تحذير من تقلص حجم التجارة العالمية عبر قناة السويس لصالح الطرق البديلة

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 حذر الدكتور إسماعيل صبري عبد الله وزير التخطيط المصري الأسبق من أن العدوان على العراق سيتسبب في تقلص عبور حجم التجارة العابرة، لقناة السويس لصالح الطرق البديلة المنافسة «رأس الرجاء الصالح» حتى لو كان هناك نمو في عبور الوحدات العسكرية بالقناة نتيجة فرض شركات التأمين العالمية رسوم «مخاطر حرب» على السفن المتجهة إلى الخليج بين 5% و25% على السعر السائد منذ بداية الحرب على العراق، ودخول المنطقة إلى مرحلة عدم الاستقرار والتوتر ـ مع إعلان حكومة أميركية عسكرية في بغداد حال نجاح قوات الغزو في دخولها لا نعرف موعد انتهائها موضحا أن قرار زيادة رسوم التأمين سيؤثر بالطبع على السفن العابرة لقناة السويس من وإلى منطقة الخليج إذا أن ملاك السفن يحددون أسعار الشحن على أساس أسعار الوقود، والتأمين، والمخاطر. يشار إلى أن إجمالي البضائع العابرة القناة من منطقة الخليج العربي العام الماضي 2002 في الاتجاهين تبلغ نحو (237 و57) مليون طن أي ما يعادل 15.5% من البضائع العابرة لقناة السويس في المناطق جنوبي القناة، والتي تضم البحر الأحمر، وشرق أفريقيا، وعدن، وجنوب، وشرق آسيا، والشرق الأقصى، واستراليا. كما أن إيرادات القناة في العام نفسه ـ التي تبلغ 1.97 مليار دولار.. وتعتبر ثاني مصدر سيادي لمصر ـ ستتراجع بنسبة 10% نتيجة الحرب.

طباعة Email