«بريتش بتروليوم» البريطانية تسعى لصفقة غاز ضخمة في ليبيا

«بريتش بتروليوم» البريطانية تسعى لصفقة غاز ضخمة في ليبيا

أعلنت شركة «بريتش بتروليوم» البريطانية للنفط أنها تجري مفاوضات مع ليبيا حول فرص التنقيب عن النفط وتطوير اكتشافات فيما قد يؤدي إلى استثمار مليارات الدولارات في صناعة النفط الليبية.

وأوضحت(بي.بي) ثاني أكبر شركة نفط تتداول أسهمها في العالم في بيان لها أن المحادثات في مراحلها الأولى لكن مصادر بصناعة النفط قالت إن الشركة تسعى للتوصل إلى صفقة ضخمة للتنقيب عن الغاز وتطويره.

واجتذبت ليبيا اهتماما كبيرا من شركات النفط العالمية منذ عام 2004 عندما خففت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي العقوبات المفروضة عليها في أعقاب قرارها التخلي طواعية عن خطط امتلاك أسلحة نووية وكيماوية وبيولوجية. وعقدت ليبيا دورتين طرحت فيهما امتيازات على شركات النفط العالمية، لكن (بي.بي) لم تنجح في أي منهما.

وأشار مسؤولون ليبيون وغربيون بقطاع النفط إنهم فوجئوا بالشروط المكلفة التي وافقت عليها الشركات التي شاركت في المزادين. وبالتالي إذا توصلت (بي.بي) لصفقة مع ليبيا من خلال التفاوض فان ذلك سيجنبها دفع مثل هذا الثمن المرتفع.

والنموذج للاتفاق المتوقع قد يكون اتفاقا أبرم مع (رويال دتش شل) المنافسة العام الماضي أعطى شل حق التنقيب عن الغاز في خمس مناطق في حوض سرت في مقابل تحديث منشأة قائمة للغاز الطبيعي المسال وربما بناء منشأة أخرى.

وفي حين تواجه شركات النفط الكبرى العديد من المتنافسين في تقدمها بعروض للتنقيب عن النفط، إلا أنها تواجه منافسة أقل على صفقات الغاز لأنها الشركات الوحيدة التي لها خبرة في بناء وتشغيل منشآت إنتاج الغاز الطبيعي المسال والموارد اللازمة للقيام بذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات