"جلوبل": توقعات إيجابية لقطاع الإسمنت في الإمارات

توقعات إيجابية لقطاع الاسمنت في الامارات

أوصى تقرير لبيت الاستثمار العالمي »جلوبل« بالاحتفاظ بسهم شركة رأس الخيمة للإسمنت. وقال التقرير إنه بسعر السهم الحالي البالغ 4.08 دراهم في سوق أبو ظبي للأوراق المالية، يكون السهم الواحد قد سجل ارتفاعاً بنسبة 6.4% عن قيمته العادلة.

وفي لمحة تاريخية عن الشركة قال التقرير: »تأسست شركة رأس الخيمة للإسمنت في العام 1995 كشركة مساهمة عامة. وشرعت في الإنتاج التجاري في الأول من إبريل عام 2000. وتملك الشركة ما يقارب 1.2 مليون طن من الكلنكر ،الرماد المتحجر، و1.1 مليون طن من الإسمنت.

وتقع مصانع الشركة على أطراف مدينة رأس الخيمة. ولابد من الإشارة إلى أن الشركة تتمتع بمزايا عدة يمنحها إياها موقعها القريب من ميناء صقر مما يسهل عليها عمليات الاستيراد والتصدير. وتنتج الشركة وتسوق نوعين من الإسمنت، إسمنت بورتلاند العادي وإسمنت بورتلاند المقاوم للكبريتات.

وشركة رأس الخيمة للإسمنت مدرجة في سوق أبو ظبي للأوراق المالية حيث كان معدل دوران الأسهم شديد الارتفاع بمعدل 151% طوال العام الماضي 2005. أما معدل سعر الأسهم الأعلى- الأدنى للسنة الماضية في سوق أبو ظبي للأوراق المالية فبلغ 5.22- 3.06 دراهم«.

نتائج الربع الثالث

وشهدت مبيعات شركة رأس الخيمة للإسمنت ارتفاعا هامشيا بمعدل 0.4% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، فبلغ إجمالي المبيعات 76.3 مليون درهم ، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع مجموع المبيعات المحققة في الثلاثة أرباع الأولى بنسبة 19.6% مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق لتبلغ 219.8 مليون درهم.

أما تكلفة المبيعات البالغة 44.5 مليون درهم فقد شهدت صعودا قدره 20.6 % عن نفس الفترة من العام الماضي في الربع الثالث من العام 2005 فارتفع مجموع تكلفة المبيعات للثلاثة أرباع الأولى بنسبة 20.9% عن نفس الفترة من العام الماضي ليصل إلى 126.6 مليون درهم.

ومن جهة النفقات التشغيلية، نشير إلى أن النفقات الإدارية زادت بمعدل 8.7% عن نفس الفترة من العام الماضي وذلك في الربع الثالث من العام 2005 فعرف مجموع هذه النفقات للثلاثة أرباع الأولى تحسناً بلغ 6.5%. وعلى غرار ذلك.

انخفضت النفقات التسويقية بنسبة 5 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي في الربع الثالث من العام 2005 مما تسبب بتدهور مجمل هذه النفقات بمعدل 35.7 % ، ويعزى الأمر في ذلك إلى تراجع العمولات المدفوعة على المبيعات خلال المرحلتين.

كما انخفضت تكاليف التمويل بنسبة 66.8% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2004 وذلك في الربع الثالث من العام 2005 وبنسبة 49.2% خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

أما هذا التراجع فمرده إلى سداد الشركة جزءاً كبيراً من القرض الذي كانت قد استلفته من إحدى الشركات الأم- شركة إسمنت الإتحاد- وذلك بغية دفع قرض مسبق متوسط الأجل لبنك رأس الخيمة.

وانخفض صافي ربح الشركة البالغ 29.5 مليون درهم بمعدل 18.5% مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية في الربع الثالث من العام 2005 ليقف مجموع أرباح الثلاثة أرباع الأولى على83.9 مليون درهم، أي بزيادة 21% عن الفترة نفسها من العام الفائت.

كما شهدت ربحية سهم الشركة ارتفاعا قدره 18.8% فسجل 0.19 درهماً في الأشهر التسعة الأولى من العام 2005 بعد أن كان قد ثبت على 0.16 درهماًً في الأشهر التسعة الأولى من العام 2004.

وعليه، يكون إجمالي موجودات الشركة التي قدرت في نهاية سبتمبر 2005 والبالغة 639 مليون درهم قد ارتفعت بمعدل 1.8% منذ بداية السنة. في حين شهدت الحسابات التجارية المدينة.

وغيرها منذ مطلع العام الحالي زيادة قدرها 17.4% »بمتوسط مهلة استحقاق تصل إلى 134 يوما في نهاية سبتمبر من العام 2005 بعد أن كانت 113 يوماً في نهاية ديسمبر من العام 2004«.

بينما ارتفع المخزون بنسبة 25.1% »بمتوسط مهلة تخزين قدرها 64 يوماً في نهاية سبتمبر من العام 2005 بعد أن كانت 94 يوماً في نهاية ديسمبر من العام 2004«. ومن جهة المطلوبات، لوحظ ارتفاع في المدفوعات التجارية .

وغيرها بمقدار11.1% منذ مطلع العام وحتى نهاية سبتمبر من العام 2005 »بمتوسط مهلة للدفع تبلغ 75 يوماً في نهاية سبتمبر 2005، أي ما يقارب نصف المهلة المعتمدة في نهاية ديسمبر 2004 والتي بلغت 145 يوماً«.

إلى ذلك، لابد من الإشارة إلى التراجع الذي شهدته القروض والسلفيات منذ مطلع العام وحتى نهاية سبتمبر 2005 والذي بلغ 76.1% أو 23.9 مليون درهم مع نهاية سبتمبر 2005. فيما ارتفع رأس المال المدفوع إلى 440 مليون درهم وذلك بفضل إصدار أسهم منحة قدرها 10% خلال الفترة.

قطاع الإسمنت الإماراتي

ووفقا لمشاريع مييد، وهي مشاريع قيد الإنشاء في دول مجلس التعاون الخليجي، تمتلك كل من العراق وإيران أكثر من 697 مليار دولار أميركي . علماً أنه من المعتقد أن 32 % من قيمة العقارات أو 224 مليار دولار أميركي تعود إلى الإمارات.

ويقال إن الإمارات تملك 60% أو 177 مليار دولار أميركي من مجموع الـ294 مليار دولار أميركي المقترح استثمارها في مشاريع عقارية في دول مجلس التعاون الخليجي »على مدى السنوات الثلاث إلى الأربع المقبلة«.

وإذا افترضنا أن كافة المشاريع الاستثمارية المعلن عنها في الإمارات والتي تقدر كلفتها بـ177 مليار دولار أميركي قد تم تنفيذها، نتوقع زيادة الطلب على الإسمنت بمعدل نمو سنوي مركب يفوق الـ25 % من حيث الحجم وذلك خلال الأعوام الممتدة من 2005-2009.

أما بالنسبة للعرض، فقد أعلنت عدة شركات إسمنت قائمة وحديثة عن توسيع قدراتها الراهنة ، أو إنشاء طاقات جديدة.

ومن المنتظر أن تأتي الإمارات بمقدار10.9 ملايين طن من الكلنكر »الرماد المتحجر« و16.9 مليون طن من الإسمنت في خلال العامين إلى الثلاثة أعوام المقبلة وذلك عبر عمليات توسعية أو مشاريع جديدة.

تقييم وتوصيات

وتقول »جلوبل«: »في تقريرنا السابق الذي تناول شركة رأس الخيمة للإسمنت في شهر أكتوبر 2004، والذي بدأنا من خلاله تغطيتنا لسهم الشركة، توصلنا إلى معدل قيمة للسهم الواحد تبلغ 3.21 دراهم ، وأوصينا بشراء السهم بالسعر المعتمد آنذاك والبالغ 2.6 درهم.

ومنذ ذلك الوقت، كان أداء السهم جيداً في أسواق الأسهم إذ سجلت مستوياته الأعلى- الأدنى مقدار 5.22- 2.65 درهم في غضون الأشهر الأربعة عشر التي تلت إصدار تقريرنا، مما يؤكد صحة توصيتنا السابقة بشراء الأسهم.

ولا ريب أن الأوضاع الإيجابية التي أحاطت بقطاع الإسمنت في الإمارات والأداء الممتاز لمجلس التعاون الخليجي منذ مطلع العام دفعانا إلى إعادة النظر في بحثنا السابق.

وعليه، وبغية الإطلاع بشكل أفضل على النتائج التي حققتها الشركة في الأشهر التسعة الأولى من العام 2005، قمنا بمراجعة توقعاتنا بشأن المبيعات، الأرباح الإجمالية، الأرباح التشغيلية وصافي الأرباح للعام 2005، فجاءت على النحو التالي: 293.1، 145.2،115.0 و111.7 مليون درهم على التوالي لكل منها«.

ويواصل التقرير:»وإلى جانب تصحيح التوقعات، أقدمنا كذلك على إدخال تعديل على نسبة الخلو من المخاطر وتكلفه الدين من تلك المفترضة في تقييمنا السابق.

وبالتالي، قادنا مزيج البيانات المالية المراجعة والمتوسط الموزون لتكلفة رأس المال إلى رفع تقييم قيمة خصم التدفقات النقدية لشركة رأس الخيمة للإسمنت إلى 3.91 دراهم حاليا، بعد أن كان قد ثبت على 3.4 دراهم في تقريرنا الصادر في أكتوبر 2004.

وبما أن معامل مضاعف السعر- ربحية السهم للقطاع والبالغ 13.9 مرة ، المرتفع من 10.7 مرات عند وضع تقريرنا السابق، كذلك تقييم المجموعة المثيلة ارتفع إلى 3.53 دراهم من 2.43 درهم كان قد سجلها سابقا.

فجاء وقع هذين التقييمين مجتمعين ليرفع من قيمة المعدل المتوسط لسعر سهم شركة رأس الخيمة للإسمنت إلى 3.83 دراهم بعد أن كان 3.21 دراهم في تقريرنا السابق في شهر أكتوبر 2004.

وبسعر السهم الحالي البالغ 4.08 دراهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية، يكون السهم الواحد قد سجل ارتفاعاً بنسبة 6.4 % عن قيمته العادلة.

حيث شهد السهم ربحاً 50.9 % منذ إصدار تقريرنا في أكتوبر 2004 ، و27% خلال العام الفائت في سوق أبو ظبي للأوراق المالية. ومن هنا نصدر توصية بالاحتفاظ بسهم شركة رأس الخيمة للإسمنت«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات