2.13% ارتفاعاً للمؤشر بعد 3 أيام من الحداد

"دخول وشراء" يعوضان الأسواق بمكاسب سوقية تقارب 18 مليار درهم

أنهت أسواق المال المحلية تداولاتها أمس بنتائج إيجابية طرأت على مستويات أسعار الأسهم المدرجة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين، معوضة بذلك الانخفاض القوي الذي عم جميع الأسهم في تداولات يوم الأربعاء الماضي إثر خبر وفاة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.

وبلغت المكاسب السوقية 17.910 مليار درهم بإغلاقها عند المستوى 859.471 مليار درهم مقارنة مع 841.561 مليار درهم سجلتها يوم الأربعاء الماضي.

واعتبر عدد من المراقبين أن هذا النشاط، هو نتاج طبيعي لاهتمام المستثمرين بشهر يناير عامة، فالجميع علق آماله على هذا الشهر أملا في الخروج من حالة التصحيح السعري القاسية التي ضربت جميع القطاعات سابقاً، إلى جانب التراجع الكبير الذي طرأ على تداولات يوم الأربعاء بعد انتعاشة ملموسة على الأسهم في أيام السبت والاثنين والثلاثاء من العام الجديد.

وأشار حمود عبد الله مدير عام مكتب الإمارات الدولي للوساطة المالية، إلى ملاحظة عمليات دخول وشراء واسعة على الأسهم ولكنها كانت تحركات حذرة. فالمؤشر والأسعار أظهرت ارتفاعاً إيجابياً، على الرغم من غياب عدد كبير من المستثمرين الذين التحقوا بإجازاتهم الموافقة للعيد.

وأضاف عبد الله، »ارتفاع السوق طبيعي والتوقعات تشير إلى استمراره فأرباح الشركات للربع الرابع تبشر بالخير وستحقق نتائج قياسية، والوضع السياسي العام مستقر.

والأسعار في مستويات مغرية، الأمر الذي شجع المستثمرين على الاحتفاظ بأسهمهم وترقب النتائج والتوزيعات. والانخفاض الذي حدث يوم الأربعاء كان طبيعياً أيضاً في ظل وجود خبر محزن ورئيسي ومؤثر«.

واستقبل سوق دبي المالي تداولات الأمس بانتعاش، إلا أنه وبعد مرور نصف ساعة من الزمن اتخذ المؤشر اتجاهاً تنازلياً، وفي تمام الساعة الحادية عشرة تقريباً عاد السوق ليرتقي ارتفاعاً معوضاً ما فاته من تراجع.

وعلى هامش تداولات الأسهم في سوق دبي المالي أظهرت الأسهم التي جرت عليها عمليات تداول ارتفاعاً شمل 17 شركة من أصل 18 شركة متداولة وثبات شركة واحدة.

وكان سهم إياك للتأمين السهم الأكثر ارتفاعاً بفارق 57 فلساً وبنسبة ارتفاع بلغت 8.78% عند السعر 7.06 دراهم ليحتكر بذلك لنفسه مرتبة السهم الأكثر نشاطاً من حيث كمية الأسهم المتداولة بإجمالي بلغ 26.253 مليون سهم.

وتلاه سهم بنك دبي التجاري الذي مني بأعلى نسبة انخفاض ليحقق ارتفاعاً بفارق 1.95 درهماً وبنسبة ارتفاع بلغت 8.64 دراهم عند السعر 24.50 درهماً.

ارتفاع المؤشر

ارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 2.13% ليغلق على مستوى 7001.16 نقطة وبتداول ما يقارب 140 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1.27 مليار درهم من خلال 11.660 صفقة.

وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 57 شركة من أصل 89 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 51 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 5 شركات.

الأداء القطاعي

وسجل مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعا بنسبة 2.77% تلاه مؤشر قطاع البنوك ارتفاعا بنسبة 1.74% تلاه مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعا بنسبة 1.50% تلاه مؤشر قطاع التأمين ارتفاعا بنسبة 0.80%.

وجاء سهم »أمــلاك« في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 271 مليون درهم موزعة على 22.70 مليون سهم من خلال 2.058 صفقة. واحتل سهم »إعــمـار« المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 217 مليون درهم موزعة على 8.96 ملايين سهم من خلال 929 صفقة.

وحقق سهم «الوثبة للتأمين« أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 13.7 درهماً مرتفعا بنسبة 9.60% من خلال تداول ألف سهم بقيمة 13.700 درهماً. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم »أسمنت الفجيرة« الذي ارتفع بنسبة 8.92% ليغلق على مستوى 5.74 دراهم للسهم الواحد من خلال تداول 5.750 أسهم بقيمة 33.005 درهماً.

وسجل سهم »اتصالات فلسطين« أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 67.7 درهماً مسجلا خسارة بنسبة 9.73% من خلال تداول 9 آلاف سهم بقيمة 0.61 مليون درهم. تلاه سهم » أبو ظبي الوطنية للتأمين» الذي انخفض بنسبة 5% ليغلق على مستوى 19 درهماً من خلال تداول 6.500 أسهم بقيمة 120 ألف درهم.

ومنذ بداية العام بلغت نسبة النمو في مؤشر سوق الإمارات المالي 2.36% و بلغ إجمالي قيمة التداول 6.38 مليارات درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 49 شركة من أصل 89 شركة وبلغ عدد الشركات المتراجعة 16 شركة.

وتصدر مؤشر قطاع الخدمات المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققا نسبة نمو عن نهاية العام الماضي بلغت 3.50% ليستقر على مستوى 6.343 نقاط. في حين احتل مؤشر الصناعات المركز الثاني بنسبة 3.34% ليستقر على 1.081نقطة. تلاه مؤشر قطاع التأمين بنسبة 1.69% ليغلق على مستوى 5.733 نقاط. تلاه مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0.97% ليغلق على مستوى 7.462 نقاط.

كتب سمير حماد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات