وخزة إبرة تنقذ المصاب بالجلطة 100% عند الحدوث

وخزة إبرة تنقذ المصاب بالجلطة 100% عند الحدوث

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف البروفيسور الصيني «ها بو تينغ» اختصاصي الطب الصيني التقليدي الذي زار دبي مؤخراً طريقة جديدة للتخلص من آثار الجلطات الدماغية التي تحدث فجأة، وغالباً ما تؤدي إلى توقف مفاجئ في وظائف المخ نتيجة توقف تدفق الدم إلى الدماغ، وتؤدي إلى موت الخلايا العصبية في المنطقة المتضررة. ولم يستطع أحد من أطباء القلب في الدولة تأكيد أو نفي صحة البيانات التي أدلى بها البروفيسور الصيني ولكنهم لم يستبعدوا ذلك لأن الجلطات تحدث عادة عقب ارتفاع كبير في ضغط الدم.

وقال البروفيسور الصيني ان آثار السكتة الدماغية تعتمد على جزء الدماغ المصاب ومدى الضرر الذي وقع، ولكنها تؤثر على عدد من المجالات بما فيها القدرة على الحركة، وعلى الإبصار والتذكر والنطق والقراءة والكتابة. وكلما طالت مدة توقف وصول الدم والمواد الغذائية إلى الدماغ كلما ازداد حدوث تلف دائم في الدماغ.

وقال ان وخزة إبرة لحظة حدوث الجلطة الدماغية تؤدي لإنقاذ المصاب بنسبة 100% كما انها تعتبر وسيلة للشفاء من الجلطة الدماغية. وينصح البروفيسور بالآتي:

أحضر حقنة طبية (سرنج)، إذا لم تتوفر فإبرة أو دبوس معقم بواسطة لهب نار يمكن أن يؤديا المطلوب.

استخدم هذه الإبرة لوخز طرف كل من الأصابع العشرة ليد الشخص المصاب. الوخز سيسبب نفور قطرة دم من كل أصبع وإذا لم تظهر قطرة دم، حاول الفرك مع الضغط على طرف الأصابع. حينما يظهر الدم من الأصابع العشرة انتظر دقائق قليلة ستلاحظ أن المصاب بدأ يستعيد وعيه وعودة اللون إلى وجهه والحياة إلى عينيه.

إذا كان فم الضحية قد أصيب بالارتخاء والالتواء، على المسعف سحب حلمتي الأذنين (شحمة الأذن) حتى تمتلئا بالدم ويظهر عليهما اللون الأحمر، أعمل وخزتان بالإبرة المعقمة لتظهر قطرتان من الدم من كل شحمة أذن، بعد دقائق قليلة المريض يجب أن يستعيد وعيه.

الانتظار بصبر 3 ـ 5 دقائق، فم الضحية يستعيد شكله ويعود إلى طبيعته وكلامه أصبح واضحاً. الضحية استعاد وضعه الطبيعي كاملاً الآن تهيأ لأخذه إلى المستشفى. كل شيء صار يعمل بصورة طبيعية ولم تكن هناك آثار سيئة واضحة.

وبخلاف ذلك لو أخذ الضحية في سيارة الإسعاف على عجالة، فالرحلة الوعرة ستتسبب بانفجار عدد كبير من الأوعية الدموية الشعرية في دماغه وبالتالي حدوث مضاعفات كثيرة يتعذر إصلاحها لاحقاً.

وأوضح أن الجلطة الدموية تتسبب في توقف مفاجئ في وظائف المخ نتيجة توقف تدفق الدم إلى الدماغ، وهذا الانقطاع يسبب موت الخلايا العصبية في المنطقة المتضررة. آثار السكتة الدماغية تعتمد على جزء الدماغ الذي أصيب وكذلك مدى الضرر الذي وقع.

السكتة الدماغية يمكن أن تؤثر على عدد من المجالات بما فيها القدرة على الحركة، وعلى الإبصار والتذكر والنطق والقراءة والكتابة. وكلما طالت مدة توقف وصول الدم والمواد الغذائية إلى الدماغ كلما ازداد حدوث تلف دائم في الدماغ.

وحول الأشخاص الأكثر تعرضاً للإصابة بالجلطة الدماغية يقول بالطبع لا يمكن لأحد السيطرة على التأريخ الوراثي للعائلة أو السن ونوع الجنس أو العرق. لكن لحسن الحظ يمكن أن نفعل شيئاً غير ذلك، ومن العوامل التي قد تزيد من مخاطر الإصابة بسكتة دماغية هي السمنة، ونوع الغذاء، وداء السكري والتدخين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول في الدم.

دبي ـ عماد عبدالحميد

طباعة Email