«سويس» تنتظر موافقة أميركية لتسيير رحلات إلى بغداد

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 قال نائب رئيس شركة الخطوط الجوية السويسرية سويس مارسيل هنغربولر ان الشركة تعتزم تسيير رحلات منتظمة إلى بغداد، غير انها بحاجة إلى موافقة السلطات الاميركية المتختصة. واوضح ان رحلات السويسرية إلى بغداد توقفت منذ العام 1990 الا انه بعد انتهاء الحرب تسود توقعات بان السوق العراقي سيتجه إلى التحسن. وقال انه في حال حصولنا علي موافقة اميركية فان الشركة سوف تنشئ خطا جديدا من زيوريخ إلى بغداد عبر الكويت، وشار إلى ان هذا الامر موضع دراسة لان الوضع في العراق مازال صعبا حتى الان ولاندري متى سنتمكن من العودة للعمل هناك. وعما اذا كانت الخطوط الجوية السويسرية تراهن على استئناف حركة السفر الاميركية او الاوروبية إلى بغداد قال السيد مارسيل اننا نراهن على سفر الجاليات العراقية الكبيرة المقيمة في سويسرا واوربا واميركا لان العراقيين المنفيين او المهاجرين اصبح بامكانهم العودة إلى العراق وبالتالي فان حركتهم سوف تنشط الرحلات الجوية إلى العراق. وتوقع ان تبدأ شركات طيران اميركية بتسيير رحلات مباشرة عبر لندن إلى العراق قريبا جدا للاستفادة من المزايا التي قد تتحصل عليها من السلطات الاميركية. وردا على سؤال حول اوضاع الخطوط الجوية السويسرية بعد مرور عام علي انشائها بعد انهيار سويس اير المفاجئ العام الماضي قال مارسيل ان الشركة تعمل بشكل جيد على المستوى العالمي مشيرا إلى ان بعض الخطوط خاسرة الا ان الرحلات الطويلة مربحة كما ان الرحلات الاقليمية عززت مكانة الشركة في اوروبا. وقال انه لتلافي المتاعب المالية فقد قامت الشركة بالانفضال عن شركة (كروس اير) السويسرية تماما وسوف تحل محل (كروس اير) شركة جديدة باسم (سويس اكسبريس) وسوف تبدأ الشركة الجديدة عملها في اكتوبر 2003كشركة طيران اقليمية في اوروبا. وتوقع ان يساهم هذا التغيير في الخطوط الجوية السويسرية إلى خفض تكاليف التشغيل بنسبة 20% وبالتالي خفض الخسائر. وردا على سؤال حول حجم الخسائر في شركة الخطوط الجوية السويسرية او معدلات الارباح قال السيد مارسيل ان الخسائر بلغت خلال العام الاول للتشغيل نحو 200 مليون فرنك سويسري غير اننا وضعنا برامج جديدة للحد من هذه الخسائر. وقال ان حركة الطيران السويسرية والعالمية اصيبت بأضرار كبيرة بسبب الحرب الاميركية على العراق وتفشي مرض الـ «سارس» القاتل في جنوب شرق اسيا، غير انه يتوقع نتائج افضل في الصيف الحالي لان حركة السياحة الخليجية والعربية سوف تتجه صوب سويسرا واوروبا عموما وليس إلى جنوب شرق اسيا التي تعاني من الوباء الخطير. وذكر ان الدول الخليجية لاتشجع مواطنيها إلى دول (السارس) وبعضها منع المواطنين بالسفر إلى الدول الموبوءة الامر الذي يعطي فرصا قوية لتنشيط السياحة في الجبال السويسرية. وقال انه بعد انتهاء الحرب في العراق تحسنت معدلات السفر تدريجيا مشيرا إلى ان الشركة سوف تعيد النظر في برامج رحلاتها من والي منطقة الخليج لاسيما الرحلات التي تم تقليصها قبيل اندلاع الحرب في العراق. وقال ان الخطوط الجوية السويسرية تعتزم ادخال 6 طائرات حديثة من طراز 340-300 ايه هذا العام لتشكل مع طراز ايه 330 نقلة نوعية في طائرات الرحلات الطويلة التي تسافر إلى طوكيو او بانكوك، بلا توقف. وقال في ختام تصريحه ان على الشركة ان تواجه التحديات الراهنة في سوف السفر والسياحة العالمي بمنتجات سياحية جديدة وادخال تحسينات جديدة على الطائرات والخدمات ومواعيد السفر. ابوظبي ـ جمال المجايدة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات