الاعلان قريباً عن طرح جزء من أسهم شركة بناء للاكتاب العام

بدء تنفيذ مدينة أبوظبي الصناعية الثانية في يناير المقبل

صورة

بحضور سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد في أبوظبي رئيس مجلس إدارة المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة أعلنت المؤسسة أمس عن إطلاق مشروع مدينة أبوظبي الصناعية الثانية »ايكاد 2« باستثمارات إجمالية متوقعة بها تقدر بحوالي 6 مليارات درهم والتي سيبدأ تنفيذها في شهر يناير المقبل ويتوقع ان يتم الانتهاء من تجهيزها في شهر يونيو عام 2006.

وقال سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان في تصريحات صحافية عقب الإعلان عن إطلاق المشروع الجديد ان هناك التزامات فعلية من قبل شركات ستستثمر في »ايكاد 2« تقدر بما يتراوح بين 2 و3 مليارات درهم حتى الآن.

وأكد ان الاهتمام الكبير بالقطاع الصناعي في إمارة أبوظبي خلال السنوات الأخيرة يتكامل مع الاهتمام بالقطاع السياحي وذلك في اطار توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بتنفيذ إستراتيجية اقتصادية شاملة ومتكاملة في الإمارة تشمل القطاعات الاقتصادية الحيوية بما يحقق الطموحات المستقبلية لبناء اقتصاد قوي في أبوظبي يعتمد على تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على مصدر وحيد للدخل.

وأضاف سموه ان الهدف هو تطوير قطاعات جديدة وإستراتيجية مهمة من خلال جعل المؤسسة هي بوابة التطوير الاقتصادي على مختلف الأصعدة وسيتحقق هذا من خلال تقديم المؤسسة البنى التحتية الأكثر تطورا اضافة للخدمات المميزة من خلال المناطق الاقتصادية المتخصصة.

وتوفير المناخ الاقتصادي الملائم للمستثمرين. ان هدفنا هو جذب وتسويق الصناعات المتميزة بالمعرفة والطاقة والتي تتمتع برساميل فاعلة لنصبح مركزا للتصنيع والخدمات وإدارة العمليات.

وأشار سموه إلى ان الهدف الرئيسي هو تحويل اقتصاد أبوظبي إلى اقتصاد متطور، حديث ومتنوع وسوف نتمكن من تحقيق ذلك من خلال الانفتاح على المنافسة العالمية .

وتنوع القطاعات الاقتصادية، التركيز على المواهب الفردية والجماعية، التركيز على تلبية حاجات المستهلك في أي مكان وليس فقط المستهلك المحلي، وأيضا ان نصبح من أهم وجهات التصدير الصناعي.

وحول خطط خصخصة المصانع المملوكة لحكومة أبوظبي في المرحلة المقبلة اعلن سمو الشيخ حامد بن زايد انه سيتم الإعلان قريبا خطوات طرح جزء من أسهم شركة بناء للاكتتاب العام والتي تضم مصنع الإمارات للأسمنت بالعين ومصنعي الطابوق الأسمنتي بالمفرق والعين.

مشيرا سموه إلى انه يجري حاليا مراجعة الملفات والمؤشرات الخاصة بالشركة من قبل المتخصصين كما تجري دراسة أسواق الأسهم المحلية للوقوف على مدى قدرة هذه الأسواق على استيعاب أسهم الشركة الجديدة عن طرحها للاكتتاب العام.

وأكد انه سيراعي ان تكون المرحلة الثانية من عملية الخصخصة بطرح جزء من أسهم شركة بناء للاكتتاب العام سيراعي ان تحقق هذه العملية الفائدة لجميع الأطراف سواء للمصانع التي يجري خصصتها او للمواطنين بوجه عام الذين يساهم في هذه الشركة.

وأضاف سموه ان المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة ستقوم ببناء مناطق صناعية تتمتع ببنى تحتية متطورة وخدمات غير مسبوقة في جو استثماري مناسب محفز للقيام بالاعمال .

مشيرا إلى ان الهدف هو جذب وتسويق الصناعات المتميزة المعتمدة على التكنولوجيا والطاقة والتي تتمتع برساميل فاعلة لتصبح مركزا للتصنيع والخدمات وإدارة العمليات.

وعلى هذا الأساس ستقوم المؤسسة ببناء عدة مناطق صناعية بعض هذه المناطق سيركز على تطوير الصناعات في المجالات التالية، الحديد الصلب، ومواد البناء، وخدمات النفط والغاز، والزراعة وتصنيع المواد الغذائية.

وصناعة الورق والأخشاب، والسيارات، وخدمات إدارة العمليات، وصناعة التقنيات العالية، والخدمات المالية، والأدوية والعقاقير الطبية، والكيماويات والبتروكيماويات.

وأعلن سموه انه بتوجيهات ومباركة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والمتابعة الحثيثة من الفريق الأول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اصدرت حكومة أبوظبي مؤخرا قرارا يعطي المؤسسة صلاحيات اكبر ويسمح لها المشاركة في صنع الرؤية الحديثة لأبوظبي.

اضافة لذلك فإن القرار يتيح للمؤسسة تطوير شراكات بين القطاعين العام والخاص، والسماح للشركات الأجنبية بالتملك بنسبة 100% واصدار التراخيص والاذونات، والإعفاء من الضرائب، وإصدار إعفاءات جمركية، والقيام بمهام البلدية، وبالتالي تأمين المستلزمات الرئيسية.

وأكد ان المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة هي العنصر الأساسي الثالث، إلى جانب أدنوك وجهاز أبوظبي للاستثمار، في عملية تطوير وتنويع الاقتصاد في أبوظبي.

من جانبه قال علي زعل المنصوري مدير عام المؤسسة انه سيتم تدريب المواهب الوطنية الشابة لتتمكن المؤسسة من الاضطلاع بدورها الطليعي والمساهمة في زيادة الإنتاجية والتطور في أبوظبي .

ولكن يبقى الهدف الرئيسي هو خلق الجو الاقتصادي والتجاري الملائم مشيرا إلى ان المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة تأسست في يونيو 2004 بهدف تسويق الاستثمار في القطاع الاقتصادي في إمارة أبوظبي.

وتعتبر المؤسسة احد الأركان الرئيسة في استراتيجية الإمارة لتطوير وتنويع الاقتصاد في إمارة أبوظبي من خلال انشاء مناطق صناعية متخصصة وتمثل مدينة أبوظبي الصناعية الثانية »ايكاد 2« الجزء الثاني من سلسلة مشاريع مدن صناعية متخصصة مقبلة.

وذكر ان رؤية المؤسسة المتمثلة بالتخطيط الدقيق والتطوير الدائم أصبحت حقيقة واقعة متمثلة بمدينة أبوظبي الصناعية والمعروفة أيضا بــ »ايكاد 1«. وادى نجاح »ايكاد 1« إلى البدء بمرحلة جديدة لتوسيع مدينة أبوظبي الصناعية وذلك في »ايكاد 2« .

حيث تقدم المؤسسة الخدمات المميزة لتخليص كافة المعاملات الإدارية والتراخيص الحكومية والاذونات التجارية اضافة للأراضي المناسبة لبناء المصانع والخدمات التقنية واللوجستية المميزة.

وتوقع ان ينعكس النجاح الذي حققته »ايكاد 1« ايجابا على »ايكاد 2« التي تبلغ مساحتها 10 كيلو مترات مربعة تضم منطقة صناعية متعددة الأنشطة اضافة لمنطقة متخصصة لخدمات البترول والغاز.

وهي تشكل الجزء الثاني من سلسلة مشاريع صناعية مقبلة. وتضم مدينة أبوظبي الصناعية الثانية »ايكاد 2« أسماء عدة في مجالات الصناعة ومنها على سبيل المثال: شركة دبي للاستثمار، علي وأولاده، شركة الإمارات العالمية للاستثمار ومجموعة بو خاطر.

وتم أمس عقد تمويل مشاريع البنية التحتية الخاصة بمشروع »ايكاد 2« من قبل مجموعة الجابر بتكلفة تقدر بحوالي 400 مليون درهم وسيساهم في التمويل بنك أبوظبي التجاري حيث وقع العقد سعيد الهاجري رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري وعبيد الجابر الرئيس التنفيذي لمجموعة الجابر وعلي زعل المنصوري.

وأوضح المنصوري أن من المتوقع ان تضم المنطقة الصناعية الجديدة ما يتراوح بين 25 و30 شركة مشيرا إلى انه تم الحجز الأولي بالفعل من قبل حوالي 19 شركة و20% منها شركات باستثمارات أجنبية بالشراكة مع مستثمرين إماراتيين.

وأوضح ان مدينة العين الصناعية سيتم اتخاذ خطوات بشأنها قريبا ومستقبلا تجري دراسة إقامة منطقة الرويس الصناعية.

أبوظبي ـــ عبد الفتاح منتصر:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات