تبتكر خدمات لعرض آلاف الأفلام

شركات الفضائيات التلفزيونية تتجه لغزو الإنترنت أيضاً

تتجه شركات الفضائيات التلفزيونية إلى تقديم خدمات لمشاهدة الأفلام عبر الإنترنت باشتراكات شهرية، في الوقت الذي تتوسع فيه الاستوديوهات السينمائية في جهودها لنشر أفلامها عبر الإنترنت أيضاً.

وتبدأ مجموعة ستارز للترفيه في تقديم هذه الخدمة التي تسمى »فنجو« مقابل 10 دولارات شهرياً، وتسمح للمشاهدين بمشاهدة الأفلام عبر الحاسوب الآلي وأجهزة الفيديو المحمولة والتلفزيون المنزلي أيضاً.

ويقول روبرت جرين نائب أول رئيس ستارز لصحيفة »نيويورك تايمز« إنهم يرون أن هناك سوقاً في هذا المجال، بالنسبة للذين يريدون أن يشاهدوا أفلاماً معينة في الوقت الذي يفضلوه، ويسيطرون على ما يشاهدون ويشاهدون ما يريدون. وتدير شركة ستارز قنوات أفلام مدفوعة باسمها أو باسم أنكور، وتملكها شركة ليبرتي ميديا.

ومنذ عام 2004، تقدم شركة ستارز خدمة الاشتراك في مشاهدة الأفلام بالطلب، وتسمى ستارز تكيت وتستخدم تقنيات من ريل نتورك. لكن برامج ريل نتورك لا تتيح مشاهدة الأفلام عبر الأجهزة المحمولة، وسوف تتحول ستارز إلى برمجيات أخرى من ميكروسوفت تتيح مشاهدة الأفلام عبر الحاسوب والفيديو المحمول التي تستخدم هذه البرمجيات، عندما تبدأ خدمة »فنجو«.

وحتى الآن تكلفة الأجهزة المحمولة لعرض الأفلام مرتفعة التكلفة ولا يشتريها إلا قلائل من المستهلكين. لكن هذا الوضع بدأ يتغير، حيث المتوقع طرح أجهزة عرض محمولة رخيصة قريباً جداً في معرض الالكترونيات الاستهلاكية الدولي في لاس فيجاس.

وبالطبع زاد الاهتمام بالفيديو المحمول مع طرح فيديو آي بود من آبل كمبيوتر وشعبية الحلقات التي يتكلف مشاهدة إحداها 1.99 دولار، والبرامج التلفزيونية التي تباع عبر الإنترنت.

وسوف تروج ميكروسوفت لخدمة »فنجو« عند إطلاق برنامجها للعرض الإعلامي،وسوف تقدم ستارز من ناحية أخرى خدمة فنجو عن طريق خدمة إنزال تسمى »كونكت«.

ولا تزال كونكت التابعة لشركة سوني تقدم حتى الآن الموسيقى فقط، لكن المديرين في سوني يقولون إن الشركة سوف تعلن قريباً جداً عن توسيعها لتشمل إنزال أفلام فيديو أيضاً.

ولم تستطع شركة ستارز حتى الآن التوصل إلى اتفاق لعرض خدمة فنجو على أجهزة آي بود. ويقول جوسن بيرنوف المحلل في فورستر للأبحاث إن هذه مشكلة خطيرة، إن أجهزة العرض الإعلامي المحمولة التي تحتوي برامج من ميكروسوفت لم تنجح بشكل كبير حتى الآن، فليس لديها قوة الدفع المتوفرة لأجهزة آي.بود.

وأضاف بيرنوف إن سوق خدمة فنجو سيكون متواضعاً، خاصة بين الذين يريدون مشاهدة الأفلام على أجهزة الحاسوب أو الحواسيب المحمولة أثناء السفر.

والمتوقع أن تقدم شركة آبل جهازاً لعرض أفلام الفيديو في مؤتمر مكورلد الذي يعقد في سان فرانسيسكو قريباً جداً (خلال الأسبوع المقبل). وفي ما لا تعلق شركة آبل على أي نوايا في هذا الصدد لكن هناك تكهنات قوية بين المحلليين بأنها سوف تطرح جهازاً يمكّن الناس من مشاهدة أفلام الفيديو عبر الإنترنت إلى أجهزة التلفزيون.

غير أن آبل لم تقدم حتى أي خدمات بالاشتراك لعرض أفلام رقمية (خدمات تستخدم تقنيات لعرض الموسيقى والأفلام على الحواسيب الآلية وأجهزة تمنع العرض إذا توقفوا عن دفع الاشتراكات).

ومن المعروف أن ستيفن جوبز رئيس تنفيذي آبل يعتقد أن المستهلكين يريدون الإمتلاك وليس الإيجار بالنسبة للأفلام والموسيقى.

وسوف تتيح خدمة فنجو بالاشتراك الشهري للمشتركين إنزال كثير من الأفلام على كل ما يريدون مقابل 10 دولارات شهريا وبإمكانهم الاختيار من قوائم متغيرة تحتوي على 800 فيلم منها 300 فيلم تعرض دوريا على قناة ستارز غالبا ما تكون الأفلام التي عرضتها السينما من 1 – 3 أعوام فضلا عن 500 فيلم قديم.

وقامت ستارز من بضع سنوات بتحديد العقود مع استوديوهات الأفلام ومنها الذي تملكه سوني ووالت ديزني لكي تبث أفلاما على قنواتها واشترت حقوق عرض الأفلام على الانترنت أيضا ويعني ذلك ان شركات أخرى لا تستطيع تقديم هذه الأفلام على الانترنت أيضا.

ويعني ذلك ان شركات أخرى لا تستطيع تقديم هذه الأفلام من خلال خدمات مدفوعة أو إيجارية خلال الفترة التي يغطيها عقد ستارز.وتبيع غالبية الاستوديوهات الأخرى حقوق الاشتراك الى شوتايم أو اتش أي أو الأقل نشاطا في العرض الرقمي مقارنة بشركة ستارز.

لكن هذه الخدمات جذبت حتى الآن عددا قليلا من المشتركين كما اتضح من تجربة موفي لينك وسينما ناو حيث ان هذه الخدمات يجب ان تنافس التجارة غير القانونية في الأفلام والبرامج التلفزيونية عبر الانترنت.

ويقول البعض ان غالبية مستخدمي الانترنت يهتمون فقط بعروض الفيديو القصيرة مثل الأخبار والكوميديا لكن نجاح شركة ابل في بيع خدمة أفلام لمدة ساعة عبر أي بود تغير هذا المفهوم ويقول جرين ان شركة ستارز عرفت من خبرتها السابقة ان لديها الان مقومات جذب مزيد من المشتركين لإنزال الأفلام الرقمية.

وستكون خدمة فنجو ارخص من ستارزتكيت التي تكلف 13 دولارا شهريا وتتيح مشاهدة 300 فيلم فقط وستضيف فنجو أيضاً محتوى اقصر مثل حفلات الموسيقي وتغطية الأحداث الرياضية وتستمر ستارز في خدمة ستارزتكيت من خلال برامج ريل نتوورك لكنها ستركز على الترويج لخدمة فنجو.

ترجمة: اشرف رفيق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات