أطلق الحملة الترويجية الجديدة «6*6»، صافي أرباح «راك بنك» يتجاوز 21 مليون درهم بنهاية الربع الأول

الاثنين 4 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 5 مايو 2003 حقق بنك رأس الخيمة الوطني «راك بنك» ربحا صافيا بمبلغ 21.03 مليون درهم لربع السنة المنتهية في 31 مارس 2003 بزيادة تبلغ نسبة 19.2%، تعكس الزيادة في الربح إلى حد كبير ازدياد معدل الاصول نتيجة نجاح مبادرات الخدمات المصرفية للافراد ومبادرات قسم التجارة الخارجية، وان البنك الان يعمل على تعزيز وتنويع قوة الودائع طوال العام 2003. وقد زادت اجمالي اصول البنك عن 3 مليارات درهم في 31 مارس 2003 لتنتهي عند 3.05 مليارات درهم بزيادة قدرها 4% بالمقارنة مع الفترة 31 ديسمبر 2002 (2.9 مليار درهم) ولوحظت الزيادة من خلال الارصدة النقدية - القصيرة الاجل، والمتأثرة بالمطلوبات حسب الميزانية العامة، سجلت حركة الودائع للعملاء زيادة مقدارها 32.5%، ان دعم السيولة يسير تمشيا مع استراتيجية البنك لتحسين جودة الميزانية. والنقص في اجمالي القروض والسلفيات وصل إلى حد 60 مليون درهم «2.8%» بالمقارنة مع الفترة 31 ديسمبر 2002، وذلك لاعادة وجود العميل التجاري، كما يلاحظ ايضا ان النمو في الخدمات المصرفية للافراد خلال الربع الاول للعام كان متمشيا مع التوسع المستهدف، وبلغت محفظة القروض والسلفيات حتى 31 مارس 2003 (69%) «افرادا» و31% «تجارية». واقفلت حقوق المساهمين كما في 31 مارس 2003 عند 575 مليون درهم بالمقارنة مع مبلغ79 مليون درهم في ديسمبر 2002، التدفقات النقدية بمبلغ 25 مليون درهم كان نتيجة لتوزيع الارباح النقدية لعام 2002 والمعدلة مع صافي الربح للربع الاول للعام الحالي، والبالغ 21 مليون درهم، يتم الاحتفاظ بحصص الارباح في بند الارباح المحتجزة عند نهاية العام طبقا للمعيار المحاسبي الدولي رقم 10 وتظل حتى يحين وقت دفعها. وبتاريخ 18 يناير 2003، وافق اعضاء مجلس ادارة البنك على توزيع ارباح نقدية واسهم منحة للمساهمين عن العام 2002 تمت الموافقة على ذلك من خلال الجمعية العمومية للبنك مع المساهمين والتي وزعت الارباح بعد الاجتماع بلغ مجموع الاسهم المنحة التي وزعت في الربع الاول للعام 25 مليون درهم، ويصل رأسمال اسهم البنك 275 مليون درهم، بلغ صافي القيمة الدفترية لكل سهم 20.89 درهما «31 ديسمبر 2002 (23.15 درهم للسهم الواحد)، وبلغ الربح للسهم الواحد في نهاية الربع الاول للعام مبلغ 0.76 درهم «31 مارس 2002» (0.71%). وطبقا لمعيار المحاسبة الدولي رقم 39 تنقسم مخصصات البنك إلى فئتين «المحددة» و«المخاطر الكامنة في المحفظة» (سابقا المخصص العام)، بلغت المخصصات المحددة المحملة على حساب الارباح 8.02 ملايين درهم، وقد جرى عليها تعديل مع اجمالي استردادات بلغت 3.7 ملايين درهم، لقد تبنى البنك سياسة اقراض متحفظة جدا، وبالنظر إلى النمو في محفظة القروض فان هذه المخصصات تأتي تحت الدرجات الادنى من معايير الصناعة مما يدل على جودة دفتر الاقراض بالبنك، تم اعدام اجمالي ديون تبلغ 1.3 مليون درهم كان البنك قد وفر لها مخصصات كاملة. وقام البنك خلال ربع العام بتوفير مخصص بمبلغ 2.5 مليون درهم مقابل «المخاطر الكامنة في المحفظة» (سابقا المخصص العام) «2002 - 2.5 مليون درهم»، يشتمل هذا المخصص على مخصص اجازة مجلس الادارة بعد استعراض الحد الادنى للمتطلبات القانونية العامة والتوجهات الاقتصادية العامة وتأثيرها المحتمل على المحفظة، ان العوامل المختلفة والتي تساهم في مخاطر القروض الائتمانية يتم مراجعتها بصفة دورية للتأكد من الكفاية أو المخصصات التي تتعلق بالمخاطر الكامنة في محفظة القروض. وظلت النفقات خلال الربع العام عند 30 مليون درهم عند نفس المستوى عن الفترة من ربع العام السابق 2002، ونظرا للمبادرات المستمرة وزيادة اعداد الموظفين - التوطين - اضافة افرع جديدة لبنك واعدة هيكلة حوافز الموظفين خلال نصف العام السابق 2002، انتهى معدل دخل التكلفة عند نسبة 52% للربع الاول للعام بالمقارنة مع نسبة 50% في نهاية عام 2002، ان معدل الزيادة هذا قد خطط له للربع الاول للعام 2003 ويتوقع ان يرجع إلى معدل مستوى معدل 2002 في نهاية العام. تبلغ فروع البنك حاليا اربعة عشر فرعا تعمل جميعها في الامارات، ستة فروع منها برأس الخيمة والثمانية الاخرى بكل من امارة دبي والشارقة وأبوظبي. وبلغت نسبة كفاية رأسمال البنك 26% في 31 مارس 2002 بالمقارنة مع نسبة 20% في 31 ديسمبر 2002، وذلك بزيادة عن الحد الادنى 10% الذي اوصى به المصرف المركزي بينما تناقصت اصول المخاطر الموزونة فقد ارتفع معدل رأس المال خلال الربع الاول للعام مع تخصيص الربح وتوزيع ارباح الاسهم المنحة للعام 2002 وهذا يعكس سياسة البنك المستمرة وادارة ميزانيته العمومية حسب السياسة المحددة لمخاطر الميزانية العمومية. وابتدأ البنك في انجاز عمل ادارة المخاطر ليضمن مطابقتها حسب 11 Basel الذي سيصدر قريبا والمبادرات الجديدة من قبل مصرف الامارات المركزي، اجاز اعضاء مجلس ادارة البنك ادارة المخاطر وخطة اطار عمل البنك، وسيكون هناك تقييم شامل لعمليات ادارة المخاطر واطار العمل للبنوك لجميع البنوك العاملة بدولة الامارات في نهاية عام 2004. وتقوم كل من مودي انفستر سيرفيس وكابيتال انتاليجانس بتقييم البنك، وستقوم موديز بتقييم البنك العام 2003، خلال العام 2002، اشار التعليق الوارد في تحليل موديز للتقييم إلى ان ضغط التقييم الايجابي الذي يفرض وجوده الان دليل على علامات النجاح الاولى للتحسن المستمر في الميزانية العمومية للبنك والتحسن في الدخل والتي تشير هذه العلامات إلى تمشيها طبقا للمعايير الدولية. انتهت كابيتال انتاليجانس من مراجعة البيانات المالية للبنك لعام 2002 ونتوقع ان يصدر تقييمهم للبنك قريبا، وخلال العام 2002، رفعت كابيتال انتاليجانس درجة تقييمها للودائع لدرجة BBB- وذلك من درجة BB+. على صعيد اخر وفي خطوة من شأنها تعزيز مجموعة منتجاته، قام راك بنك بطرح حملة «سحب الاختيار الرابح» من جديد، تهدف الحملة إلى توزيع الجوائز النقدية و6 سيارات مرسيدس بنز للعملاء الذين يحتفظون بمعدل رصيد محدد خلال هذه الحملة، كما يمكن لعملاء راك بنك المستفيدون من منتجات وخدمات اخرى المشاركة في هذه الحملة والفوز بالجوائز. تشمل الحملة الترويجية الجديدة التي تقام ما بين 1 مايو 2003 و3 ابريل 2004 بتقديم 6 سيارات مرسيدس بنز S350 و600 الف درهم نقدا إلى عملاء راك بنك الذين يستثمرون اموالهم في حسابات البنك، والذي يستخدمون بطاقات راك بنك الائتمانية لدفع قيمة مشترياتهم، اضافة إلى العملاء الذين حصلوا على قرض راك لون أو راك اوتو، حيث سيتم اجراء سحوبات لاختيار الفائز في كل شهر من الاشهر الاثني عشر المقبلة. وقد افاد غراهام هونيبل، مدير عام راك بنك في هذا الشأن قائلا: لقد اطلقنا هذه الحملة الترويجية سابقا لمكافأة اصحاب الحسابات ممن يحتفظون بمبلغ500 درهم في حساباتهم لدى راك بنك، واضاف قائلا: لكننا هذا العام، وسعنا حملتنا لتشمل حاملي البطاقات الائتمانية والحاصلين على قروض من راك بنك، وهذا ان دل على شيء فهو يدل على مدى تطويرنا لحملة «سحب الاختيار الرابح» التي طرحناها في شهر مايو 2001. وتعتبر هذه الحملة الترويجية الجديدة الطريقة الافضل لمكافأة عملاء راك بنك على ولائهم للبنك وتأسيس علاقات وطيدة معهم. وتعتمد آلية الحملة على ادراج اسماء عملاء راك بنك الذين يحتفظون بمعدل رصيد شهري قدره 2500 درهم أو اكثر في حساب راك سيف، راك فانتج، حساب التوفير أو الحساب الجاري، وسيحصل صاحب الحساب على فرصة واحدة مقابل كل 2500 درهم معدل رصيد شهري في حسابه، وكلما ازداد المبلغ ازدادت فرصهم للفوز. اما حاملو البطاقة الائتمانية، فسيحصلون على فرصة واحدة عن كل 500 درهم ينفقونها شهريا باستخدام البطاقة، كما سيحصل حاملوا البطاقات الائتمانية الجديدة أو المجددة خلال 30يوما من تشغيل البطاقة على فرصة اضافية. وقد كان لعملاء القروض نصيب في هذه الحملة ايضا، فجميع العملاء الذين حصلوا على قرض شخصي أو قرض سيارة في ذاك الشهر، يستمتعون بفرصة واحدة للقروض التي تقل عن 500 درهم، وفرصتين للقروض التي تبلغ ما بين 500.01 و150.000 درهم، وثلاث فرص للقروض التي تزيد عن 150.001 درهم. وسيتم السحب الاول على جائزة 100.000 درهم في 7 يونيو 2003، والسحب الثاني على سيارة مرسيدس بنز S350 في 7 يوليو 2003، اما السحوبات الاخرى على جائزة الـ 100.000 درهم وسيارات المرسيدس، فستقام في يوم 7 من الاشهر التي تليها. وفي سياق هذا الموضوع، صرح موراي سيمز قائلا: سنقوم بتقديم قسائم مكافأة خاصة بجميع السحوبات باستثناء السحب الاول وذلك لتشجيع عملائنا على الاستثمار في حساباتنا لمدة اطول، وتجري السحوبات تحت اشراف الدائرة الاقتصادية بدبي وبلدية رأس الخيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات