ضمن برنامجه لجمع 18.4 ملياراً

3.13 مليارات درهم قيمة الإصدارالاول لـ »أبوظبي الوطني«

طرح بنك أبوظبي الوطني أول إصدار له ضمن برنامجه الذي تم توقيعه حديثاً لجمع 5 مليارات دولار (ما يعادل حوالي 18.4 مليار درهم) عن طريق إصدار سندات متوسطة الأجل بالدولار الأميركي بقيمة 850 مليون دولار (تعادل 3.13 مليارات درهم).

وقام مديرا البرنامج باركليز كابيتال وكريديه سويس فيرست بوسطن بعرض الإصدار الأول لسندات بنك أبوظبي الوطني الذي يتمتع بأعلى التصنيفات الائتمانية في منطقة الشرق الأوسط (ايه 1) من موديز و(ايه) من قبل كل من (فيتتش وإس، بى) بسعر فائدة متغير تستحق بعد 5 سنوات والمصنفة (Aa3) من موديز و(إيه) من قبل كل من(فيتتش وإس، بى) S&P وFitch في أسواق المال الدولية.

وأوضح بنك أبوظبي الوطني انه تم تسعير السندات على أساس صرف كوبون بسعر 30 نقطة علاوة على سعر الفائدة السائد بين البنوك في لندن على الدولار الأميركي (ليبور) (LIBOR) عن ثلاثة أشهر وسعر إصدار بنسبة 99.91% .

مما يؤدى إلى تحقيق عائد للمستثمرين بواقع 32 نقطة علاوة على سعر (ليبور) (LIBOR) عن ثلاثة أشهر. وقد تم الإصدار بتاريخ 14 ديسمبر 2005 وستكون قيمة السندات مستحقة في 14 ديسمبر 2010.

وقد كان اختيار البنك لفترة استحقاق 5 أعوام مبنيا على الرغبة التي أبداها المستثمرون مما يزود السوق بمؤشر جديد للسيولة.

وقام البنك المُصدر بإعداد حملة ترويجية مكثفة للسندات في مناطق الطلب الرئيسية الثلاث وهي دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وآسيا وأوروبا وقد استعرض أعضاء الإدارة العليا للبنك الأداء الائتماني المتميز للبنك خلال اجتماعاتهم مع المستثمرين والعروض الجماعية التي لاقت إقبالاً كبيرا.

وأشار بنك أبوظبي الوطني إلى أن استراتيجية التسويق المتبعة أدت إلى تجاوز في الاكتتاب بلغ 1.3 مرة.

وتنوع توزيع السندات المصدرة حيث استأثرت القارة الأوروبية بنسبة 41.8% من الطلب (11.7% منها للمملكة المتحدة) و34.5% لدول مجلس التعاون و10.2% لآسيا و13.5% لآخرين وشارك في الإصدار 47 مستثمر من أصل 55 طلب اكتتاب كما تميز بتنوع المشاركين بين بنوك وصناديق ومديري الأصول ومؤسسات وشركات تأمين وجهات حكومية.

وأكد أن هذه الصفقة تمثل أضخم عملية إصدار جديد تطلقها مؤسسة مالية في منطقة الشرق الأوسط وبفائدة 32 نقطة أساسية علاوة على سعر الفائدة السائد بين البنوك في لندن (ليبور) على الدولار الأميركي لفترة 3 أشهر .

وهو أقل سعر إقراض تحققه أي مؤسسة مالية في المنطقة بفترة استحقاق مماثلة موضحا انه تمت تغطية الاكتتاب بنسبة 65% من خارج منطقة الخليج. وأشار بنك أبوظبي الوطني إلى نجاحه في تحقيق كل الأغراض المنشودة من الإصدار الأول للسندات.

والمتمثلة بإيجاد مؤشر سيولة بسعر تنافسي ومرجع تسعير جديد للمؤسسات المالية في دول مجلس التعاون وتنويع قاعدة المستثمرين وتمديد معدل فترة الاستحقاق للمصادر المالية للبنك.

أبوظبي ــ عبد الفتاح منتصر:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات