الأردن تستضيف مؤتمر ومنتدى التعاون العربي الصيني 2007

الأردن تستضيف مؤتمر ومنتدى التعاون العربي الصيني 2007

كلفت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية اتحاد رجال الأعمال العرب ومقره في عمّان، بتنظيم الدورة الثانية لمؤتمر رجال الأعمال لمنتدى التعاون العربي الصيني في عمان عام 2007 ،بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية.

وكان المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لجامعة الدول العربية قد وافق في دورته العادية التي عقدت في سبتمبر 2005 على عقد الدورة الثانية للمنتدى العربي الصيني في عمان 2007، بعد أن أقترح كبار المسؤولين عن منتدى التعاون العربي الصيني التي عقدت في بكين في صيف عام 2005 بعقد الدورة الثانية للمنتدى في إحدى العواصم العربية.

يذكر أن هناك العديد من المقومات الرئيسية والأسس المشجعة على تدفق الاستثمارات وازدهارها بين الصين والدول العربية، أولها الاحتياج الاستراتيجي بين الطرفين والإدراك بأهمية كل طرف للطرف الآخر. حيث تعتمد الصين بشكل أساسي في تأمين احتياجاتها النفطية على النفط العربي الذي تستورد منه اكثر من نصف احتياجاتها، إضافة إلى أن الصين تصدر إلى الأسواق العربية سلعاً وبضائع بلغت في عام 2004 قرابة 15 مليار دولار.

وتبرز حاجة الدول العربية الاستراتيجية للصين التي نجحت في تهيئة مناخ استثماري ذي جاذبية كبيرة للمستثمرين الأجانب اعتماداً على ظروفها السياسية والاقتصادية المتميزة خاصة في ظل ركود الاقتصاد العالمي،

ويوفر التعداد السكاني في الصين سوقاً شاسعة ويمثل قوة شرائية هائلة وطلباً فعالاً يصل إلى حوالي 25% من حجم الطلب العالمي, إضافة إلى انه يعتبر قوة إنتاجية تدعم القدرة التنافسية للمنتجات الصينية إلى الأسواق الخارجية, والتي أخذت بالفعل تغزو أسواق العالم.

ومن المقرر أن تعقد عدة اجتماعات تحضيرية لهذا المؤتمر خلال العام الحالي 2006 في كل من مصر والأردن والصين من اجل وضع خطة عمل لإنجاز المؤتمر على النحو الذي يحقق أهدافه في تعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين الصين والدول العربية.

عمّان ـــ عصام المجالي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات