ارتفاع ملحوظ للأسهم الأميركية مع أنباء تقدم القوات الانجلوأميركية صوب بغداد

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 انعكست التصريحات الاميركية بشأن اقتراب القوات الانجلوأميركية لمسافة 25 كيلومترا فقط من العاصمة العراقية بصورة ايجابية، على أسواق المال الأميركية والعالمية حيث سجلت أسعار الاسهم الاميركية ارتفاعا كبيرا فى نهاية المعاملات فى وول ستريت يوم الاربعاء. الا ان محللين اقتصاديين اميركيين اكدوا ان مواصلة الانتعاش والاستقرار باسواق المال الاميركية والعالمية سوف يتوقف على سير العمليات العسكرية خلال الايام القليلة المقبلة. وصعد مؤشر داو جونز المؤلف من اسهم الشركات الصناعية الكبرى 215.20 نقطة أى بنحو 2.4% الى 8285.06 نقطة عند الاغلاق بعد ان صعد فى وقت سابق أكثر من 3%. وارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز الاشمل المؤلف من اسهم 500 شركة 22.42 نقطة اى بنسبة 2.61% الى 880.90 نقطة. أما المؤشر المجمع لسوق الاتحاد الوطنى لتجار الاوراق المالية «ناسداك» الذى تغلب عليه اسهم شركات التكنولوجيا فقد زاد 48.41 نقطة أى بنسبة 3.59% الى 1396.71 نقطة. ومن ناحية أخرى ارتفعت الاسهم الاوروبية يوم الأربعاء بفضل مكاسب أسهم شركات التأمين مثل شركتى كريدى سويس وميونيخ رى وسط توقعات فى الاسواق بنهاية سريعة للحرب على العراق. وتصدرت أسهم شركة كيبل أند وايرلس البريطانية للاتصالات قائمة الاسهم الصاعدة بعد تعيين مدير تنفيذى جديد فى حين قفز سهم مجموعة ايه. بي. بى الهندسية السويسرية بفضل أنباء عن تحقيق تقدم فى تسوية قيمتها 1.2 مليار دولار لدعاوى مرفوعة عليها. وقادت أسهم شركتى بورش وبي. ام. دبليو الالمانيتين للسيارات الفاخرة اسهم قطاع السيارات فى ارتفاعها بعد ان قالتا ان طرازات جديدة ساعدتهما على زيادة مبيعاتهما فى الولايات المتحدة الشهر الماضى نتيجة تزايد الامال فى احتمال انهاء الحرب الانجلو أميركية الحالية على العراق بسرعة فى ضوء تصريحات المسئولين الاميركيين احراز القوات الأميركية تقدما فى المعارك الحالية. أما مؤشر يورو ستوكس الاضيق نطاقا والمكون من 50 سهما أوروبيا فقد ارتفع بنسبة 4.3% الى 2156 نقطة. أ.ش.أ

طباعة Email