة دبي تطلق مبادرة استثمارية في الأسواق الناشئة

أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي عن إطلاق مبادرة جديدة خلال العام 2010 تحت عنوان فرص استثمارية في أسواقٍ ناشئة. يأتي ذلك في في إطار سعي الغرفة لتطوير خدماتها وتعزيز التسهيلات التي تقدمها لمجتمع الأعمال في دبي.

وتهدف هذه المبادرة الفصلية إلى الترويج لدبي كمركزٍ تجاري عالمي عبر التعرف على أبرز الأسواق الناشئة وفرص الاستثمار فيها من خلال توفير معلومات كافية حولها للشركات العاملة في دبي لتسهيل الوصول إليها.

وستتعاون غرفة دبي في هذه المبادرة البنّاءة مع شركاء آخرين من ضمنهم السفارات ومجالس الأعمال ومكاتب التمثيل التجاري لهذه الدول في دبي وذلك لتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية المتوفرة في أسواق هذه الدول وتوفير منصةٍ لمجتمع الأعمال في دبي للقاء المسؤولين والخبراء والمعنيين بأسواق هذه الدول في مسعى لتعزيز التعاون بين الجانبين لما فيه المصلحة المشتركة للطرفين.

وسيقام اللقاء الأول لهذا العام في 9 فبراير حيث سيناقش اللقاء الفرص الاستثمارية في جمهورية تشيلي بمشاركة السفير التشيلي لدولة الامارات جان بول تارود وكارلوس سالاس المفوض التجاري التشيلي في دبي بحضور جمعٍ من ممثلي الشركات الإماراتية وأعضاء غرفة دبي من مجموعات ومجالس الأعمال.

ويأتي اختيار تشيلي نظراً لسهولة الاستثمار فيها مع وجود هيئةٍ للاستثمار توفر قوانين مستقرة وذلك بالتزامن مع مبادرةٍ أطلقتها تشيلي منذ عام 2002 تهدف لأن تكون تشيلي مقراً لرئاسة الشركات العالمية التي تعمل في قارة أميركا اللاتينية. وتبرز أهمية تشيلي باعتبارها قاعدة انطلاق للشركات المحلية إلى دول مجاورة أخرى في القارة حيث تتوفر في تشيلي فرصٌ استثمارية متنوعة في قطاعات الموانئ والبناء والتشييد ومشاريع الأعمال العامة بالإضافة إلى الصناعة والسياحة والعقارات.

وقال المهندس حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إن الغرفة تعمل على تنمية الاتجاه لدى أعضائها للتوجه إلى أسواقٍ جديدة توفر فرصاً استثمارية متميزة، مشيراً إلى أن أسواق أميركا اللاتينية والقارة الإفريقية تمثل ابرز الأسواق المؤهلة للاستثمارات.

وأضاف أن غرفة دبي تتطلع من وراء إطلاق هذه المبادرة إلى تعزيز التجارة والتعاون الاقتصادي بين الإمارات وتشيلي وزيادة وتنويع الصادرات الإماراتية إلى تشيلي حيث ان اقتصاد كلٍ من الإمارات وتشيلي يتشابه في بعض الخصائص المشتركة فكلاهما منفتحٌ ومستقر ويجذب الاستثمارات.

وشدد بوعميم على ان اللقاء سيوفر منصةً للقاءات الأعمال المثمرة والباحثة عن مزيدٍ من التوسع والنجاح وسيتح الفرصة لمجتمع الأعمال المحلي للاطلاع على إمكانيات إنشاء شراكاتٍ أو استثماراتٍ في تشيلي معتبراً أن الخطوة جزءٌ من خطةٍ وضعتها غرفة دبي لتعزيز القدرات التنافسية لمجتمع الأعمال في الإمارة بما يتماشى مع رسالتها القائمة على تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات