35 مليار دولار لتطوير قطاع الطاقة الكهربائية والمياه بدول التعاون

35 مليار دولار لتطوير قطاع الطاقة الكهربائية والمياه بدول التعاون

تستضيف أبوظبي معرض ومؤتمر توليد الطاقة في الشرق الأوسط 2006 في 30 يناير الجاري بحضور ومشاركة عدد من وزراء الطاقة في دول الخليج العربية وكبار المسوؤلين التنفيذيين افتتاح المعرض والمؤتمر الذي يعتبر الأكبر من نوعه في منطقة الخليج والشرق الأوسط.

وتنظم هذا الحدث شركة أبوظبي الوطنية للمعارض ومجموعة «بينويل» العالمية للطاقة في مركز أبوظبي للمعارض الدولية خلال الفترة من30 يناير إلى 2 فبراير المقبل.

وتتوقع المؤسسة العربية لضمان الاستثمار أن تبلغ احتياجات دول الخليج للمشروعات الإنشائية والتطوير العقاري خلال الأعوام الثلاثة المقبلة ما بين 50 إلى 70 مليار دولار منها 22 مليار دولار في السعودية.

وذكرت المؤسسة في تقرير حصلت «وكالة أنباء الإمارات» على نسخة منه أن الاستثمارات المطلوبة في السنوات المقبلة ستكون في قطاعات البنية التحتية من مطارات وطرق وموانئ وكهرباء ومياه وغيره والتي تتجاوز قيمتها 300 مليار دولار مشيرة إلى أن تكلفة تطوير قطاع الطاقة الكهربائية والمياه تقدر بمفردها بحوالي 100 مليار دولار تبلغ حصة دول الخليج العربية منها نحو 35 مليار دولار.

وأعلن مؤخراً عن استثمارات جديدة عدة في هذا المجال منها إنشاء أول محطة خاصة لتوليد الكهرباء في البحرين باستثمارات خارجية تقدر بنحو 500 مليون دولار كما أعلنت السعودية عن تنفيذ مشروع توسعة سكك حديدية بنظام «البوت» لمسافة 1635 كيلومتراً.

وفي دبي أعلن عن إنشاء أول خط سكة حديد بكلفة 2,3 مليارت دولار «مشروع قطار دبي» والذي يعد أحد مشاريع النقل العملاقة التي تعمل بالطاقة الكهربائية في المنطقة.

وقال أحمد حميد المزروعي العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «معارض» إن استضافة هذا المعرض والمعرض تعكس المكانة التي باتت تحظى بها إمارة أبوظبي في صناعة المعارض الدولية.

وأكد أن حجز كامل مساحة المعرض هو اكبر دليل على نجاح الخطط المرسومة مسبقاً للتميز في إقامة المعارض المتخصصة التي تلبي احتياجات دولة الإمارات ودول المنطقة في الحصول على التكنولوجيا المتطورة اللازمة للتوسع في مشروعات صناعة الطاقة.

وقال نيك ارونستين مدير عام مجموعة بينويل العالمية إن هذا المعرض سيكون الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، وأوضح ان الإقبال المحلي الإقليمي والدولي للمشاركة فيه يؤكد أنه أهم حدث إقليمي لتوليد الطاقة في المنطقة.

وأعرب عن اعتقاده بأن المعرض والمؤتمر المصاحب له يعقد في ظروف تتهيأ فيها منطقة الخليج والشرق الأوسط إلى التوسع في صناعة الطاقة والمشروعات المتعلقة بها مما يجعل المعرض هدفا لآلاف الزوار من كبار المسؤولين ورجال الأعمال والخبراء من دول المنطقة العربية والخليجية.

وذكر أن كلاً من شركة سيمنس الألمانية وجي أي الأميركية وعدد من الشركات الأوروبية سوف تعرض مبتكرات سيتم الكشف عنها للمرة الأولى في معرض أبوظبي وكلها تواكب مستلزمات صناعة الطاقة التي توفر الوقت والجهد والأموال. وأضاف ان بعض الشركات العالمية سوف تعرض في أبوظبي اجيال جديدة من مولدات الطاقة والتوربينات العملاقة التي توفر الطاقة وتحافظ على البيئة.

وقال إن منطقة الخليج تتميز بالطلب العالي على احتياجات الطاقة ومستلزماتها وتعتبر الأعلى إنفاقاً في العالم على الطاقة حتى الآن. (وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات