100 مليون حجم بطاقات فيزا الذكية في العالم بحلول يونيو 2003

الاحد 17 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 18 مايو 2003 توقعت فيزا انترناشيونال ان يصل حجم بطاقاتها الذكية الى 100 مليون بطاقة على مستوى العالم بحلول شهر يونيو 2003، مقارنة بـ 77 مليون بطاقة ذكية في نهاية عام 2002 أي بزيادة تقدر نسبتها بحوالي 30%، وذلك وفقاً لأحدث احصائيات الشركة. وتأتي توقعات فيزا مواكبة للاتجاه العالمي المتنامي الذي يسعى لتبني تقنيات البطاقات الذكية بشكل واسع النطاق. وقالت ميلاني كاميرون، مديرة التقنيات الجديدة في فيزا انترناشيونال: «تشكل البطاقة الذكية أحد التقنيات المستقبلية التي ستضيف أبعاداً أوسع الى عالم الدفع الالكتروني، ولا يقتصر دور البطاقات الذكية على أنها تعمل على سرعة انجاز المعاملات ولكن الأهم من ذلك ان كافة المعالجات المتناهية الصغر المزودة بها تلك البطاقات تحمل فقط بيانات مشفرة تتمتع بالقدرة على تقليل امكانية تزوير البطاقات، الذي بات أحد الأمور الشائعة التي تهدد عالم بطاقات الدفع». وأضافت كاميرون: «يمكن أيضاً للمعالج ان يخزن كماً كبيراً من المعلومات يصل الى 80 مرة أكثر مما تخزنه البطاقة التقليدية المزودة بالشريط الممغنط، مما يسمح بادخال مجموعة جديدة من الوظائف الى بطاقات الدفع لم تكن متوفرة من قبل والتي تشمل تخزين معلومات مثل بيانات الهوية الشخصية ورخصة القيادة والعضوية في أحد النوادي». وقد تبنت البنوك الاعضاء مع فيزا في منطقة الشرق الأوسط التقنيات الجديدة، وأبدت اهتماماً كبيراً نحو التحول الى تقنيات البطاقات الذكية. فقد وصل عدد البطاقات الذكية في المنطقة الى أكثر من 90 الف بطاقة لغاية 31 ديسمبر 2002. وتوقعت فيزا ان يشهد هذا الرقم ارتفاعاً بنسبة 30% ليصل اجمالي عدد البطاقات الذكية المتداولة في المنطقة الى 120 ألف بطاقة بنهاية يونيو المقبل. وكانت أولى البطاقات الذكية التي تم إصدارها في الشرق الأوسط في عام 2000 من خلال تحالف ضم 7 بنوك في لبنان. ثم تبعهم بعد ذلك بنك إيه بي إن آمرو وبنك ابوظبي الوطني وبنك الامارات وبنك الكويت الوطني وبنك قطر التجاري وبنك عمان الدولي. وتابعت كاميرون: «نحن سعداء بأن نشهد بنوكاً عديدة في المنطقة لديها من الرؤية المستقبلية والاستيعاب الكافي لاعتماد تقنية البطاقات الذكية. لقد أعربت البنوك سريعاً عن تقديرها لأهمية استخدام هذا النوع من البطاقات كوسيلة للحد من عمليات الاحتيال، بالاضافة الى تعزيز علاقات العملاء من خلال تزويدهم بمزايا اضافية وخدمات جديدة ومبتكرة». وتقوم البنوك المتعاملة مع فيزا بالاستثمار في تقنية تحديث الاجهزة الخاصة بنقاط البيع لضمان توافقها بالكامل مع تقنية البطاقات الذكية، وذلك بالاضافة الى تنامي عملية اصدار البطاقات الذكية. وتتوقع فيزا ان يرتفع عدد الاجهزة المعدة للتعامل مع تقنية البطاقات الذكية بنسبة 215% بنهاية 2003 لتصل الى حوالي 2.5 مليون جهاز في أماكن مختلفة للبيع حول العالم وقادرة على التعامل مع البطاقات الذكية، وذلك بالمقارنة بـ 700 ألف جهاز في 31 ديسمبر 2002. ومن المتوقع ان يتضاعف عدد الاجهزة المعدة للتعامل مع البطاقات الذكية في منطقة الشرق الأوسط وحدها من 10 آلاف جهاز في نهاية عام 2002 ليصل الى حوالي 20 ألف جهاز بنهاية العام المقبل. وقد قامت عدة دول بتحديث اجهزتها سريعاً ومنها الامارات والاردن ولبنان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات