بمشاركة شخصيات عربية وأجنبية و46 فيلماً روائياً وتسجيلياً

«البوم» عماني يفتتح مهرجان مسقط السينمائي

افتتح في العاصمة العُمانية مسقط مهرجان مسقط السينمائي الرابع مساء أمس بمشاركة 28 دولة عربية وأجنبية تقدم 46 فيلماً روائياً وتسجيلياً برعاية وزيرة السياحية العُمانية راجحة بنت عبدالأمير بن علي في سينما الشاطئ بلازا وبحضور لفيف من الفنانين والضيوف العرب والأجانب.

ويأتي المهرجان متزامناً هذه السنة مع احتفالات مسقط بصفتها عاصمة الثقافة العربية، ويتضمن تظاهرتين رئيسيتين هما: مسابقة الأفلام الروائية ومسابقة الأفلام الخليجية التسجيلية والقصيرة، وسيتضمن المهرجان في ختامه تكريم عدد من السينمائيين.

وقال الدكتور خالد الزدجالي رئيس مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسينما خلال حفل الافتتاح إن مهرجان هذا العام يجتمع فيه المبدع والمتلقي من مختلف أنحاء العالم، مشيراً إلى أنه يركز في دورته الحالية على دعم وتشجيع المبدع العربي، أينما كان ويضم مسابقة للأفلام التسجيلية والقصيرة للمرة الأولى ضمن مسابقات المهرجان، كما يقدم دعماً آخر للمبدع الخليجي ونشر الثقافة السينمائية الرائدة في الخليج.

وتضمن حفل الافتتاح عرض فيلم «البوم» وهو أول فيلم سينمائي عماني وستتعاقب عروض الأفلام المشاركة في المسابقة وخارج المسابقة على سينما الشاطئ وسينما البهجة طيلة فترة المهرجان الذي يستمر لغاية الثامن والعشرين من الشهر الجاري. ويشارك في فعاليات المهرجان عدد من أبرز الفنانين العرب منهم محمود حميدة ويوسف شريف رزق الله واسأمة فوزي وكاملة أبو ذكرى ونضال الدبس وهيفاء المنصور ومسعود أمر الله وناصر خمير وصلاح السرميني وعلي أبوشادي وثابت مدكور وعلي الحمادي وفيليب جالدوه وغيرهم، وخصص منظمو مهرجان مسقط السينمائي خيمة لتجمع الضيوف أطلق عليها اسم «خيمة السلام» وذلك للالتقاء بهم وتواصلهم مع الإعلاميين، وسيتم عقد مؤتمرات صحافية مع الفنانين والضيوف المشاركين في المهرجان.

ويعد فيلم «البوم» أول فيلم يدشن السينما العُمانية ومدته 110 دقائق وهو من سيناريو وإخراج الدكتور خالد بن عبدالرحيم الزدجالي وتمثيل أبرز الفنانين العُمانيين مع صالح زعل وأمينة عبدالرسول وطالب محمد وسالم بهوان وزهى قادر والفنان المصري سعيد صالح، وتدور أحداث الفيلم في بيئة عُمانية معاصرة حول حياة مجموعة من الصيادين يعيشون في قرية تسمى «البوم» ويواجه هؤلاء الصيادون متاعب كانوا يظنون أنها قدرية، لكنهم يكتشفون بمرور الوقت وجود أياد خفية وراء ما يواجههم من عقبات.

وبدأت مساء أمس عروض الأفلام المشاركة في المهرجان حيث عرض في سينما الشاطئ بلازا الفيلم النمساوي «السباحون في الصحراء» للمخرج كيرت ماير ومدته 110 دقائق وهو من النوع الوثائقي ويروي الحكاية الحقيقية لأحد المغامرين في إفريقيا في العام 1929 م.

كما تم عرض الفيلم اللبناني «زنّار النار» للمخرج بهيج حجيج وهو من تمثيل نداء واكيم وحسن فرحات وبرناديت حديب وجوليا قصار وعبدالله حمصي، وقصته مقتبسه عن رواية «المستبد» لرشيد الضعيف والقصة تدور في عام 1985 بعد عشر سنوات من الحرب الأهلية في لبنان، وبينما يشرح أستاذ الأدب شفيق لطلابه مقطعا من رواية «الطاعون» لألبير كامو، يتعرض حرم الكلية إلى قصف عنيف، فيختبئ الأستاذ وطلابه في غرفة صغيرة تحت الأرض.

وعرض أيضا الفيلم البريطاني «عزيزي فرانكي» وهو من إخراج كارولين وود وتدور أحداثه حول فرانكي الذي يبلغ من العمر تسع سنوات وأمضى حياته في التنقل مع أمه الغازية من مكان إلى آخر ليستقر بهم الحال في مدينة اسكتلندية صغيرة تقع على البحر، ورغبة من الأم في حماية طفلها الأصم من حقيقة أنهما هاربان من والده تبتكر الأم (ليزي) قصة مفادها أن والده بحار يقضي أوقاتاً طويلة على متن باخرة.

وعلى سينما البهجة تم إعادة عرض الفيلم العُماني «البوم» وعرض الفيلم المصري «بحب السيما» للمخرج أسامة فوزي وتمثيل ليلى علوي ومحمود حميدة ونهلة شلبي وعايدة عبدالعزيز والطفل يوسف عثمان وقصته تدور حول صراع بين من يريد أن يعيش الحياة ومن يدفعه خوفه من ارتكاب معصية إلى النفور منها، إنه فيلم عن صراع بين رأس السلطة والواقعين في نطاق سيطرته، وهو فيلم ضد كل سلطة تقتل الخيال وتحد من الحرية.

مسقط ـ علي البادي ـ الوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات