توقعات بارتفاع بورصات الإمارات في العام الحالي

توقعات بارتفاع بورصات الإمارات في العام الحالي

شهدت بورصات الإمارات انخفاضاً في الفترة الأخيرة لكن هذا الاتجاه ليس متوقعا استمراره غير ان قيم الأسهم في بورصتي دبي وأبوظبي كانت ضعيفة مقارنة بالبورصات الإقليمية، وذلك بسبب وفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم حاكم دبي السابق.

غير ان الموسم الجديد ينبىء بارتفاع اهتمام المستثمرين وسيتضح ذلك خلال الأسابيع القليلة المقبلة. وقال جوكوكباني مدير صندوق في شركة شعاع كابيتال ـــ دبي ـــ لمجلة »ميد« إن القيم في بورصات الإمارات ظلت راكدة بلا ارتفاع الشهر الماضي لكن هذا ليس اتجاهاً دائماً.

ولم يكن اداء بورصات الإمارات بالقوة المعهودة في نهاية العام الماضي حيث بدأ المستثمرون يخزنون الإرباح ولا يعيدون استثمارها.

ومن جهة أخرى كان هناك تغيرات في المحافظ الاستثمارية من جانب بعض المؤسسات قبل نهاية العام، لكنه بمجرد هبوط الأسعار بشكل كبير تدخلت الصناديق المحلية والإقليمية ودفعت بالأسعار لأعلى مرة أخرى.

ولا تزال قيم الأسهم مرتفعة في ظل توقعات بعض المحليين ان تحافظ السندات الممتازة على نمو ارباحها الذي تحقق في 2005 ليستمر في العام الجاري بنفس الاتجاه.

وكان حجم التعاملات ضعيفاً في الفترة الأخيرة بسبب العطلات لكن المتوقع ان تعود إلى سابق عهدها، حيث بدأت الشركات تعلن عن نتائج العام الماضي، كما يقول كوكباني.

وأضاف إن السندات الممتازة هي الأكثر شعبية حيث يتوقع المستثمرون ان ترتفع ارباحها دائماً، كما أن المستثمرين يفضلون أسهم الشركات الكبيرة عندما يكون هناك حالة عدم استقرار في الأسعار وأفضل الأسهم من هذا المنظور هي أسهم البنوك والشركات العقارية.

ولا يزال الاكتتاب العام متوقعاً حتى تصدر الحكومة القواعد الخاصة به، والمتوقع ان تصحح اللوائح الجديدة عملية تحديد قيمة الإصدارات ونسبة الأسهم التي تباع من الشركة والإعلان الكامل عن تاريخ الشركة.

وقال احد المستثمرين إنهم يأملون في صدور اللوائح الجديدة لكنهم لا يتوقعون ان تصدر بسرعة، لكنهم يتوقعون أن تحصل المسألة على دفعة جديدة في ظل التغيير الوزاري عقب وفاة الشيخ مكتوم حاكم دبي السابق.

ومن المتوقع صدور عدة إصدارات عامة لبضع شركات منها شركة الإمارات لاستثمارات الشحن التي تملكها مبادلة للتنمية وشركة أبوظبي للاستثمار وشركة عمان والإمارات القابضة، ويقوم بنك إتش اس بي سي بالخدمات الاستشارية في هذه الإصدارات.

والمتوقع أيضا خلال النصف الأول من العام الجاري طرح 55% من أسهم شركة رأس الخيمة للبترول للبيع، وخلال الأشهر الثلاثة الأولى أسهم شركة بناء التابعة لأبوظبي القابضة العامة. والحقيقة ان هناك حاجة إلى مزيد من الصفقات والإصدارات حتى تهدأ البورصة المحمومة.

ترجمة: أشرف رفيق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات