دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة تحصل على الأيزو 90012000، طارق القاسمي: تضافر الجهود ساهم بتحقيق الجودة والتسهيلات العصرية للمستثمرين

الاثنبن 18 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 19 مايو 2003 قال الشيخ طارق بن فيصل القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة انه بعد صدور المرسوم الاميري بتنظيم الدائرة في العام 2002 تابعت الدائرة توفير الخدمات المتميزة والتسهيلات العصرية للمستثمرين ومن خلال كوادرها البشرية وأجهزتها التقنية المتطورة وعبر ادارات واقسام التسجيل والتراخيص والعلاقات الاقتصادية، والرقابة والحماية التجارية والشئون المالية والادارية والتطوير والجودة وغيرها. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس بفندق راديسون ساس بالشارقة بمناسبة الاعلان عن حصول الدائرة على شهادة الجودة المعروفة بالايزو «90012000» بعد تقييم مكثف للنظام الاجرائي المطبق في شتى ادارات واقسام الدائرة وذلك بناء على توصية شركة لويدز العالمية. وأضاف ان من أبرز أهداف الدائرة العمل على تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة وصولا لاقتصاد متنوع الدخل وتنظيم الشئون الاقتصادية من خلال تفعيل الاداء والتشريعات لتحسين مناخ الاستثمار وتحقيق الجودة في الممارسات. مشيرا الى اهمية تطوير ودعم اساليب العلاقات الاقتصادية من خلال تفعيل الاتصال الخارجي الامر الذي أولته الدائرة عنايتها الفائقة. وقال ان جهودا كثيرة تضافرت لتحقيق سياسة الجودة والتي تهدف الى تقديم افضل التسهيلات والامتيازات لتشجيع الاستثمار في الامارة من خلال الاستغلال الامثل للموارد البشرية والامكانات المادية من أجل الوصول الى خدمة متميزة وجودة تهدف الى تحقيق رضا العملاء.. وتمكنت الدائرة من تحقيق هذه السياسة من خلال تطبيق نظام ادارة الجودة ايزو 90012000، ويشمل هذا النظام جميع العمليات والاشخاص داخل الدائرة. وقال اننا في امارة الشارقة نؤمن بالريادة في كل المجالات ونسعى الى تحقيق التميز في كل ما نقوم به من أعمال، ولا شك ان سعينا لتطبيق نظام الجودة العالمية بكل مقاييسها يأتي في هذا الاطار وان انضمام دائرة التنمية الاقتصادية لقافلة المؤسسات والهيئات الحكومية التي تتبع نظم الجودة يؤكد سعيها الحثيث الى توفير متطلبات المستثمرين في الامارة. ومن جانبه أعرب مبارك بالاسود مبارك مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية عن سروره بحصول الدائرة على شهادة الجودة. وثمن جهود موظفي الدائرة كافة وحرصهم على توفير عوامل وشروط تحقيق ممارسات الجودة في الادارات والاقسام المختلفة والتزامهم وحرصهم على انجاز المهام المطلوبة في هذا الصدد وفي وقت قياسي مما اهل الدائرة لتحقيق الهدف المنشود. واكد بالاسود الحرص على ضمان استمرارية نظام الجودة في الدائرة باعتباره لا ينتهي عند محطة الحصول على الشهادة، بل ان الحصول على الشهادة يشكل تحديا يستوجب الحفاظ على مستوياتها التي تحققت بل واثرائها بالمزيد من الخطوات التي تضمن التطور المتواصل. وأشار بالاسود الى الجهود الكبيرة والمقدرة التي بذلتها لجان الجودة في الدائرة وجهود ممثل الادارة لتطبيق نظام الجودة مما كان له الاثر الفاعل في حصول الدائرة على الشهادة في هذا الوقت القصير. ومن جهته قال محمد خليفة الحضري رئيس قسم التطوير والجودة وممثل الجودة في الدائرة بأن لدى الدائرة اجراءات موثقة لتغطية جميع النواحي التي تخص تخطيط الجودة، بدءا من معرفة متطلبات العميل والقوانين المتعلقة بها وانتهاء بانجاز الخدمة وتقديمها له. وأضاف الحضري ان المحافظة على تطبيق نظام ادارة الجودة ايزو 90012000 يعمل على استمرارية فاعلية أداء العمليات والنشاطات المتعلقة بالنظام، وقال ان قسم التطوير والجودة في الدائرة يسعى لتعميق الوعي بالجودة داخل الدائرة وبأهمية المحافظة على متطلبات العملاء وذلك من خلال الدورات التدريبية والوسائل المختلفة. وأكد الحضري ان من ضمن خطة الدائرة لهذا العام ترسيخ مفاهيم التميز والسعي نحو تطوير مفهوم الجودة الشاملة من خلال عقد سلسلة من الندوات والمحاضرات والدورات في هذا المجال والتعريف بمفاهيم ايزو 90012000 ولهذه الغاية تم تنظيم دورة شاملة لكافة الموظفين بما فيهم موظفو الفروع عن مفاهيم الجودة وكيفية تطبيق النظام، كما تم تنظيم دورة تدريب حول التدقيق الداخلي شارك فيها 22 موظفا وموظفة من المدققين الداخليين لتحقيق الجودة في كافة ادارات واقسام الدائرة بما يتوافق مع تطلعات وسعي الدائرة الى تقديم خدمات متميزة لمجتمع الاعمال. وأشار الحضري ان هذه الدورة هدفت بالدرجة الاولى الى تزويد الموظفين المعنيين بالمهارات اللازمة لاتمام عمليات التدقيق الداخلي بكفاءة عالية ووفقا للأسس العملية الحديثة في هذا المجال، ابتداء من مرحلة التخطيط للتدقيق الداخلي مرورا بالقيام بعملية التدقيق وتقديم الملاحظات والتوجيهات للادارات والاقسام التي تم التدقيق عليها وصولا الى رفع التقارير العامة الى الادارة العليا حول مستوى الاداء في مختلف ادارات واقسام الدائرة. الشارقة ـ مصطفى عويضة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات