شيراتون أبوظبي يعتمد تطبيق افضل معايير البيئة عالميا

الاربعاء 13 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 14 مايو 2003 قال روبرت فان ميريندونوك مدير عام منتجع وابراج شيراتون أبوظبي أن الفندق اعتمد افضل الاساليب البيئية بالعالم مشيرا الى أهمية الدور الذي تلعبه فنادق الخمسة نجوم تجاه المسئوليات الاجتماعية لحماية البيئة وانه من هذا المنطلق قام فندق ومنتجع شيراتون أبوظبي بتوحيد جهوده مع برنامج «كيوني جرين بلانيت» الذي يتبع اكثر المعايير البيئية صرامة بقطاع الفنادق في العالم. وأضاف ميريندونوك أن الحصول على جائزة «جرين بلاينت» يعتبر اعلى سبل الاعتماد البيئي بهذا القطاع وهو ما يسعى شيراتون الى تحقيقه. وتمنح جائزة «جرين بلانيت» للمنتجعات والفنادق التي تطبق مستويات عالية للحفاظ على البيئة وضعتها كيويونس سيرتزا رلاند وهي شركة سياحية بارزة تتداخل بالأنشطة السياحية البيئية، حيث اطلقت جوائز جرين بلانيت عام 2000. وفضلا عن مزاياه البيئية المتعددة، يساهم برنامج جرين بلانيت في تقليص نفقات الفنادق، من خلال تقليص استهلاك الكهرباء والمياه الامر الذي يساعد على تقليص التكاليف بنحو 50%. وأضاف ميريندونوك يتوجب على قطاع الفنادق استخدام الاجراءات والتكنولوجيا المتوفرة بمجال الكهرباء والمياه للحد من استنزاف الموارد البيئية والحفاظ عليها. وأوضح ميريند ونوك: انه لابد أن يعتمد قطاع الفنادق والسياحة مستوى معينا من الحماية والرعاية البيئية والانطلاق بذلك فوق المعدلات المقبولة او المتعارف عليه. وقال ميريندونوك: اظهرنا احصائيات متعلقة بهذا القطاع أن اعتماد طرق بيئية تشجع الموظفين على استخدام اساليب تساهم في حماية البيئة فضلا عن تقليص التكاليف. وتمنح جوائز جرين بلانيت سنويا،حيث يتم توزيع الجوائز على عدد محدود من الفنادق حول العالم، كما تركز كيوني على كيفية تعامل الفنادق مع الطاقة والمياه والنفايات. وقال ريتشارد جابرل، عضو اللجنة البيئية في كيويوني سويتزرلاند: تتطلب جائزة جرين بلانيت اعتماد مستوى عال من التطبيقات البيئية. وأضاف جابلر: تقدم كيوني الجائزة للفنادق التي تعتمد افضل الاساليب الادارية البيئية فضلا عن اعتزامها بالابتكار واطلاق المبادرات في الاحياء والبيئة واستخدامها في العمليات اليومية. وافتتح منتجع وابراج شيراتون أبوظبي ابوابه مؤخرا بعدما خضع لبرنامج تجديدات شامل، بلغت تكاليفه اربعين مليون دولار اميركي بالاضافة الى منتجع النخيل الذي يطل على البحر، حيث أشار ميريندونوك الى أهمية العامل البيئي خلال عملية اعادة التحديث التي استمرت لمدة ثلاث سنوات، من خلال تأهيل موظفي الفنادق للعمل مع البيئة بافضل شكل ممكن. وقال ميريندونوك: يتمتع موظفو الفندق بوعي بيئي مميز، كما تساهم نشاطاتهم في تعزيز العناية بالبيئة، حيث يتميز موظفو الفنادق بخبرات للعناية بالبيئة والتي ستعتمد بعمليات التخطيط والمشتريات. وأضاف ميريندونوك: نعلم أن السياحة بشكل خاص تضع ضغطا على البيئة، حيث يهدف شيراتون أبوظبي الى تعزيز الوعي البيئي بالعاصمة الاماراتية أبوظبي. تعتبر ستاروود من اكبر المؤسسات الفندقية في العالم عبر فنادق «شيراتون» و «ويستن» و «سانت ريجيس» و«لكشورش كوليكشن» و «فور بونتس» و«دبليو» اضافة الى «شبكة عطلات ستاروود»، احدى اهم مطوري ومشغلي المنتجعات عالية المستوى للعطلات. وتضم المجموعة اكثر من 750 فندقا في 80 بلدا ويعمل فيها 105 آلاف موظف. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات