«تنمية الشارقة» تبحث التعاون الاستثماري والصناعي مع تايلاند

الخميس 7 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 8 مايو 2003 بحث الشيخ طارق بن فيصل القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة مع معالي بيابوتر سولفيان نائب وزير التجارة التايلندي والوفد المرافق معه أوجه التعاون الاقتصادي بين البلدين كما استعرض خلال اللقاء سبل تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية وتعزيز التعاون المستقبلي قي هذا الصدد. جاء ذلك خلال استقبال الشيخ طارق بن فيصل القاسمي نائب وزير التجارة التايلندي والوفد المرافق له بمكتبه في مقر الدائرة الرئيسي حيث تم إعطاء الوفد نبذة مختصرة عن التسهيلات المتوفرة في دولة الإمارات والموقع الجغرافي المتميز والإمكانات المتاحة أمام الشركات اليابانية المختلفة لتسويق منتجاتها سواء في الدولة أو من خلال تصدير المنتجات إلى الدول المحيطة بالدولة على اعتبار أن دولة الإمارات تستحوذ على حوالي 90% من عمليات إعادة التصدير بين دول مجلس التعاون الخليجي، كما تم الإشارة إلى ما تقدمه إمارة الشارقة من تسهيلات في المجالات التجارية والاقتصادية ودعم سمو الحاكم لتلك الأنشطة. وأكد الشيخ طارق بن فيصل القاسمي على التعاون الدائم بين الطرفين و استهداف تطوير العلاقات الاقتصادية لانتعاش سوق الإمارة الاقتصادي و السير قدما إلى التنمية الاقتصادية، و قال انه تم خلال الاجتماع التعرف إلى أهمية مواقع المناطق الصناعية، مشيرا إلى المنطقة الصناعية الجديدة بالصجعة، ودعا ممثلي الشركات التايلندية إلى زيارة المناطق الصناعية لبحث إمكانية تأسيس مصانع لها مع استعداد الدائرة لتقديم كل الدعم والمساندة للشركات والمؤسسات التايلندية في العمل والاستثمار في الإمارة. ومن جهته شكر بيابوتر سولفيان نائب وزير التجارة التايلندي على الاهتمام الذي لقيه من مسئولي الدائرة و التي تهدف إلى تعزيز مجالات التعاون مع الشركات و المؤسسات الإماراتية العاملة في القطاع الاقتصادي و مدى الترحيب الذي لقيه من دائرة التنمية الاقتصادية لتقديم السبل الكفيلة للاستثمار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات