اليمن تستثمر 700 مليون دولار في صناعة الأسمنت

اليمن تستثمر 700 مليون دولار في صناعة الأسمنت

تشهد صناعة الأسمنت في اليمن التي تتصدر قائمة الصناعات التحويلية بعد الصناعة الغذائية والتي تقوم حالياً على 3 مصانع حكومية هي عمران وباجل ومصنع أسمنت البرج، حركة توسعة وتطوير للطاقة الإنتاجية لتلبي حاجة السوق المتزايدة من الأسمنت من جهة ومن جهة أخرى الحد من النشاط الاستيرادي لهذه المادة الحيوية، وانه سيتم رصد 700 مليون دولار في هذه الصناعة باليمن.

وتعتمد هذه الصناعة في المرتبة الأولى على مصنع أسمنت عمران، فهو أكبر المصانع الحكومية الثلاثة من حيث كمية الإنتاج ومساهمته في تغطية النسبة الكبرى من الإنتاج المحلي، إلى جانب مساهمته في الناتجين الصناعي والمحلي، بالإضافة إلى كثافة القوى العاملة فيه بصورة مباشرة وغير مباشرة.

وتفيد دراسات اقتصادية حديثة ان الطاقة الإنتاجية للمصانع الثلاثة بلغت مطلع العام الحالي 2005، مليونا و 400 ألف طن من الأسمنت، تغطي ما نسبته 45% من الطلب المحلي، أما النسبة المتبقية وهي 55% فيتم استيرادها من الخارج بواسطة تجار معينين وشركات عامة محدودة تعمل في مجال الاستيراد،

وتتوقع الدراسات ان تصل الطاقة الإنتاجية لمصنع عمران مع منتصف العام المقبل 2006 إلى مليون و 500 ألف طن، بعد الانتهاء من مشروع التوسعة الجديدة والذي تنفذه حاليا 3 شركات أجنبية ــ يابانية، مصرية، ماليزية، بتكلفة تزيد على 80 مليون دولار، وقد رفد المصنع الخزانة العامة بمبالغ طائلة تحت مسمى فوارق الأسعار، علاوة على الضرائب وحصة الدولة من الأرباح التي وصلت في الأعوام الماضية إلى 63% من صافي فائض الأرباح.

وحقق مصنع أسمنت عمران في السنوات الماضية معدلا كبيرا ومبيعات المصنع في السوق المحلية، وبلغت مساهمته في القيم المضافة لقطاع الصناعات التحويلية والناتج المحلي 3% و 32% على التوالي، ويوفر المصنع حاليا أكثر من 750 فرصة عمل للمواطنين بنسبة 0.9% من إجمالي العمالة في هذا القطاع.

وتعرض إنتاج المصانع الثلاثة الحكومية منتصف العام الجاري لانتكاسة بالغة أدت إلى ارتفاع سعر كيس الأسمنت »50 كيلوغراماً« إلى الضعف والمضاربة به في السوق السوداء، مما اضطرت وزارة الصناعة والتجارة إلى كسر احتكار هذه المادة وفتح باب الاستيراد على مصراعيه أمام التجار والشركات للتخفيف من الآثار السلبية الناجمة عن شمة المعروض في السوق المحلية.

وبدوها فتحت الحكومة باب هذه الصناعة أمام الاستثمارات الخاصة ومنحت تراخيص لإقامة 3 مشروعات لصناعة الأسمنت في كل من محافظة لحج وحضرموت وأبين وبتوظيفات استثمارية تصل إلى 700 مليون دولار.وتوقع محللون اقتصاديون ان يرتفع حجم إنتاج الأسمنت عام 2007م إلى 6.7 ملايين طن، وان توفر المشروعات الاستثمارية الجديدة قرابة 12.5 ألف فرصة عمل منها 10 آلاف فرصة غير مباشرة.

ويشير المحللون إلى أهمية رفع الكفاءة الإنتاجية للمصانع الحكومية الثلاثة من خلال تحديث الآلات والمعدات والصيانة الدورية والمستمرة لها، وخفض تكاليف الوحدة الإنتاجية، والحد من الاختلالات الفنية والإدارية والمالية القائمة في هذه المصانع التي تقوم عليها حاليا صناعة الأسمنت في اليمن.

يذكر أن مصنع عمران بدأ تشغيله تجارياً عام 82م بطاقة إنتاجية 500 ألف طن سنويا، ومصنع باجل بمحافظة الحديد الحديدة بطاقة 250 ألفا، أما مصنع أسمنت البرج بمحافظة تعز فقد بدأ تشغيله عام 93م بسعة نصف مليون طن في السنة، وتم إقامة هذه المصانع الثلاثة بقروض يابانية وروسية بلغت قيمتها أكثر من 350 مليون دولار.

صنعاء ــ محمد الطويل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات