تنظمه أكاديمية اتصالات أكتوبر المقبل، المؤتمر الثالث لأمن تكنولوجيا المعلومات ينطلق بدبي بمشاركة خبراء عالميين

الثلاثاء 5 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 6 مايو 2003 أعلنت «أكاديمية اتصالات» عن الموعد الجديد لمؤتمرها الشرق أوسطى الثالث لأمن تكنولوجيا المعلومات «مبيتسك»، خلال الفترة من 4-9 أكتوبر 2003، بحضور مايزيد عن 30 خبيراً دولياً وعدد من كبار الرؤساء والمدراء التنفيذيين والباحثين من ممثلي الشركات العالمية، وأخصائيي تكنولوجيا المعلومات، ورجال القانون والشرطة، وخبراء التخطيط الإستراتيجي في مجال أمن المعلومات ووسائل الجريمة الإلكترونية وأساليب مكافحتها المختلفة، بعد العديد من التطورات التى ظهرت في ممارساتها خلال العامين الماضي والحالي. و في معرض تعليقه على تنظيم هذا المؤتمر أوضح الدكتور دعاء فارس مدير عام «أكاديمية اتصالات»، أن هذا الحدث السنوي المتميز قد أصبح مناسبة بارزة يلتقي فيها خبراء أمن تكنولوجيا المعلومات فى الشرق الأوسط من أجل تدارس مستجدات هذا التخصص الحيوي، والذي يحظى بأهمية بالغة لاسيما وأن المعلوماتية وتطبيقاتها قد امتدت لتشمل كافة أوجه الحياة اليومية، وآليات عمل قطاعات الأعمال المختلفة، وقواعدها الرقمية، وشبكاتها التقنية، مما يستلزم تأمينها ضد الممارسات السلبية والتأثيرات الهدّامة التي أصبحت تتزايد وتتغير بنفس معدلات التطور، بل وتسبق أحياناً القيمة المضافة لتكنولوجيا المعلومات وأعمال الحكومات الإلكترونية على وجه خاص في منطقة الشرق الأوسط حيث تصل قيمة الفجوة الرقمية إلى ما يقارب الخمسة مليارات دولار. وأضاف د. فارس قائلاً: «إنه لشرف عظيم لأكاديمية اتصالات أن تبادر إلى استضافة هذا الملتقى التخصصي للعام الثالث على التوالي بعد النجاح المتميز الذي تمّ تحقيقه خلال عامي 2001 و2002، وذلك انطلاقاً من دورها كممثل إقليمي لعددٍ من كبرى الهيئات الدولية من الولايات المتحدة وأوروبا، فضلا عن اعتمادها كأول مركز إقليمي بالشرق الأوسط لاختبار مهندسي وخبراء تكنولوجيا المعلومات الراغبين في الحصول على شهادات التوثيق المهنية والاحترافية من الجهات الدولية المعتمدة. و سوف يتناول هذا المؤتمر عدداً من الموضوعات الحساسة ذات الصلة بالقوانين التشريعية والأساليب التقنية الأكثر تطوراً لكشف الجرائم الإلكترونية في صورها المختلفة، خاصةً في القطاعات المصرفية والدوائر الحكومية وأجهزة الرقابة وأسواق الأوراق المالية والقواعد البيانية للعملاء والبرمجيات الحديثة في المجالات المحاسبية وشبكات الأعمال الداخلية والقواعد البيانية للعاملين، بالإضافة إلى الأنشطة الإلكترونية الهدّامة التي تمتد إلى المجالات التعليمية في الجامعات والمعاهد، وكذا الشركات الخاصة وقطاعات الأعمال الرسمية بمختلف أنواعها. يستضيف المؤتمر مايزيد عن 30 خبيراً ومستشاراً قانونياً وعدداً من قادة الشركات العملاقة في نظم الحماية الإلكترونية والأدلة الجنائية وإدارة التحقيقات، حيث يتم تنفيذ محاكاة متكاملة واقعية لمحاكمة أحد الوقائع الحديثة بصورة متكاملة أمام الحاضرين في إحدى جلسات المؤتمر. كما يعرض أحد خبراء أمن المعلومات عدداً من الاختراقات الكبرى التي تمّ تسجيلها في منطقة الخليج والشرق الأوسط ولم يعلن عنها في وسائل الإعلام في حينها نظراً لحساسيتها أو لعدم كشف مايسمى بالقصور التقني الإلكتروني وذلك إلى جانب معمل الكشف والتحليل الرقمي الذي يفتتح و يعرض لأول مرة بالمنطقة. ويشارك في المؤتمر هيئات ISS و Cisco System و Symantec وهيئة ISC2 والهيئة الدولية لأمن المعلومات بالاتحاد الأوروبي وعدد من الشركات الكبرى الأمريكية، إلى جانب مؤسسة الإمارات للاتصالات ووحداتها الفرعية مثل كومترست والإمارات للإنترنت والوسائط المتعددة وكلية اتصالات للهندسة. وقد تمّ تقسيم المؤتمر إلى ثلاثة محاور مختلفة في المجال التقني والقانوني التشريعي وتأمين تبادل الأعمال والتوثيق الإلكتروني والمعاملات المصرفية من خلال الإنترنت. كما يتخلل المؤتمر عددٌ من ورش العمل الرامية إلى تعزيز الخبرة العملية والتطبيقية للكوادر المختلفة المشاركة، كما ينظم على هامش المؤتمر عددٌ من الندوات الفرعية عن توثيق اعتماد خبراء أمن المعلومات وكيفية تقدمهم للحصول على شهادة الاعتراف الدولي. كما يتم أيضاً تنسيق معرض متكامل على هامش المؤتمر لأحدث ماوصلت إليه وسائل وأساليب الحماية الإلكترونية وتأمين القواعد والنظم والشبكات على اختلاف سعتها ونوعيتها وإمكاناتها العملية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات