خطط لاستقطاب 44 مليون زائر خلال العقدين المقبلين، 22 مليار دولار حجم القطاع السياحي السعودي خلال السنوات الـ 15 المقبلة

الخميس 7 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 8 مايو 2003 قال الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ان حجم القطاع السياحي المتنامي بالمملكة العربية السعودية سوف يبلغ 22 مليار دولار اميركي سنويا خلال السنوات الـ 15 المقبلة. وقال الامير سلطان، الذي يعد واحدا من اكبر واشهر الشخصيات بالعالم الاسلامي ان المملكة العربية السعودية تعمل حاليا على تطوير قطاع سياحي صناعي تبلغ قيمته عدة مليارات من الدولارات من المقرر ان يوفر نحو 2.3 مليون وظيفة. وجاءت تصريحات الامير سلطان خلال اعلانه للمرة الاولى عن خطط المملكة الهادفة إلى احتلال مرتبة مرموقة على خريطة السياحة العالمية، حيث من المتوقع ان يصل حجم السياح القادمين إلى المملكة خلال العامين المقبلين إلى 44 مليون سائح مقارنة مع 20.8 مليون سائح خلال العام 2001. واشار خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه بدبي إلى ان المملكة العربية السعودية كانت ومازالت على استعداد دائم لاستقبال الزوار من جميع انحاء ا لعالم والذين يرغبون في التعرف والاستمتاع بمقاصد الجذب السياحي والثقافي المتنوعة التي توفرها المملكة. وقال الامير سلطان ان القطاع السياحي يمثل اهمية محورية ضمن الاستراتيجية العامة للمملكة والهادفة إلى تقليص الاعتماد على النفط، ويمثل ثلث الاقتصاد السعودي. جدير بالذكر ان الامير سلطان الذي حظي بشهرة عالمية خاصة عندما كان اول عربي ينطلق إلى الفضاء على متن مكوك الفضاء الاميركي ديسكوفري في العام 1985 يشغل منصب رئيس الهيئة العليا للسياحة في المملكة العربية السعودية. ووضعت الهيئة العليا للسياحة في المملكة العربية السعودية خططا واطرا استراتيجية تهدف إلى جعل المملكة واحدة من اهم مقاصد الجذب السياحي العالمية خلال السنوات القليلة المقبلة، حيث يحتاج القطاع السياحي السعودي إلى بناء نحو 50 الف غرفة فندقية جديدة خلال السنوات العشر المقبلة تنضم للعدد الحالي من الغرف الفندقية بالمملكة والبالغ 95 الف غرفة فندقية، كما يحتاج القطاع ايضا إلى توفير 74 الف شقة جديدة خلال الفترة نفسها. ويقول الامير سلطان ان الهيئة العليا للسياحة في المملكة العربية السعودية تتطلع إلى تطوير قطاع سياحي متميز يعتمد على موارده الذاتية بشكل تام خلال السنوات الخمس المقبلة. واشار الامير سلطان إلى انه يجري العمل حاليا على تطوير 38 منطقة سياحية جديدة فضلا عن 175 موقعا سياحيا بمختلف انحاء المملكة. وكانت الهيئة العليا للسياحة في المملكة العربية السعودية تشكلت منذ عامين مضيا لتحقيق قفزة نوعية بالقطاع السياحي السعودي تحت قيادة الامير سلطان، حيث وضعت الهيئة خطة خمسية تهدف إلى توفير افضل البنى التحتية المناسبة للتعامل مع عمليات التدفق السياحي، حيث يبلغ حجم القطاع السياحي السعودي حاليا إلى عشرة مليارات دولار سنويا. يشار إلى ان الانشطة السياحية ليست بالامر الجديدة على المملكة العربية السعودية التي تستقطب سنويا 6.3 ملايين زائر خارجي معظمهم من المسلمين الذين يؤدون فريضة الحج إلى مكة المكرمة. وقال الامير سلطان: تعد المملكة العربية السعودية مهبط الدين الاسلامي واكثر الاماكن الاسلامية تقديسا لدى المسلمين، حيث لا تعد انشطة السياحة والسفر بالامر الجديد على المملكة التي تعامل باسلوب ممتاز مع هذه الانشطة لسنوات طويلة مضت. وكانت المملكة العربية السعودية اعتمدت العام الماضي خطة تهدف إلى السماح لحجاج العمرة بالسفر إلى مختلف انحاء المملكة عوضا عن تقييدهم فقط بزيارة الاماكن المقدسة مثل مكة المكرمة والمدينة المنورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات