مسئولو مجموعة الفنادق والشقق الفندقية يطلعون على تسهيلات مركز دبي العالمي للمؤتمرات

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 اطلع وفد يتكون من 40 مسئولا من مجموعة الفنادق والشقق الفندقية الرئيسية بدبي على التسهيلات الكبيرة التي يتمتع به ويوفرها مركز دبي العالمي للشقق الفندقية وذلك خلال الزيارة التي قاموا بها أمس لمجمع مركز دبي العالمي للمؤتمرات. وقال مبارك بن فهد المدير العام لمركز دبي التجاري العالمي «بأن إمارة دبي استطاعت تحقيق نجاحات هامة لقطاع المؤتمرات بسبب خبراتها التراكمية والتي توجتها بتهيئتها المحكمة والبارعة لمتطلبات هذا القطاع المستقبلية وذلك عن طريق انشاء واحد من أبرز مراكز المؤتمرات وأحدثها على مستوى المنطقة وما يصاحبه من بنية فندقية راقية وخدمات عالية الجودة يقدمها فريق متخصص وذو تجربة وخبرات عالية». وأشار بن فهد إلى أن قيام مركز دبي العالمي للمؤتمرات كأحد أبرز المنشآت لتنظيم المؤتمرات والمعارض والاجتماعات في الإقليم، تم في الأساس ليلعب دورا محوريا و ليضيف زخما جديدا للإمارة بوصفها وجهة ناشئة ومتنامية في مجال صناعة المعارض والمؤتمرات. وأوضح بن فهد بأن «أعمال قطاع المؤتمرات والمعارض والاجتماعات أصبحت تسجل نموا عاليا هذه الأيام مما أصبحت معه منشآت مراكز المؤتمرات محل طلب كبير بالنسبة للمنظمين والعارضين، ونوه في ذات الصدد إلى أن انضمام مركز دبي العالمي للمؤتمرات إلى قائمة أبرز المنشآت الحديثة في هذا القطاع يجعل من دبي جهة محفزة ومثالية لقطاع السفر والسياحة والمؤتمرات في المنطقة». وقال بن فهد «مما لاشك فيه أن دبي تأتي الآن على رأس قائمة المناطق الجاذبة لأعمال السفر والعطلات والترفيه على مستوى العالم، ولهذا فإن بزوغ نجم مركز دبي العالمي للمؤتمرات سيعزز أكثر من شهرتها في هذا المجال». وأضاف «كما أن احد مفاتيح الجذب الخاصة بدبي هو مزجها بين الرفاهية الغربية والتجربة العربية بكل مفاتنها وهذا ما سيجسده مركز دبي العالمي للمؤتمرات بصورة جيدة سواء بتصميمه المعماري الفريد والذي يبرزه كتحفة تمزج بين هاتين الحضارتين». وقال «تعتبر التسهيلات المضافة والجديدة للمركز قادرة على استيعاب 12 ألف مشارك في قاعة متعددة الأغراض يمكن استغلالها لاستضافة مؤتمرات تتسع لما بين 600 إلى 6000 مشارك. كما يمكن للقاعة أن تتحول بدورها إلى قاعة مؤتمرات تتسع بحد أقصى إلى 4500 مقعد مقسمين إلى 2500 مقعد مخصص للمؤتمرين وحوالي 2000 مقعد إضافي لغير المؤتمرين من المدعوين والشخصيات الأخرى». هذا وضم الوفد عددا من المسئولين ونخبة من المدراء العاملين بالفنادق الرئيسية بدبي إضافة لعدد من المسئولين فيها. المعروف أن مجموعة الفنادق والشقق الفندقية بدبي تم تأسيسها بواسطة دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي في إطار اهتماماتها بهذا القطاع الحيوي ولتكون حلقة وصل لإيصال المعلومات لأعضائها والإهتمام بكل ما من شأنه الإرتقاء بهذا القطاع الهام وتعزيز حلقة الصلة بين القطاعين العام والخاص، وهي تعقد اجتماعات دورية متصلة للوصول لأفضل النتائج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات