استقبلت القنصل العام الجديد

غرفة دبي تبحث زيادة حجم التبادل التجاري مع الصين

بحث عبد الرحمن غانم المطيوعي، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي خلال استقباله أمس قاو يوتشن، قنصل عام الصين الجديد في الإمارات يرافقه سايمون زانغ، مستشار في القنصلية الصينية في دبي.

وبحضور سلطان ماجد لوتاه، مدير إدارة ترويج الأعمال بالوكالة في الغرفة سبل تعزيز التعاون الإقتصادي والتجاري المشترك بين البلدين من خلال زيادة حجم التبادل التجاري بين الصين ودبي والترويج لمنتجات كلا البلدين من خلال إقامة المزيد من المعارض التجارية المتنوعة وتبادل الزيارات الرسمية بين الوفود التجارية بين دبي والصين.

وأعرب المطيوعي عن إستعداد الغرفة لتقديم كافة التسهيلات وأشكال الدعم لمجتمع الأعمال والمستثمرين الصينيين الراغبين بالإستثمار في دبي والمناطق الحرة سواءً كاستثمارات مباشرة أو بشراكات وطنية في جو تسوده الشفافية والحرية والأمان الإستثماري.

وأكد أن غرفة دبي تتطلع إلى زيادة حجم الإستثمارات وتبادل الزيارات بين الوفود ورجال الأعمال وتبادل الخبرات ومواصلة إقامة المعارض التجارية في دبي والصين لأهميتها في إتاحة الفرصة للقاء المباشر بين المنتجين وأصحاب الأعمال الصينيين والموزعين والتجار من دولة الإمارات عامة، ودبي خاصة، مما يساعد على فتح آفاق أرحب للتعاون بين البلدين.

وأعرب قاو يوتشن، القنصل العام الصيني الجديد في الدولة، عن سعادته باستلام منصبه الجديد في دبي ورغبة حكومته في بذل المزيد من الجهد في سبيل تطوير وتعزيز العلاقات التجارية بين دبي والصين مؤكداً أن حركة النمو الإقتصادي التي تشهدها دبي قد جذبت إليها أنظار الكثير من المستثمرين ورجال الأعمال من كافة دول العالم نظراً لمكانتها الإقتصادية كمركز تجاري عالمي.

وقال إن ما تشهده دبي من تطور إقتصادي بارز يعزى إلى القيادة الحكيمة والإدارة الإقتصادية السليمة لموارد الإمارة ونحن مهتمون جداً بدفع العلاقات التجارية المتبادلة بين البلدين إلى آفاق أوسع وأن حجم التبادل التجاري المتزايد بين دبي والصين إنما يدل على تطور مستوى العلاقات التجارية بين البلدين.

وعبر القنصل العام الصيني الجديد عن تقديره للدور البارز الذي تلعبه غرفة دبي في تطوير الحركة الإقتصادية والتبادل التجاري بين دولة الإمارات والصين من خلال تعاون الغرفة مع المكتب التجاري الصيني في دبي.

وأضاف أن رجال الأعمال والمستثمرين الصينيين مهتمون جداً بتوسيع أنشطتهم التجارية في دبي وبقية دول الخليج العربي وأن القنصلية الصينية في دبي سوف لن تدخر جهداً في سبيل تعزيز التعاون التجاري المشترك من خلال إستعداد القنصلية لتقديم كافة الخدمات والمعلومات والتسهيلات عن الصين والتجارة في الصين لغرفة دبي وكافة الدوائر الحكومية ذات الصلة في دبي.

وبلغ إجمالي حجم تجارة دبي الخارجية غير النفطية مع الصين عام 2004 نحو 8 ,18 مليار درهم «أو ما يعادل 1 ,5 مليارات دولار»،.

حيث بلغ إجمالي قيمة واردات دبي من الصين عام 2004 نحو 3 ,18 مليار درهم «أو ما يعادل 5 مليارات دولار»، في حين بلغ إجمالي قيمة صادرات دبي إلى الصين في العام نفسه نحو 1 ,228 مليون درهم «أو ما يعادل 1 ,62 مليون دولار»، بينما بلغت قيمة إعادة صادرات دبي إلى الصين عام 2004 نحو 4 ,290 مليون درهم «أو ما يعادل 1,79 مليون دولار».

دبي- البيان:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات