لخدمة مجالات النفط والدفاع والأرصاد، الإعلان عن أحدث تقنيات الحوسبة في «دبي للانترنت»

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 نظمت شركة «جلف ديجيتال سليوشنز» المتخصصة في توفير أجهزة الخادم والنظم الحاسوبية العنقودية فائقة السرعة مؤتمرا صحافيا أمس في مدينة دبي للانترنت بحضور الدكتور عمر بن سليمان الرئيس التنفيذي لمدينة دبي للانترنت وجوزيف ماك ستايلز الرئيس التنفيذي لشركة جلف ديجيتال سليوشنز للاعلان عن أحدث ما توصلت اليه في مجال تقنية الحوسبة على أسس تجارية لتستفيد منها المؤسسات العاملة في القطاعات المتباينة منها قطاع النفط والتنقيب، والأرصاد والدفاع، وقد ساعدت تلك التكنولوجيا بتعجيل الوقت اللازم لانهاء العمليات الحاسوبية التي كانت تتطلب في الماضي شهورا بل أحيانا سنوات باستخدام تقنيات الحاسوب الفائقة القدرة عالية التكلفة وفي وقت قياسي وبتكلفة منخفضة للغاية. أكد جوزيف ستايلز الرئيس التنفيذي لشركة جلف ديجيتال سليوشنز التزام الشركة الكامل ببناء أعمالها في منطقة الخليج، والعمل على نشر قدر من الوعي حول تطبيقات تكنولوجيا الحوسبة، بحيث تأمل ان يخدم المعمل الجديد الذي أسسته داخل الجامعة الاميركية بالشارقة كنموذج جيد للتعريف بقدرات الحواسب فائقة السرعة على صعيد أوسع الذي يعد أول مشروع لها في مجال تخصصها ليتيح المعمل لكل من أعضاء هيئة التدريس والطلاب ممارسة أبحاثهم العلمية وخوض تجربة كتابة تطبيقاتهم الخاصة المتعلقة بالتكنولوجيا المتطورة والمتنامية. وقال جوزيف: سوف تساهم عمليات الحوسبة فائقة السرعة في تطوير العمل في المجالات المختلفة ومن بينها قطاع صناعة النفط وأبحاث الدفاع والاختبار، وأبحاث حوسبة ديناميكية السوائل، والصناعات الدوائية والتحاليل، والأبحاث الزلزالية وعمليات المحاكاة الالكترونية الخاصة بالأرصاد وأبحاث المحيطات، والرمال والمعلوماتية الحيوية بالاضافة الى مجال الانتاج السينمائي، بحيث تعد تلك العمليات فاعلة في تحديث وتطوير التكنولوجيا العالمية خلال العقد الجاري، وانني على ثقة من ان المؤسسات العاملة في العديد من التخصصات لان فرصة كبيرة لتحقيق طفرة حقيقية وتطوير ادائهم وانتاجيتهم في مجالات تخصصهم باستخدام تكنولوجيا الحوسبة فائقة السرعة. وقد نجحت الشركة خلال فترة زمنية وجيزة من بناء شبكة علاقات طيبة لتسويق منتجاتها وخدماتها المتميزة في ثلاث من قارات العالم لتوجد بذلك قاعدة واسعة التنوع من عملاء من شتى الجنسيات، نظرا لان مجالات استخدام تكنولوجيا الحوسبة فائقة السرعة متعددة، بحيث تمثل أحد المكونات الهامة لصناعة السينما العالمية بما تتيحه تلك التكنولوجيا من امكانات كبيرة تساعد في ايجاد مؤثرات عديدة ومعقدة. كتبت لولوة ثاني:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات