اتفاقية تجارية مع روسيا

اليمن يرصد 323 مليار ريال لبرنامج 2006 الاستثماري

رصدت الحكومة اليمنية مبلغ 323 ملياراً و388 مليون ريال للبرنامج الاستثماري لعام 2006م تشمل الوحدات الاقتصادية والجهاز الإداري وتستفيد منها مختلف القطاعات.

وأوضح مصدر في وزارة التخطيط والتعاون الدولي لوسائل الاعلام اليمنية انه روعي عند تقدير النفقات الاستثمارية تحقيق أهداف الخطة الخمسية الثالثة وخصوصاً في مشروعات البنى التحتية ومشروعات الخدمات الاجتماعية والموارد البشرية.

وقال المصدر إن توزيع مخصصات البرنامج الاستثماري شملت قطاع الإدارة العامة بمبلغ 82.1 مليار ريال وبنسبة 25.3 في المئة من إجمالي المخصصات وقطاعات الخدمات الحكومية بمبلغ 10.08 مليارات ريال وبنسبة 3.1 في المئة واستحوذت قطاعات التنمية البشرية على مبلغ 41.4 مليار ريال بنسبة 12.8 في المئة كما استحوذت قطاعات البنية التحتية على 153.6 ملياراً وبنسبة 47.5 في المئة.

وقال المصدر إن حجم المخصصات للقطاعات الإنتاجية بلغ 36.1مليار ريال وبنسبة 11.1 في المئة فضلا عن تخصيص 29.1 مليار ريال لمشاريع السلطة المحلية. وتسعى اليمن لتشجيع مشروعات في مجالات مختلفة من بينها تطوير القطاع السمكي الذي بلغت كمية إنتاجه خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2005م 151 ألف طن بقيمة 30 ملياراً و413 مليون ريال بنمو وصل إلى 18.5 في المئة عن العام الماضي 2004م.

وأوضح الدكتور علي محمد مجور وزير الثروة السمكية أن المنتجات السمكية اليمنية تصدر إلى 55 دولة من بينها أسواق الإتحاد الأوروبي والسوق الأميركية واليابانية.جدير بالذكر أن المنتجات السمكية اليمنية تحظى بسمعة جيدة.

من ناحية اخرى شارفت وزارة الثروة السمكية اليمنية على الانتهاء من وضع أول خارطة استثمارية للقطاع السمكي في اليمن.وقال وزير الثروة السمكية اليمني إن الخارطة ستحدد المواقع الملائمة لإقامة مختلف المشاريع الاستثمارية في القطاع السمكي على طول السواحل والجزر اليمنية.

وأضاف أن إعداد الخارطة احتاج إلى دراسة دقيقة لكافة المواقع المناسبة لإقامة المشاريع السمكية وتحديد نوعية تلك المشاريع سواء في مجال الاصطياد والاستزراع السمكي أو تقديم الخدمات الأخرى لعملية الاصطياد مثل إقامة مصانع الثلج ومعامل التحضير ومراكز التصدير

مشيرا إلى انه تم إسقاط 36 موقعا صالحا للاستزراع السمكي على الخارطة تم تحديدها بعد دراسة نفذها مركز علوم البحار التابع للوزارة بالتعاون مع مركز علوم البحار في جمهورية مصر العربية لتحديد المواقع المناسبة لإقامة مشاريع للاستزراع السمكي على طول الشريط الساحلي لليمن.

وأكد وزير الثروة السمكية اليمني ان الخارطة الاستثمارية ستعمل على توفير كثير من الجهد والوقت من خلال توفير المعلومات الدقيقة للمستثمرين وتسهيل تنفيذ مشاريعهم المختلفة بنجاح كبير منوها إلى أن القطاع السمكي يشهد إقبالا كبيرا من قبل المستثمرين والشركات المحلية والعربية والدولية للاستثمار.

وقال إن الوزارة تدرس عددا من الطلبات الاستثمارية لعدد من الشركات العالمية لتنفيذ مشاريع استثمارية في مجال الاستزراع السمكي. من جهة أخرى شارفت الجهات المعنية في كل من اليمن وروسيا الاتحادية على الانتهاء من إعداد وصياغة اتفاقية ثنائية تهدف إلى إدخال تسهيلات جمركية وضريبية للسلع والخدمات التجارية المتبادلة بين البلدين وضمان زيادة انسيابها من والى الأسواق اليمنية والروسية.

وقال عبد الوهاب الروحاني سفير اليمن في موسكو ان السفارة تدرس مقترحاً لإقامة المعارض التجارية الدولية بشكل دوري ما بين صنعاء وموسكو ضمن عدد من المقترحات التي ستتقدم بها السفارة إلى رجال الأعمال الروس واليمنيين ومنها إنشاء مؤسسة ترويجية مشتركة روسية يمنية برأس مال من القطاعين الخاص اليمني والروسي.

وأضاف في تصريحات نقلتها وسائل اعلام يمنية إنه ينبغي على المؤسسات الرسمية الاقتصادية في البلدين استخدام مركز معلومات مشترك لتبادل المعلومات عن الفرق الاستثمارية في كل من روسيا واليمن وإطلاع المستثمرين اليمنيين والروس على الميزات التشريعية والقانونية المشجعة للمستثمرين والتسهيلات المتوفرة في كل بلد على حدة.

وطالب بتوفير كل المعلومات لرجال المال والأعمال الروس عن مناخات ومغريات الاستثمار في اليمن للإلمام باحتياجات السوق اليمنية ليتمكنوا من دفع وتطوير التبادل التجاري والاستفادة من المنطقة الحرة بعدن ومن قانون الاستثمار باليمن الذي يعطي تسهيلات كبيرة للمستثمرين الأجانب

مشيرا إلى أن العلاقات السياسية اليمنية الروسية تشهد تطورا مطرداً في شتى المجالات وان هناك تفاهماً كبيراً بين البلدين تجاه القضايا والتطورات العالمية.

(الوكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات