أسواق الأسهم العالمية تسجل استقراراً نسبياً

أسواق الأسهم العالمية تسجل استقراراً نسبياً

أنهت الأسهم اليابانية تعاملاتها في بورصة طوكيو للأوراق المالية أمس على استقرار ملحوظ، حيث ارتفع مؤشر نيكي بمقدار 0.41 نقطة ليصل إلى 15696.69 نقطة. كما ارتفع مؤشر توبكس للأسهم الممتازة بمقدار 4.4 نقاط أي بنسبة 0.25 في المئة إلى 1624.39 نقطة.

وجاء الاستقرار بسبب انخفاض أسهم شركات الوساطة المالية عبر الانترنت وارتفاع أسهم الشركات الأخرى التي يتوقع أن ترتفع أرباحها.

وانخفضت أسهم مونيكس بينز هولدنغز وشركات أخرى للسمسرة عبر الانترنت بسبب مخاوف بشأن أرباحها لكن أسهم شركة هويا كورب ارتفعت، وأعلنت الشركة أنها حققت أرباحا قياسية في الربع الأخير.

واستقر مؤشر نيكي القياسي دون تغيير على 15696.69 نقطة بينما ارتفع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 0.25 في المئة إلى 1624.39 نقطة.

وفقد مؤشر نيكي 6.8 في المئة في جلسات التداول الثلاث الأولى الأسبوع الماضي. وتسارعت وتيرة التراجع بسبب إقبال شديد على البيع من جانب مستثمرين أفراد أزعجهم تحقيق يجري في تصرفات شركة الانترنت لايفدور.

وكان اندفاع المستثمرين نحو بيع الأسهم أول أمس قد دفع إدارة البورصة إلى إغلاق التداول قبل الموعد الرسمي بعشرين دقيقة بعد تجاوز التعاملات سقف أربعة ملايين معاملة وهو ما هدد بانهيار نظام الكمبيوتر.

وإزاء ذلك أعلنت البورصة أنها ستبدأ في تحديث نظام الكمبيوتر بها بحيث يستطيع معالجة خمسة ملايين معاملة في اليوم مقابل طاقته الحالية التي تبلغ 4.5 ملايين معاملة يومياً.

أوروبياً ارتفعت أسعار الأسهم بعد أن زادت أسهم شركات الطاقة مع ارتفاع أسعار النفط فوق مستوى 67 دولاراً للبرميل في حين ارتفع سهم شير البريطانية للأدوية بعد تسوية نزاع قانوني.

وكان المضاربون يتوقعون أن تفتح البورصات الأوروبية على انخفاض بعد أن فقدت الأسهم الآسيوية المكاسب التي حققتها في التعاملات المبكرة لكن أنباء الشركات في أوروبا دعمت الأسعار.

وارتفع كذلك سهم تي.دي.سي الهولندية للاتصالات بعد أن قالت مجموعة إن.تي.سي إنها تملك 88.2 في المئة من المجموعة. لكن سهم ال.في.ام.اتش الفرنسية للسلع الفاخرة انخفض بنسبة واحد في المئة بعد أن أبدت قلقها لدى إعلانها بيانات المبيعات بعد إقفال اليوم السابق.

وسجل مؤشر يورو فرست المؤلف من 300 سهم أوروبي ارتفاعاً بنسبة 0.35 في المئة مسجلاً 1296.81 نقطة بعد أن عوض أكثر من نصف خسائره الكبيرة الأربعاء في الجلسة السابقة، كما ارتفع مؤشر يورو ستوكس الأضيق نطاقا بنسبة 0.4 في المئة ليسجل 3607.83 نقطة.

وارتفع سهم شير بأكثر من ستة في المئة بعد أن قالت مساء الخميس إنها وافقت على صفقة مع شركة ايمباكس لابوراتوريز المنافسة بشأن دواء لعلاج الخمول.

وقادت شتات أويل النفطية النرويجية شركات النفط للارتفاع بزيادة بنسبة اثنين في المئة بعد أن ارتفع سعر النفط بسبب تهديدات أسامة بن لادن بشن هجمات جديدة على الولايات المتحدة. ويعتقد بعض المحللين أن الأسواق لم تستوعب بعد الارتفاع الجديد في أسعار النفط.

وكانت الأسهم الأميركية قد أغلقت على ارتفاع أول من أمس الخميس بعد أن عززت الأرباح القوية لشركة إي.باي للتجارة عبر الانترنت وشركة ادفانسد مايكرو ديفايسز (ايه.ام.دي) التفاؤل بشأن أرباح الشركات.

وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي مرتفعا 22.80 نقطة بنسبة 0.21 في المئة إلى 10877.66 نقطة. كما أغلق مؤشر ستاندارد اند بورز 500 الأوسع نطاقاً مرتفعاً 6.84 نقاط بنسبة 0.54 في المئة إلى 1284.77 نقطة.

وأغلق مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا مرتفعاً 21.71 نقطة بنسبة 0.95 في المئة إلى 2301.35 نقطة.

وكانت الأسهم قد تراجعت في التعاملات الصباحية بعد تقرير لتلفزيون الجزيرة قال إن أسامة بن لادن هدد في تسجيل صوتي منسوب إليه بشن هجمات جديدة داخل الولايات المتحدة. لكن السوق عكست اتجاهها بسرعة. (الوكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات