غرفة عجمان تعتمد خطة 2006

غرفة عجمان تعتمد خطة 2006

اعتمدت غرفة تجارة وصناعة عجمان في اجتماعها الأخير الخطة السنوية للعام 2006 والتي تهدف لترسيخ دورها الاقتصادي والاجتماعي المميزين في الإمارة.

وأوضح محمد عبد الله الحمراني، مدير عام الغرفة، أن هناك العديد من البرامج الهادفة التي تضمنتها الخطة الجديدة والتي تسعى الغرفة لتحقيقها،أهمها برنامج التدريب العملي لطلبة الجامعات والكليات، الذي يهدف إلي إتاحة المزيد من فرص التواصل مع المجتمع المحلي، ودعم الكفاءات والكوادر الوطنية وتطوير قدراتهم من اجل تأهيلهم للاندماج في سوق العمل

وقد نجحت الغرفة في استقطاب أعداد من الطلبة لهذا البرنامج، حيث عبر الطلاب عن إعجابهم الشديد بما تضمنه من أهداف تمثل فرصة حقيقية للتعرف عن كثب إلي واقع سوق العمل مستقبلا.

وأشار الحمراني، إلى إن الخطة الجديدة تتضمن عقد ندوة حول مركز التوفيق والتحكيم التجاري، لتعريف رجال الأعمال والمستثمرين بمميزات المركز، وقانون التحكيم.

وإبراز دوره في حل الخلافات والنزاعات.أما فيما يخص إصدارات الغرفة،كشفت الخطة السنوية لغرفة تجارة وصناعة عجمان، عن الاستعداد لإطلاق الدليل الصناعي للعام 2006-2007، الذي يوضح المكانة الاقتصادية والتجارية لإمارة عجمان، ويسلط الضوء على إمكاناتها الاستثمارية الكبيرة.

وسيتضمن الدليل توصيفا بالمنتجات المحلية من اجل فتح أسواق لها بالخارج وزيادة التبادل التجاري مع الدول الأخرى. إضافة إلي ذلك تعتزم الغرفة إصدار كتيب إرشادات سلامة المنشآت الصناعية والذي يوضح كيفية رعاية مصالح أعضاء الغرفة وتقديم الخدمات والمعلومات اللازمة لهم.

وفيما يخص البحوث والدراسات، تضمنت الخطة السنوية للعام 2006 إقامة ندوة حول التعامل في بورصة الأوراق المالية، بهدف دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في إمارة عجمان وجذب المستثمرين إليها.

إضافة إلي كتيب يتضمن إحصاءات عجمان للعام 2006-2007، في المجالات الاقتصادية والاجتماعية المختلفة في الإمارة. كما ستكون هناك دراسة حول آفاق التنمية الصناعية في عجمان، تهدف إلى دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للإمارة والدولة.

وأكد الحمراني على ضرورة زيادة الترابط بين عجمان والدول الأخرى من خلال تفعيل ملتقى القناصل والملحقين التجاريين في الدولة. بالإضافة إلي الاستمرار في المشاركات الخارجية، في المعارض الإقليمية والدولية.

وأهمها معرض »صنع في الإمارات« والذي سيقام في مصر، وسيتم من خلال التعريف بالمنتجات المحلية من اجل فتح أسواق لها بالخارج والعمل على زيادة التبادل التجاري بين البلدين.

إلى جانب المعارض التي ستقام في إيران والهند وتركيا، تشارك الغرفة في منتدى الشراكة الاقتصادي الإماراتي في ميونخ، بهدف زيادة التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي مع الدول الأخرى.

وكشف الحمراني عن نية الغرفة في إنشاء المكتبة الالكترونية، التي ستربط بموقع الغرفة الالكتروني، وستتيح لمتصفحي الموقع العودة إلى المراجع والكتب التي توفرها مكتبة الغرفة عن طريق الفهرس الآلي، كما ستقدم الخدمات والمعلومات لأعضاء الغرفة بما يخدم مصالحهم، ويعمل على نشر الوعي الالكتروني.

كما تعقد ندوة عن »فرص الاستثمار في عجمان« حيث سيسلط الضوء على فرص الاستثمار والمميزات التي تقدمها الغرفة للمستثمرين ورجال الأعمال في إمارة عجمان.

وأضاف قال الحمراني، بأن هناك عوامل عدة وراء نجاح الاستثمار في عجمان أبرزها الدور الذي تلعبه الغرفة في تذليل كافة الصعوبات التي تواجه المستثمرين ورجال وتقديم التسهيلات والخدمات المناسبة لهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات