تطورات مهمة يشهدها السوق المالي العراقي في العام 2005

تطورات مهمة يشهدها السوق المالي العراقي في العام 2005

أشار متعاملون مع سوق بغداد للأوراق المالية إلى أن تطورات مهمة شهدها السوق خلال العام الماضي، وذكروا أن الأسهم استرجعت قيمتها الحقيقية بسبب إلغاء فقرة تحديد سعر الأسهم التي كان معمولا بها سابقا.

وقال مازن الراوي صاحب شركة للاستثمار المالي: »إن سوق الأوراق المالية شهدت أحداثا مهمة في العام 2005، منها موافقة مجلس الوزراء على مشاركة البنوك والشركات والأشخاص العرب الأجانب في المصارف، وهذا بالتأكيد رفع من أسهم المصارف وتركيز المواطن على الاستثمار فيها«.

وأضاف: »سيبدأ السوق بالتداول الالكتروني بعد أن انتقل إلى بنايته الجديدة المتطورة، وهذه التقنية ستجعل سوقنا يواكب التطورات المالية التي تحدث في الخارج«.

وأشار الراوي إلى: »أن القوانين الجديدة سمحت بالاستثمار الخارجي، وأتوقع أن يشهد العراق تطورا كبيرا من هذه الناحية لان هناك الكثير من الشركات تسعى للاستثمار في السوق العراقية«.

وأوضح: »ان هناك مصارف جديدة قيد التأسيس وشركات أسهم خاصة ستفتتح ونحن كشركة سنفتتح في العام الجديد شركة عقارية وشركة اتصالات«.

وبينت لبنى أنور المدير المفوض لإحدى شركات الوساطة التجارية: أنه »ارتفعت خلال العام المنصرم أسهم المصارف، وانخفضت الأسهم المطروحة من الشركات الصناعية.

والسبب يعود للمنافسة الكبيرة التي تشهدها الأسواق، فالحدود مفتوحة ولا توجد ضوابط او جمارك على المواد المستوردة، وبالتالي فإن سعر كلفة المادة المستوردة ستكون اقل من المادة المحلية مما يجعل المواطن يلجأ إلى شراء المستورد الرخيص والعزوف عن شراء الوطني الغالي«.

وقالت: »إذا ما قام القطاع العام بخصخصة الشركات التابعة له فبالتأكيد سترتفع الأسهم وإذا قررت الشركات الصناعية تصفية أموالها فسيرتفع سعر الأسهم بنسبة عالية لأن الشركات تحتوي على مواد منقولة وغير منقولة«.

وقال منير سعد المدير المفوض لشركة للوساطة التجارية إن: »الاعتمادات والتمويل الخارجي سيرفع من قيمة الأسهم في المصارف وبالتالي سيلجأ المستثمر لاستثمار أمواله في أمكنة تدر الربح العالي له«.

توقع أن »يشهد سوق الأسهم هذا العام صعودا كبيرا وربحا للمستثمرين في كل الأحوال، لان هذا السوق هو الأكثر ضمانا، وإذا ما ارتفع سعر صرف الدينار العراقي سترتفع معه الأسهم«.

وبلغ عدد الأسهم المتداولة في سوق بغداد للأوراق المالية خلال الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر الماضي 2.8 مليار سهم نفذت بما قيمته 11.8 مليار دينار عراقي من خلال 1677 صفقة لتصل القيمة السوقية للسوق إلى 1.2 تريليون دينار عراقي.

وارتفعت أسعار أسهم 21 شركة وانخفضت أسعار أسهم 5 شركات واستقرت أسعار أسهم 14 شركة.وتصدر بنك بغداد الشركات الأكثر ارتفاعاً في أسعار أسهمها بنسبة 50.52% عند سعر 7.30 دنانير تلته كل من المعمورة للاستثمار العقاري بنسبة 31.58% والصناعات الإلكترونية 29.63% وبنك العراق للاستثمار 29.41%.

وجاءت الأهلية للمنتجات الزراعية في مقدمة الشركات الأكثر هبوطاً في أسعار أسهمها بانخفاض نسبته 11.76% عند سعر 1.50 دينار عراقي تلتها كلاً من دار السلام للتأمين بنسبة 10% والنقل البري العراقي بنسبة 8.82% والوئام لتمويل الاستثمارات بنسبة 1.43%.

واستحوذ بنك البصرة الوطني للاستثمار على حصة الأسد من قيمة تعاملات السوق بما قيمته 3.02 مليارات دينار عند سعر 3.15 دنانير عراقية تلاه بنك العراق الوطني 2.08 مليار دينار وبنك بغداد 1.9 مليار دينار وبنك الشرق الأوسط العراقي للاستثمار 1.08 مليار دينار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات