معهد بريطاني: الحرب ليست بحثاً عن الذهب الأسود!

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 جاء في اخر دراسة اجراها معهد بريطاني ونشرت امس ان الحرب على العراق التي تشنها الولايات المتحدة وبريطانيا، ليست بحثا عن الذهب الاسود. واشارت الدراسة التي اجراها المعهد الملكي للشئون الدولية، احد اكثر مراكز التحليلات شهرة في لندن، «ان الانطباع بان النفط يقف وراء العملية العسكرية ضد العراق، منتشر في اوروبا والشرق الاوسط». ومع اقرارها بأن النفط يشكل احد المعطيات المهمة في السياسة الخارجية الاميركية، تضيف الدراسة ان «الحملة العسكرية الحالية التي تشنها الولايات المتحدة في العراق ليست من اجل النفط العراقي». وقال المعهد ان الانتاج النفطي العراقي قد يصل الى 6% من العرض العالمي مع استثمارات ضخمة لسنوات عدة، في حين تبلغ طاقة السعودية الانتاجية ثلاثة اضعاف والطاقة الروسية المحتملة ضعفين. وقالت دراسة المعهد الملكي للشئون الدولية «لو كان امن الطاقة ـ الذي يتأمن بفعل استمرار تزويد السوق بنفط غير باهظ الثمن ـ هو الدافع الاول للسياسة الخارجية الاميركية والحرب، لكانت الولايات المتحدة تدخلت في فنزويلا لوضع حد للاضرابات التي نفذت ضد نظام (الرئيس) هوغو شافيز وابطأت حركة الانتاج النفطي في هذا البلد».أ.ف.ب

طباعة Email