«غاز قص المعادن» يوفر بديلاً أفضل للأسيتيلين

«غاز الإمارات» تطرح منتجاً صديقاً للبيئة ومنخفض التكلفة

طرحت «غاز الإمارات»، التابعة لشركة بترول الإمارات الوطنية (اينوك)، منتج «غاز قص المعادن» الحل الاقتصادي والصديق للبيئة الذي يعد مثالياً للأعمال والأشغال المعدنية. ويعد غاز «غاز قص المعادن»، الذي يستخدم في تطبيقات القص، والتسخين، واللحام بالنحاس، والتنقير، أقل تكلفة بحوالي 30% مقارنة بالغاز التقليدي، الأسيتيلين، الذي يستعمل في عمليات قص المعادن، فضلاً عن أنه يدوم لفترة أطول، ويحد من التكاليف ويتمتع بدرجة أمان أعلى.

وقال هشام علي مصطفى، مدير عام «غاز الإمارات»: «يعد «غاز قص المعادن» بديلاً صديقاً للبيئة وأكثر أماناً من الأسيتيلين الذي يستعمل عادة في عمليات قص المعادن الصناعية. ولا تقتصر مزايا هذا المنتج على تلبية التحديات البيئية وتعزيز ممارسات التنمية المستدامة، بل يعتبر أيضاً اقتصادياً من حيث التكلفة، الأمر الذي يساهم بدوره في تحسين كفاءة الموارد في القطاعات الصناعية».

وتم تسليط الضوء على «غاز قص المعادن» مؤخراً خلال معرض الفولاذ والصلب «ستيل فاب 2010»، الحدث الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والذي يوفر للقطاعات المتخصصة في هذا المجال مجموعة واسعة من الآلات والمعدات الخاصة بتصنيع المعادن والصلب.

وقد شهدت «غاز الإمارات» خلال الحدث، اهتماماً كبيراً من قبل التجار والعملاء بهذا الغاز الصديق للبيئة. وتابع علي مصطفى قائلاً: «يمثل «غاز قص المعادن» الخطوة الأولى نحو قطاع التصنيع. وقد فتح لنا هذا المنتج، الذي يحظى باهتمام التجار، أبواباً كثيرة في العديد من الصناعات المتنامية، الأمر الذي يدعم استراتيجيتنا للنمو».

وبوصفها الشركة الرائدة في توفير غاز البترول المسال والبروبان وغاز دافع الايرسول في الإمارات ، تحرص «غاز الإمارات» على تقديم منتجات بديلة تساهم في حماية البيئة، ومن أبرزها «غاز دافع الايرسول حيث يمكن استخدامه كبديل لمادة الكلوروفلوروكربون الضارة بطبقة الأوزون والمستخدمة في صناعة العطور ومزيلات الرائحة على سبيل المثال.

كما توفر «غاز الإمارات» أسطوانات «برو-باور» المصممة خصيصاً لقطاع الرافعات الشوكية، والتي تتميز بقدرتها على توفير احتراق نظيف وخفض نسبة الانبعاثات، الأمر الذي يوفر نموذجاً صديقاً للبيئة على صعيد عمليات الرافعات مقارنة بالوقود التقليدي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات