خلال منتدى تكنولوجيا المعلومات بسوق السفر العربي، استعراض تجربة دبي الريادية في مجال إطلاق نظام البوابة الإلكترونية

الاربعاء 6 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 7 مايو 2003 قال المقدم خالد لوتاه رئيس قسم تقنية المعلومات في إدارة الجنسية والإقامة في دبي خلال الكلمة التي ألقاها على هامش فعاليات منتدى «تكنولوجيا المعلومات في سوق السفر العربي» والتي تناولت موضوع الخدمات النوعية المتميزة التي توفرها البوابة الإلكترونية في مطار دبي الدولي بأن إدارة الجنسية والإقامة في دبي هدفت من خلال إطلاق مشروع البوابة الإلكترونية في مطار دبي الدولي الى تقديم خدمات نوعية متميزة للمسافرين عبر ميكنة إجراءات الدخول والخروج عبر المطار من أجل تسهيل إجراءات السفر وتوفير رقابة قصوى ودقيقة على حركة القادمين والمغادرين. وأضاف المقدم لوتاه: «لا تتجاوز عملية التحقق من جوازات سفر المسافرين في مطار دبي الدولي 5 ثوان من خلال إستخدام نظام البوابة الإلكترونية المبتكر في ظل تزايد أعداد المسافرين وفي ضوء الإحتياطات الأمنية الصارمة المتبعة داخل المطار. ونجحنا في الوصول الى ذلك عبر إستخدام تقنيات هذا النظام الآلي الشامل الذي قام قسم تقنية المعلومات في إدارة الجنسية والإقامة في دبي بتطويره. ويعد مطار دبي الدولي أول مطار في منطقة الشرق الأوسط والثالث على مستوى العالم الذي يوفر خدمة البوابة الإلكترونية المبتكرة». وتستقبل مكاتب التسجيل الخاصة بالبوابة الالكترونية أعداداً كبيرة من المسافرين يومياً من فئات مختلفة مثل الشخصيات الهامة ورجال الأعمال الراغبين في الحصول على البطاقة الالكترونية التي تخولهم استخدام البوابة الالكترونية عند قدومهم الى أو مغادرتهم مطار دبي الدولي بدلاً من المرور بمراحل التسجيل اليدوي التقليدية. ويعتبر مشروع البوابة الإلكترونية نظاماً آمناً ومحصناً ضد الخطاً يتبنى تقنية بصمة الأصبع للتحقق من شخصية المستخدم, وهو يتسم بقدرته على إسترجاع بيانات المسافر المخزنة بشكل رقمي عند إستخدام البطاقة الإلكترونية. وأضاف المقدم لوتاه: تتماشى عملية إطلاق مشروع البوابة الالكترونية مع توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع في دولة الإمارات العربية المتحدة المتمثلة في إجراء تغيير جذري في طبيعة الخدمات الحكومية والتحول نحو مجتمع معلوماتي نموذجي يساهم في دعم المسيرة الاقتصادية التي تشهدها الامارات بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص للعب دور ريادي على مستوى المنطقة والعالم. ويقدم النظام الجديد حلاً نموذجياً لتوفير الوقت عبر إنهاء إجراءات السفر خلال زمن قياسي. وقد عملت مجموعة من الكفاءات المواطنة المتخصصة في قسم تقنية المعلومات في دائرتنا على إطلاق هذا النظام الرائد عبر إستخدام أحدث التقنيات والتطبيقات المعتمدة في العالم، كما أنه خضع لفترة إختبار لتلافي وقوع أية ثغرات عند تطبيقه. وساهمت كل هذه العوامل في نجاح مشروع البوابة الإلكترونية التي تلاقي صداً واسعاً بين أوساط المسافرين عبر مطار دبي الدولي». وكان مشروع البوابة الإلكترونية قد أطلق خلال شهر أغسطس الماضي في مطار دبي الدولي. ويحتاج مستخدمو النظام إلى التسجيل المسبق للحصول على البطاقة الإلكترونية. وبالامكان التسجيل خلال ساعات العمل الرسمي في مكتب البوابة الإلكترونية في مبنى المغادرين بمطار دبي الدولي، بحيث تؤخذ بصمات المستخدمين عندما يتقدمون بطلب للحصول على البطاقة لأول مرة أو في مكتب التسجيل الخاص بإصدار البطاقات الإلكترونية في المقر الرئيسي لشركة «دناتا» في شارع الشيخ زايد. وأضاف المقدم لوتاه: إضافة الى تقديمه الخدمات النوعية لمستخدميه، يعمل نظام البوابة الإكترونية أيضاً على الحد من الدخول الغير قانوني لدولة الإمارات. وقد حثنا النجاح الذي حققته البوابة الالكترونية على بذل المزيد من الجهود الى إبتكار حلول أوسع يستفيد منها الأشخاص الذين يتعذر عليهم استخدام البوابة لوجود عيب خلقي في بصمتهم». وشارك في منتدى تكنولوجيا المعلومات في سوق السفر العربي مجموعة مهمة من الخبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات ضمت «هيو برايد» رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في شركة «ميركاتور» التابعة لمجموعة الإمارات و«جيلبرت لاكروا» مدير عام شركة «إنتل» في منطقة الشرق الأوسط و«جين كلود أوميل» المدير التنفيذي المساعد لفندق «دوست دبي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات