ندوة اقتصادية حول اجتماعات «الدوليين» بالجامعة الأميركية في دبي

الخميس 7 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 8 مايو 2003 نظمت الجامعة الاميركية في دبي بالتعاون مع ادارة مؤتمر دبي 2003 ندوة بعنوان «البنك الدولي على مفترق طرق الاقتصاد العالمي» شارك فيها سارة اسماعيل محمد منسقة الندوات لمؤتمر دبي 2003، والدكتور جهاد نادر عميد البرامج التنفيذية والخدمات المتخصصة مدير برامج الدراسات العليا في الجامعة، والدكتور ممد زبيب الاستاذ في كلية ادارة الاعمال، بحضور جمهور كبير من الطلبة، وقد افتتحت سيارة اسماعيل الندوة بعرض موجز حول اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في دبي خلال سبتمبر المقبل، واشارت إلى التطور الاقتصادي في المنطقة والتأثير المحتمل لهذه الاجتماعات على الواقع المحلي، كما طرحت على الطلبة فرص العمل التي يمكن ان يشاركوا فيها خلال فترة انعقاد المؤتمر. واوضح الدكتور جهاد نادر ان انعقاد المؤتمر في دبي يؤكد اهمية ومكانة دبي على الساحة الاقتصادية العالمية، وتحدث حول المراحل التاريخية التي مر بها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، واوضح مصادر التمويل التي تأتي من 194 دولة مشاركة واكبر المشاركات تأتي من الدول الصناعية الكبرى وفي مقدمتها الولايات المتحدة الاميركية. وتساءل حول مدى اخذ البنك والصندوق الدوليين بعين الاعتبار للتطورات الاقتصادية في المجتمعات الدولية وخاصة الانتقال من الاقتصاد الذي يعتمد على الصناعة إلى الاقتصاد الذي يعتمد على المعلوماتية، ومدى تأثرهما بظهور اتحادات جديدة مثل الاتحاد الاوروبي؟ وذكر الدكتور جهاد نادر ان صندوق النقد الدولي حينما يقدم قروضا إلى دولة ما يضع شروطا يجب توفرها كمقدمة للموافقة على القرض ومن هذه الشروط تطبيق ميثاق حقوق الانسان في هذه الدولة، واوضح العلاقة بين الصندوق والتضخم المالي أو الحد من هذا التضخم، والتدخل في حال نقص ميزانيات بعض الدول، اضافة إلى تقديم قروض من اجل المشاريع التنموية. كما ناقش الدكتور محمد زبيب مستقبل البنك وصندوق النقد الدوليين في ظل نظام العولمة الجديد، وإلى أي مدى تمكنا من تحقيق مهامها بنجاح حتى الان. كما تساءل الدكتور ديمتري كوتساباكس الاستاذ في الجامعة الاميركية حول مدى تطابق اعمال الصندوق والبنك الدوليين مع احكام الشريعة الاسلامية وخاصة ما يتعلق بموضوع الفائدة. وقد تفاعل الطلبة مع المشاركين في الندوة وطرحوا العديد من الاسئلة والاستفسارات وابرزها، هل يمكن دمج البنك الدولي مع صندوق النقد الدولي، وفي حال دمجهما هل يمكن لهما القيام بالمهام المطلوبة منهما معا؟

طباعة Email
تعليقات

تعليقات