المنظمة العربية للتنمية الإدارية: النتائج الضعيفة لإصلاح المشاريع العامة في المنطقة العربية تثير الشكوك في جدوى ادارتها بواسطة الدولة

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 قالت المنظمة العربية للتنمية الإدارية ان جدوى إصلاح المشاريع العامة وإدارتها بواسطة الدولة أصبحت مكان تساؤل وشك في المنطقة العربية ، وذلك بعد النتائج الضعيفة التي حققتها خطط الإصلاح والتطوير وإدخال ممارسات القطاع الخاص وأساليبه في إدارتها. وأضافت أن سياسة تخلي الدولة عن تملك وإدارة مشروعات اقتصادية وهو ما عرف بسياسة الخصخصة أثارت جدلاً واسعاً وصل حد الاحتجاج والاعتراض أحياناً. إلا أن التيار العالمي خلق تياراً قوياً لم يعد هناك جدوى من مقاومته أو الوقوف ضده وأصبح من الأجدى البحث في كيفية الاستفادة من التجارب الناجحة في هذا المجال. وقال الدكتور محمد التويجري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية ان المنظمة وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة بدولة قطر ستعقد ندوة متخصصة بالدوحة في ابريل المقبل لمناقشة أساليب وسياسات خصخصة المشروعات العامة في الدول العربية والدول الأخرى. وتهدف الندوة بشكل عام إلى التعريف بالتجارب والخبرات العالمية في مجال سياسات وأساليب خصخصة المشروعات العالمية وتبادل الخبرات العالمية في مجال سياسات وأساليب خصخصة تلك المشاريع وتطوير مناهج وأساليب خصخصة المشاريع العامة ووضع أطر لتصحيح أوضاع المشاريع العامة التي تم تحويل ملكيتها أو إدارتها للقطاع الخاص واقتراح الحلول الملائمة لعلاج مشكلات تقييم المشاريع المطروحة للبيع.

طباعة Email