بعد توقف استمر منذ 2003

استئناف أنشطة التنقيب النفطي في كردستان العراق

أعلنت السلطات الكردية في شمال العراق أمس عن بدء عمليات الحفر للتنقيب عن النفط في شمال العراق من قبل مجموعة نفطية نرويجية في أول عمليات من هذا النوع بعد سقوط نظام صدام حسين في التاسع من أبريل من عام 2003. وأقيمت مراسم الاحتفال بهذا الحدث في منطقة طاوكي التي تقع على بعد 15 كلم شرق مدينة زاخو (515 كلم شمال بغداد) على الحدود العراقية التركية بحضور كبار المسؤولين في حكومة الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني.

وقال نيجيرفان بارزاني »رئيس الوزراء« في حكومة أربيل في كلمة ألقاها بهذه المناسبة »بموجب الدستور العراقي الجديد تستطيع حكومة إقليم كردستان العراق إبرام العقود مع الشركات العالمية استخراج النفط والثروات الطبيعية على هذا الأساس أبرمنا هذا العقد مع المجموعة النفطية النرويجية الصغيرة » دي أن أو « للبدء بعمليات تنقيب عن النفط في هذه المنطقة«. وأوضح أن »هذا المشروع التاريخي والحدث تاريخي حيث يتم ولأول مرة استخراج النفط من إقليم كردستان«.

وأكد بارزاني أن »هذا المشروع سيساهم في ازدهار اقتصاد الإقليم وإعادة إعماره«.وتابع »قد جاء الوقت ا لذي لم يعد فيه الشعب الكردي يتعرض للمظالم والاضطهاد، ويستفيد من الخيرات، مشيراً إلى أن »حكومة الإقليم تسعى جاهدة لتعويض الشعب الكردي عن المظالم التي لحقت به من الأنظمة التي تعاقبت على حكم العراق«.ومن جانبها توقعت الشركة النرويجية أن تستمر عملية حفر بئر »توكي وان« ستين يوماً من أجل بلوغ عمق ثلاثة آلاف متر في منطقة يعتقد أنها تحتوي على ثلاثة حقول نفطية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات