أصدرت 418605 شهادات منشأ و3000 خلال الإجازة الماضية

تضاعف عدد أعضاء الغرفة 177 مرة منذ تأسيسها ليصل إلى 79.47 ألفا

قفز العدد الإجمالي للأعضاء المسجلين بغرفة تجارة وصناعة دبي إلى 79470 عضوا بنهاية عام 2005 مقارنة بإجمالي عدد الأعضاء عام 2004 بلغ 75039 عضواً، في حين بلغ عدد المعاملات المنجزة للمنشآت الجديدة والمجددة 60338 بنسبة زيادة 23.5% مقارنة بعام 2004 حيث بلغت 48828 معاملة.

وأقامت إدارة الخدمات التجارية بغرفة تجارة وصناعة دبي حفلاً لموظفيها تثميناً لما بذلوه خلال عام 2005 من جهد وعمل يستحق الإشادة والتقدير وتم خلال الحفل تكريم الموظفين المتميزين خلال العام المنصرم وتوزيع الجوائز وشهادات التقدير.

وحضر الحفل السنوي عبدالرحمن غانم المطيوعي مدير عام الغرفة وعتيق جمعة نصيب مدير إدارة الخدمات التجارية وإياد الكندي مدير خدمات الأعضاء وراشد مطر مدير المشتريات والخدمات الإدارية والموظفين بإدارة الخدمات التجارية بالإضافة إلى منى عجيف مدير الجودة وفادي السقا مشرف التدريب والتطوير.

وأكد مدير عام الغرفة خلال اللقاء أن الخدمات التي قدمتها إدارة الخدمات التجارية تعكس رؤية الغرفة وطموحها في إطار الاستراتيجية التي وضعتها قبل بضع سنوات بأن تكون مصدراً لا يمكن الاستغناء عنه لمجتمعات الأعمال في دبي، وأوضح المطيوعي أن الخدمات المقدمة من إدارة الخدمات التجارية للعملاء والمتمثلة في إنجاز معاملات شهادات المنشأ.

واعتماد التواقيع والانتساب لعضوية الغرفة وتجديد العضوية إلى جانب الحصول على معلومات حول الاستثمار، ومزاولة الأنشطة الاقتصادية بلاشك قد عززت رؤية وأهداف وسياسات الغرفة في تنشيط دورها تجاه مجتمعات الأعمال.

وأشاد المطيوعي بأداء موظفي إدارة الخدمات التجارية كما ثمن جهودهم خلال عام 2005 داعياً موظفي الإدارة إلى الاهتمام بتقديم أفضل الخدمات لعملائها في ظل النمو السريع لعدد الأعضاء، وذكر مدير عام الغرفة أن اللقاء مع العاملين يجسد حرص الغرفة على خلق بيئة عمل متميزة تحث على النشاط والإبداع.

وتقديم خدمات متميزة للعملاء الداخليين والخارجيين، وأكد حرص الغرفة على تطوير العنصر البشري باعتباره العنصر الأهم حيث تهتم الغرفة بإرسالهم إلى دورات تدريبية لتطوير أدائهم وتحسين كفاءتهم الوظيفية.

كما نوه المطيوعي إلى إرسال موظفين من الغرفة إلى ماليزيا واسطنبول للاستفادة من خبرات الغرف الماليزية والتركية مشيراً إلى استمرار الغرفة في هذا النهج حيث تسعى إلى إرسال عدد من الموظفين إلى ميونيخ في ألمانيا عام 2006.

وأوضح المطيوعي الخطوات التي قامت بها الغرفة في تقديم خدمات متميزة وسريعة ومتطورة لعملائها .

وذلك من خلال موقع الغرفة على شبكة الانترنت والذي يوفر خدمات الكترونية إلى جانب اهتمامها بتطوير صالة المراجعين بالمبنى الرئيسي وتجديد مظهرها وتوفير وسائل الاتصال عبر شبكة الانترنت لتمكين الأعضاء الذين لا تتوفر لديهم وسائل الاتصال بشبكة الانترنت.

وذلك بعد تدريبهم من قبل موظفي الغرفة على كيفية إنجاز المعاملات عبر الشبكة، إلى جانب دراسة الأفكار المطروحة حول تطوير الخدمات المقدمة للعملاء مثل تقديم كافة أشكال الخدمات بزيارة موظف واحد وهو سيسهم في دعم سرعة إنجاز المعاملات وتوزيع العمل على الموظفين بشكل عادل.

وقال المطيوعي ان فرع جبل علي يقوم بإنجاز مانسبته 42% من إجمالي المعاملات التي تنجزها إدارة الخدمات التجارية وهو ما استدعى استحداث مقر جديد في المنطقة الحرة بجبل علي.

حيث قامت الغرفة باستقصاء آراء الأعضاء وغير الأعضاء المتواجدين في تلك المنطقة لمعرفة احتياجاتهم في المبنى الجديد كما أخذت الغرفة بعين الاعتبار التوسعات التي تشهدها المناطق المجاورة في جبل علي مثل مدينة دبي اللوجستية ومطار جبل علي.

وأشار المطيوعي إلى النمو الواضح في إصدار شهادات المنشأ حيث أصدرت الغرفة العام الماضي 418605 شهادات منشأ مقابل 371488 شهادة تم إصدارها في عام 2004 بزيادة بلغت 12.68%.

موضحاً أن هذه الأرقام تعكس مستوى الانتعاش الاقتصادي الذي تشهده إمارة دبي ويتضح من خلال هذه الأرقام أن مستوى النمو في الإمارة يسير في اتجاه تصاعدي وأن الفضل في ذلك للرؤية الثاقبة والسياسة الحكيمة التي تتبعها حكومة دبي.

ويأتي احتفال إدارة الخدمات التجارية بموظفيها في المقر الرئيسي والفروع الثلاثة في جبل علي، والعوير، ومطار دبي الدولي بالإضافة إلى مكتبها في دائرة التنمية الاقتصادية تثميناً للجهود التي يبذلها العاملون في تقديم خدمات متميزة .

وراقية بكفاءة عالية تتماشى مع تطلعات المجتمع الاقتصادي في الإمارة وعملاء الغرفة من رجال الأعمال والمستثمرين، حيث تؤكد الإدارة حرصها على ضمان تقديم مختلف الخدمات بأفضل مستوى.

وقام عبدالرحمن المطيوعي في نهاية اللقاء بتكريم العاملين في إدارة الخدمات التجارية الذين تميزوا خلال عام 2005 حيث كرّم المطيوعي كلاً من محمد خليفة الرميثي، وأحمد علي صالح.

ومحمد بابكر، ومحمد شريف أل علي في فئة الموظف المتميز بشؤون العضوية، وكلاً من نوف عنتر النوبي ومصبح تميم الكتبي عن فئة الموظف المتميز بقسم التوثيق التجاري، وكذلك كل من محمد إبراهيم عبدالحق ومريم خميس سالم عن فئة الموظف المثالي عن الفروع.

وداود عبدالله محمد لمجهوده الكبير في دعم الشركة الاستشارية لتطوير الأنظمة الالكترونية كما كرم المطيوعي الموظفة أمل المهيري لمساهمتها الفعالة في زيادة عدد مستخدمي خدمة إصدار شهادات المنشأ عن طريق الانترنت ومتابعتها لحل مشاكل الأعضاء في الخدمة وتطويرها للخدمة بشكل عام.

و الموظف محمد سامر حيدر لتطويره فكرة فتح مكتب للغرفة بالمنطقة الحرة بجبل علي للترويج لخدمات الغرفة ومساعدة المستثمرين، كما كرم المطيوعي الموظف راشد مطر مدير المشتريات والخدمات الإدارية لتفانيه وإخلاصه في العمل.

وشكر المدير العام موظفي الإدارة على ما بذلوه من جهود خلال الفترة السابقة وحثهم على بذل المزيد خلال الفترة المقبلة مؤكداً تقدير الغرفة لكل الجهود المبذولة وحرص الغرفة على مكافأة الموظفين المتميزين الذين يسهمون في تطوير عملهم.

ومن جانبه أكد عتيق جمعة نصيب مدير إدارة الخدمات التجارية في الغرفة أن الهيكل الإداري الجديد بإضافة قسم خدمات الأعضاء وقسم الخدمات القانونية للأعضاء ووحدة الائتمان المالي إلى إدارة الخدمات التجارية سيدعم دور الإدارة في تقديم خدمات تحمل قيمة.

مضافة تخدم مجتمعات الأعمال في المرحلة المقبلة منوهاً بأن وحدة الائتمان المالي بالغرفة تتلقى حالياً العديد من الاستفسارات الائتمانية كما تلقى ترحيباً في أوساط التجارة والأعمال.

وحقق إجمالي عدد أعضاء غرفة تجارة وصناعة دبي قفزات كبيرة منذ تأسيسها إذ ارتفع إجمالي عدد الأعضاء من 450 عضواً عام 1965 ووصل العدد إلى 790 عضواً عام 1975 .

وارتفع العدد الإجمالي إلى 10934 عضواً عام 1985 ثم إلى 31510 أعضاء عام 1995 في حين بلغ العدد الإجمالي 79470 عضواً بنهاية عام 2005 أي أن العدد الإجمالي الأعضاء تضاعف 177 مرة تقريباً خلال أربعة عقود.

ومن جانب آخر قدمت إدارة الخدمات التجارية بالغرفة خدماتها للأعضاء خلال فترة الحداد على المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وذلك يوم الأحد الموافق 8 يناير2006 وتم إنجاز 1836 شهادة منشأ ويوم الخميس الموافق 12 يناير2006 .

وتم إنجاز 1090 شهادة منشأ وذلك من خلال المقر الرئيسي وفرع جبل علي وذلك إيمانا من الغرفة بضرورة عدم إيقاف العمل لفترة طويلة حرصاً على المصالح التجارية للأعضاء وخاصة المرتبطة مع الدول الأخرى.

من جانبه قال إياد الكندي مدير خدمات الأعضاء بأن إنجاز معاملات الأعضاء، والتسريع في تقديم الخدمات، والالتزام بتلبية احتياجات الأعضاء تعد أموراً رئيسية تنظر إليها الغرفة دائماً كما تطمح إلى تقديمها بأفضل صورة، وتعتمد في ذلك على الكوادر البشرية التي تحرص الغرفة على تنمية وتطوير مهاراتها الوظيفية بشكل مستمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات