في رصد لعوامل الجذب المتنوعة

زوار مهرجان التسوق اختلفوا في الأهداف واجتمعوا على حب دبي

رصدت دبي كعادتها خلال مهرجان دبي للتسوق، العديد من عوامل الجذب والإثارة لاجتذاب الزوار والسياح من كل مكان، حيث يجد الزائر والمتتبع لأنشطة المهرجان الزاخرة بالفعاليات المتنوعة نفسه من خلال ما يعكسه من ثراء في الأفكار وتميز في الكم والكيف.

والمتتبع للحدث تشده مناظر عدة وتستوقفه شواهد جمة أهمها الفعاليات التي تجمع المتعة بالفائدة والحداثة بالتراث والسياحة بالاقتصاد، مسجلاً بذلك العديد من النجاحات التي تعكس تطور المهرجان منذ بدايته وتصاعد وتيرة الإنجازات التي دأب على تحقيقها كل عام سواء على المستوى الاقتصادي والتجاري أو الترفيهي أو السياحي.

في خريطة مهرجان دبي للتسوق ما الذي يجذب الزائر تحديدا، الترفيه، الربح، أم فرص التسوق في المراكز التجارية الضخمة والاستفادة من العروض المختلفة ؟

قال محمد علوان وهو معد برامج تلفزيونية : أجد نفسي مشدودا إلى المراكز والشوارع الحافلة بالعروض المسلية والترفيهية والمعارض الرياضية والتراثية، فضلا عن شغفي بالمهرجانات الرياضية التي تقام على هامش الحدث .

أما نجلاء عمر وهي ربة منزل فتقول : تماشيا مع السياحة العائلية التي تنتهجها دبي فان العديد من الأنشطة والفعاليات ذات الطابع الأسري تنظم في فترة الحدث، وهي أكثر ما يشدني مع عائلتي ويجعلني حريصة على متابعة الجدول الزمني للفعاليات حرصا من أن لا تفوتني أي فعالية مفيدة لي ولأطفالي.

نسرين الباشا من الجنسية الاسترالية وتحرص سنويا على زيارة دبي خلال المهرجان باعتبارها معلما بارزا على خريطة السياحة في العالم، إضافة إلى ما تملكه من مقومات عمرانية وطبيعية تجذب السائح إليها مرات ومرات.

تشير إلى أن عروض الفرق الفلكلورية والقرية العالمية والفعاليات المنتشرة في شارع السيف والتي تدب الحياة فيه، تدفع الزائر إلى حب المهرجان بل والشغف فيه، لافتة إلى أن القائمين على المهرجان لا يكتفون بصياغة الفعاليات ووضعها في نسق واحد، بل يترافق معها تسهيلات عدة لجذب الزوار خاصة ممن يفدون إلى الدولة من الخارج .

وأكد أسامة خميس موظف في شركة خاصة، أن فعاليات المهرجان كانت ركيزة أساسية للجذب السياحي، حيث يتوافد الزوار من دول الجوار للتمتع بالفعاليات الممثلة في العروض الفنية والترفيهية والتقنية.

وما أتاحه المهرجان من فرص للتسوق والفوز بالجوائز، مشيرا إلى انه ينتظر بدء المهرجان بفارغ الصبر ليتسنى له رؤية أشهر المطربين وأحبهم إلى قلبه والتمتع بالليالي التي يكون الغناء والطرب رفيقا مقربا .

وينظر شيخ علي اكبر من باكستان إلى المهرجان نظرة أخرى، فالجوائز النقدية والسحوبات اليومية خلقت لديه حلما بالفوز والحصول على هذه المبالغ الضخمة المرصودة لمن يحالفهم الحظ، مشيرا إلى انه يؤمن باليوم الذي سيحقق فيه مهرجان التسوق أمنيته ويغير مجرى حياته ويكسبه ما تمناه دوما.

ومن وجهة نظر رهف العالم وهي موظفة علاقات عامة في احدى الشركات الكبرى في دبي، إن المهرجان يعد حدثا فريدا ومميزا، ليس على مستوى دولة الإمارات فحسب، بل على الصعيد العالمي أيضا.

مشيرة إلى أن ما يسترعي انتباهها ويزيد عشقها للمهرجان هي العروض الاستثنائية التي تقدمها كافة مراكز التسوق في دبي، مؤكدة أنها تنتظر هذا الموسم بفارغ الصبر، لما يمثله من رواج كبير لمبيعات المحال التجارية والمطاعم فيها .

وأضافت أن الرؤية الإماراتية للسياحة لا تقتصر على مجرد مهرجان لتنشيط السياحة أو حتى زيادة محدودة لأعداد السياح، بل تتعداه لمحاولة تأسيس بنية سياحية للمستقبل تجعل من دبي قبلة يضعها السائح في أعلى هرم خطته السياحية، تدخل دبي سوق السياحة بمفهوم جديد وهو السياحة العائلية

وتقول جوليا براكونف روسية الجنسية وتعمل في احد المحلات التجارية :

ما انتظره من المهرجان هو جمعه لكل عناصر المتعة والفرح في شهر واحد فكل فرد من عائلتي يزور مواقع الفعاليات مدفوعا بشوق لرؤية عرض أو نشاط يتلاءم ورغباته وميوله، وبالنسبة لي فأنني أميل إلى العروض الترويجية التي تزخر بها مراكز التسوق.

بل وأسعى ألا يفوتني أي منها وأعود بعد أن يشارف المهرجان على الانتهاء ببضائع لا حصر لها وهي متعتي الحقيقية، مضيفة أنها تحب القرية العالمية التي تمثل أطيافا وجنسيات مختلفة، يدفع الحنين كل مغترب إلى التوجه هناك عله يجد أثرا أو منتجا يذكره بالوطن البعيد.

وترى مليكا محمد من المغرب، انه يصعب حصر الأسباب التي تدفع المرء ليصبح مأخوذا بعشق دبي ومهرجانها، لان الأسباب من وجهة نظرها عديدة، فمن الأجواء المستقرة الآمنة، مرورا بالفعاليات الترفيهية التي تجمع حولها مختلف الأعمار والجنسيات إلى المسابقات .

وعروض الربح التي لا تنتهي، مانحة كل من تطأ قدماه ارض دبي في فترة المهرجان، فرصة للفوز بالملايين والذهب انتهاء بما تزخر فيه مواقع الفعاليات الرئيسية من عروض ترويجية وخصومات على المشتريات التي يراعى فيها التنويع من مختلف أنحاء العالم.

وقالت إن الوقت يمضي سريعا خلال المهرجان، لان الأوقات الرائعة تنتهي بسرعة كبيرة، وثمنت في السياق ذاته التنظيم الكبير والتناغم والتنوع في الفعاليات، التي تعد احد مؤشرات نجاح المهرجان واندفاع الزوار ليكونوا من رواده المخلصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات