EMTC

1500 منشأة مائية جديدة

18 شركة أجنبية تتنافس على حقول النفط اليمنية

أعلنت وزارة النفط والمعادن اليمنية عن دخول شركات نفط عالمية عدة في المناقصة الدولية الثالثة، وتوقعت ارتفاع احتياطي الذهب الخام في منطقة مسفر بمحافظة حجة بكميات تجارية.

وأوضحت الوزارة أن 18 شركة تتنافس حالياً على حق امتياز التنقيب عن النفط والغاز في 14 قطاعاً نفطياً ضمن المناقصة الثالثة. وكانت المناقصة الأولى العام الماضي قد تضمنت 6 قطاعات تنافست عليها 28 شركة، بينما تنافست 24 شركة مطلع العام الحالي على 7 قطاعات شملتها المناقصة الثانية.

يُذكر أن هناك حالياً 49 قطاعاً مفتوحاً من إجمالي قطاعات الامتياز في اليمن والبالغ عددها 88 قطاعا.وتوقعت الوزارة وجود احتياطي هائل لمادة الذهب في منطقة مسفر يتراوح ما بين 300 إلى 400 طن، واستحداث منجم في المنطقة ذاتها بطول 4 كيلومترات وعرض 500 متر في الفترة المقبلة.

وأفاد خبراء جيولوجيون أن احتياطي الذهب بحضرموت ارتفع من 22 طناً إلى 100 على إثر الاستكشافات والتقييمات الدقيقة باستخدام الخرائط الجيولوجية عبر الأقمار الاصطناعية، يُشار إلى أن مجموعة آل ثاني للاستثمار الإماراتية مُنحت العام الماضي ترخيصاً لاستكشاف الذهب في وادي مدن بمساحة 340 كيلومتراً.

من جهة أخرى، قال وزير الزراعة والري اليمني عمر حسن سويد أن وزارته تعمل حاليا على استكمال العمل في 1500منشأة مائية في مناطق مختلفة من البلاد وبكلفة إجمالية تبلغ 15 مليار ريال ممولة من صندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي ومن موازنة المجالس المحلية.

وأوضح سويد أن 1000 منشأة افتتحت سابقا، فيما 500 منشأة مائية مازالت قيد التنفيذ.. مشيرا إلى البنك الزراعي يستثمر 600مليون ريال سنويا في القطاع الزراعي مؤكدا أن الحكومة بصدد استكمال إجراءات قرضين من المانحين‘الأول بمبلغ 50 مليون دولار لدعم القطاع الزراعي باليمن وتحديث شبكات الري في عشرين محافظة يمنية والثاني بمبلغ 56مليون دولار لدعم وتنفيذ عدد من مشاريع التنمية الريفية الزراعية وفي محافظات ريمة والضالع والمهرة وذمار ستفتتح خلال المرحلة المقبلة.

على صعيد آخر، قال مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء المهندس عبدالمعطي الجنيد أن البنك الدولي وافق من حيث المبدأ على تقديم قرض ميسر لليمن بمبلغ 50 مليون دولار سيستخدم إلى جانب قرض بـــ 15 مليون دولار يجري التباحث بشأنه مع البنك الإسلامي للتنمية في تمويل مشروع تعزيز الطاقة الكهربائية الذي يشمل إنشاء محطات تحويل للطاقة الكهربائية في ذمار ويريم والحديدة

وتعزيز خط النقل صنعاء ـ ذمار بإنشاء خط نقل جديد بجهد 132 كيلو فولت مواز للخط الحالي وإنشاء شبكة توزيع كهربائية في عدد من المحافظات والمساعدة في تقليل الفاقد في الشبكة الكهربائية باستخدام الوسائل الحديثة وإضافة غلاية جديدة إلى محطة التوليد في الحسوة.

وأضاف الجنيد أنه خلال العام 2006 سيطرح أكثر من 20 مشروعا في مجال الطاقة في مناقصات عامة بتكلفة تقديرية تبلغ 200 مليون دولار من أهمها إنشاء محطة لتوليد الطاقة بالديزل بقدرة 40 ميجاوات في تهامة ومحطة في مدينة صعده بقدرة 10 ميجاوات وأخرى لتوليد الطاقة بالديزل في مدينة عتق بمحافظة شبوة بقدرة 10 ميجاوات

إضافة إلى عدد كبير من مشاريع توزيع الطاقة الكهربائية في عدد من المحافظات. يُشار إلى أن الطاقة الكهربائية تعاني من انقطاعات متكررة توزع بالتناوب بين المدن والأحياء بسبب عدم قدرة الطاقة الإنتاجية على مواجهة الطلب المتزايد.

صنعاء ـــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات