بيع أكثر من 40% من المنازل البحرية في اليوم الأول، «نخيل» تجتذب إقبالاً كبيراً بعد الكشف عن المبادرات الجديدة

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 حظيت المشاريع والمبادرات التي أعلنت عنها شركة نخيل في سوق السفر العربي 2003 بردود فعل ممتازة، اذ تركزت الانظار بشكل كبير على مشروع «العالم»، وهو عبارة عن مجموعة من الجزر التي ستظهر قبالة سواحل دبي، والتي تم الكشف عنها خلال الملتقى، واستناداً الى مصادر النخلة فقد كان هناك اهتمام كبير ايضاً بجزيرة «النخلة، جبل علي»، بعد الكشف عن المزيد من التفصيلات المتعلقة بهذا المشروع مطلع الاسبوع الجاري. وصرح سلطان بن سليم الرئيس التنفيذي لشركة نخيل قائلاً: «لقد استمر توافد الجمهور على جناحنا طوال هذا الاسبوع، وأبدوا اعجابهم الكبير عندما شاهدواالصورة الخاصة بمشروع «العالم»، وأضاف بن سليم قائلاً: «استحوذ المشروع على إعجاب الناس، كما لاحظنا مدى الاهتمام الذي تحظى به جزيرة «النخلة، جبل علي»، لذلك عمل طاقمنا على مدار الساعة لتلقي الطلبات، وتم بيع ما يزيد على 40% من المساكن المائية خلال اليوم الأول من الملتقى». وسيتكون مشروع العالم من 200 جزيرة تحتل موقعاً استراتيجياً لتشكل خريطة العالم على بعد خمسة كيلومترات من ساحل دبي. ويبلغ طول هذا المشروع 5.5 كيلومترات وسيكون لها نفس العرض، لتغطي مساحة اجمالية قدرها 60 مليون قدم مربع، بما في ذلك 10 ملايين قدم مربع من الشواطيء، وقد صمم هذا المشروع بطريقة تجعل منه أكثر المشروعات المائية خصوصية وتفرداً في امارة دبي، وستبدأ المراحل الأولى لأعمال البناء في الجزر، والتي يطلق عليها أعمال «الردم» في أواخر العام الجاري 2003، فيما يتوقع ان يكتمل هذا المشروع في العام 2008. وعلى نحو يشبه «النخلة، جميرا»، فان النخلة، جبل علي ستشبه شجرة النخيل، وسيكون لها جذع و17 سعفة وهلال يشكل كاسراً للأمواج، ومن بين التغيرات والاضافات الاساسية على تصميم النخلة، جبل علي المنازل المائية التي ستشكل سلسلة طولها 12 كيلو متراً بين السعفات والهلال، بالاضافة الى توسعة حجم الهلال ليصل الى 15.5 كيلومتراً مع وجود فتحة أو ممر في المنطقة العلوية سيشكل مدخلاً للقوارب، كما أجريت تعديلات على حافتي الهلال ليضاف اليه «أصابع» ستقام عليها مبان للشقق الفاخرة. وسيتم تصميم المنازل المائية التي ستشيد على أساسات خرسانية بطريقة تجعل منها أماكن مثالية للاسترخاء ومناطق فريدة للاقامة والعطلات، كما ستشكل بيتاً من الشعر مأخوذاً من قصيدة لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع. وفضلاً عن ذلك فقد أعلنت «النخلة» عن توقيع اتفاقية تفاهم مع شركة «لوم تشانغ هولدينغ ليمتد» السنغافورية، بهدف تطوير ناد رياضي ومشآت فندقية في «النخلة جميرا»، وحديقة تحت الماء أطلق عليها اسم «القرية البحرية»، ستقع على جذع «النخلة جبل علي». وقد تم الكشف قبل الملتقى عن المزيد من التفصيلات حول حديقة «تجربة الغوص» التي ستقام في «النخلة جميرا» الى جانب تشييد مناطق التجمعات المرجانية الاصناعية الذي ستشبه تضاريس قيعان البحار من أجل توفير نفس البيئة التي توجد في مناطق الغوص الشهيرة، مثل البحر الأحمر وجزر المالديف وبالاو والتجمعات المرجانية الشهرية قبالة السواحل الاسترالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات