بعد صفقة دبي القابضة وتحديث البنية التحتية

اكسيوم تليكوم جاهزة للانطلاق إقليمياً

أكد فيصل عبدالعزيز البناي الرئيس التنفيذي لأكسيوم تليكوم أن شراء تيكوم للاستثمار التابعة لمجموعة دبي القابضة 40% من أسهم شركة اكسيوم تليكوم الرائدة في تجارة التجزئة في مجال أجهزة الاتصال النقال في الشرق الأوسط، سيمكن شركته من المنافسة في الأسواق المحلية والإقليمية.

وسيفتح آفاقاً وأسواقاً جديدة أمامها مستقبلاً بسبب الثقل الكبير الذي تتمتع به دبي القابضة، مما سيسهل سرعة انتشار اكسيوم إقليمياً ويضمن تواجدها في مشاريع دبي القابضة القائمة والمستقبلية، مشيراً إلى أن تليكوم ستمتلك 40% من اكسيوم بينما تمتلك البناي نسبة 53% وتبقى 7 لمجموعة الزرعوني.

وأوضح بأن استثمار تليكوم في هذا المشروع يهدف إلى دخول القطاعات ذات معدلات النمو العالي وتكوين نقط انطلاق لمشاريع استثمار استراتيجية في المستقبل.

وقال إن الصفقة تعتبر بداية لمرحلة جديدة من تاريخ اكسيوم تليكوم، حيث سيتم التركيز خلال الفترة المقبلة على الاستفادة من نجاح الشركة في تمديد نطاق تواجدها وتوسيع دائرة أعمالها وزيادة حصتها من سوق أجهزة الاتصال النقالة سواء على مستوى دول المنطقة أو مناطق مختلفة من العالم.

وتوقع البناي أن يكون لهذه الشراكة أثر واضح في تعزيز موقع اكسيوم على المستويين الإقليمي والعالمي، لا سيما أن شركته بدأت منذ فترة بتعزيز بنيتها التحتية لتكون قادرة مع نهاية العام على ترك فجوة كبيرة بينها وبين منافسيها سيصعب عليهم اجتيازها سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي.

وأكد بأن تطوير البنية التحتية سيدعم خطط التوسع الإقليمية والعالمية التي ستنفذها الشركة في المستقبل القريب، موضحاً أن الشركة جاهزة حالياً لتنفيذ مرحلة التوسع الإقليمي فوراً.

وقال: «لقد اتخذنا قراراً بأن يكون دخولنا إلى أي سوق جديدة مقترناً بقدرتنا على أن نكون الشركة الأولى في أقل من عام من تاريخ دخولنا البلد،.

ونحن واثقون من ذلك لأننا استطعنا التفوق على منافسينا في كل جوانب نشاطنا سواء على مستوى البيع بالتجزئة أو الجملة أو خدمات ما بعد البيع أو مراكز التدريب وغيرها، ونحن مستعدون للستفادة والتعلم من أي تجربة ناجحة من حولنا ولا نرى عيباً في التعلم من الآخرين وتطوير تجاربهم ولكن بلمساتنا الخاصة».

وأشار إلى أن اكسيوم تعتزم توسيع تواجدها التجاري في المنطقة بحيث يشمل أكثر من 600 محل بيع بالتجزئة مع نهاية العام الحالي. علماً بأن تواجدها في المنطقة يصل إلى 200 مركز و262 نقطة بيع حتى الآن.

وتمتلك أكبر مركز لخدمات ما بعد البيع في الشرق الأوسط، وتعتبر أكبر خامس شريك تصدير عالمي لشركة هواتف نوكيا. وهي المزود الأول والوحيد للخدمات الوطنية بالنسبة للثريا في العراق.

كتب محمد بيضا:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات