الحملات التسويقية لعبت دوراً مهماً، 42% زيادة بنسبة الزوار لمدينة الغرير

الجمعة 1 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 2 مايو 2003 أظهرت الإحصاءات التي نشرت في وقت سابق من هذا الأسبوع زيادة ملحوظة وإقبالاً هاماً من قبل الزوار إلى مدينة الغرير مع ارتفاع ملحوظ بأرقام المبيعات مقارنة بعام 2002. وتدل الإحصاءات أن أكثر من 13 آلف زائر يقصدون خلال أيام الأسبوع مدينة الغرير ليصل عددهم إلى 16 آلف زائر خلال عطلة نهاية الأسبوع، أي بزيادة 42% مقارنة بالعام الماضي، مما يؤكد على المكانة الريادية التي يحتلها المركز على صعيد المنطقة. ويعود هذا النجاح العظيم إلى استراتيجية التسويق المبتكرة التي استحدثها المركز. ولقد تحدث فادي قشقوش، مدير التسويق بمركز الغرير حول هذه النقطة شارحاً: «أطلقنا في النصف الثاني من عام 2002 مدينة الغرير بحلتها الجديدة والتي تزامنت مع الحملة التسويقية «عالم يتوهج تجددا». ولقد بنينا استراتيجيتنا بالتركيز على شريحتين هامتين في مجال التسوق وهما: الشباب من جهة والأسر الصغيرة من جهة ثانية ولقد عملنا على اجتذاب هاتين الفئتين بصورة خاصة باستخدام وسائل الإعلام المتخصصة وذات التقنية الحديثة». وأضاف: «فقد أظهرت الزيادة في أرقام المبيعات ونسبة الزوار أن استراتيجيّتنا كانت حكيمة وتتلاءم مع رغبتنا في إرضاء احتياجات السوق المستهدف». ولقد شهدت مدينة الغرير توسيعات خلال المرحلة النهائية لبرنامج التطوير، بلغت تكلفتها 120 مليون دولار أمريكي في عام 2002 أدت إلى تحول جذري، بانت ملامحه على نواح عدة للمركز لجهة البيع، المنظر العام للشارع الخارجي، المكاتب والمنطقة السكنية في المجمع. ولقد انضم إلى مدينة الغرير، منذ يونيو 2002، ما يزيد على 16 محلاً تجارياً جديداً ذات الأسماء المعروفة وهي التالية: محلات «بلج-انز»، محلات سبينيس التجارية، محلات ليوا التجارية التي تضم أرقي المحلات «فيرجين للتجميل، تالي ويجل، لا سينزا جيرل ولا سينزا لينجيري». ولقد احدث بانضمام محلات ليوا التجارية إلى مدينة الغرير انقلابا رئيسياً ورائعاً لمجمع تسوق مثل مدينة الغرير يحتل مكانة مرموقة في الشرق الأوسط مما عزز رسوخًه وهذا خير دليل على نجاح برنامج التجديد. كما شهدت مدينة الغرير مؤخراً افتتاح صالات مجمع جراند سيني سيتي، الذي يضم أضخم 8 شاشات سينمائية جديدة. ولقد التزمت جراند سيني سيتي بعرض أحدث الأفلام العالمية وأقواها. ولقد ساهم الشكل المستحدث لمدينة الغرير وافتتاح المجمع السينمائي إلى جلب المزيد من المتعة والترفيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات