اليابان وماليزيا توافقان على تعزيز سوق السندات الآسيوية

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 أكد وزير المالية الياباني ماساجورو شيواكاوا ووزير المالية الثاني في ماليزيا جمال الدين محمد جرجيس امس على إنه يجب تعزيز سوق السندات الاسيوية لتحقيق استقرار أسواق العملة المحلية ودعم النمو الاقتصادي. وقال مسئول في وزارة المالية اليابانية أن الجانبين اتفقا في اجتماع أقيم في طوكيو على أنه يجب على المنطقة أن تدعم استخدام سندات العملات الاسيوية لايقاف مخاطر الصرف بين العملات المحلية والدولار الاميركي. وتهدف هذه المبادرة إلى تجنب الازمات المالية المشابهة لتلك التي حدثت في آسيا في عامي 1997-1998 عن طريق تقليص الاعتماد الكبير للمنطقة على الدولار في الوقت الراهن وما يترافق معه من تأرجح الصرف إزاء العملات المحلية. وفي اجتماع عقد يناير الماضي خلال زيارة شيواكاوا إلى ماليزيا اتفق ورئيس الوزراء مهاتير محمد الذي يشغل أيضا منصب وزير المالية الاول على أهمية إنشاء أسواق السندات. وفي اجتماع امس قال جمال الدين أن ماليزيا تفكر في خطط جديدة لجذب الشركات اليابانية الصغيرة للاستثمار في البلاد. وتتضمن الخطط السماح باستخدام المصانع الموجودة في البلاد حتى لا تتحمل الشركات اليابانية أعباء إنشاء مصانع جديدة. وصرح شيواكاوا أنه بالرغم من صغر حجم الشركات اليابانية التي استثمرت في ماليزيا سابقا وتركز نشاطها على مجال تكنولوجيا المعلومات فهو يود أن يرى مؤسسات يابانية أكثر تستثمر في منتجات الحياة اليومية. د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات