بروكسل تقلل من أهمية الجدل حول السيطرة الأميركية على النفط العراقي

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 سعت المفوضية الاوروبية، الجهاز التنفيذي في الاتحاد الاوروبي، أمس الى نزع فتيل الخلاف الذي اثارته تصريحات بول نيلسون المفوض الاوروبي لشئون المساعدات الذي اتهم فيها الولايات المتحدة بالهيمنة على النفط العراقي. وقال المسئولون ان نيلسون كان يتحدث بصفته الشخصية عندما قال الجمعة عند عودته من زيارة الى بغداد ان واشنطن تسعى الى دخول منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) من بابها الخلفي. الا ان مايكل كيرتس المتحدث باسم المسئول الدنماركي قال كذلك ان نيلسون يخشى من حدوث «ازمة انسانية» اذا لم تعمل الولايات المتحدة على اعادة العمل في المؤسسات العراقية بسرعة. وكان نلسون قد صرح للتلفزيون الدنماركي ان «(الاميركيين) وضعوا يدهم على النفط العراقي، من الصعب التوصل الى اي استنتاج اخر» وقال ان الولايات المتحدة ستصبح احدث عضو في منظمة اوبك. ووصف ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الاميركية تصريحات نلسون بأنها «لغو تافه» الا ان كيرتس شدد على ان نيلسون كان يقصد «السخرية». واضاف ان نيلسون «قال ذلك بطريقة ساخرة ليؤكد نقطة جادة: كانت سخريته ان الولايات المتحدة ربما كان بامكانها ايجاد طريقة اكثر سلمية لتصبح عضوا في اوبك». واضاف «انني اعتقد ان الكثير من ذلك قد ضاع». ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات