تحركات محدودة لأسعار المعدن الأصفر مع انشغال السوق بأنباء الحرب

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 استمر التذبذب في أسعار الذهب خلال الأسبوع الماضي وان كان ذلك في حدود متوقعة وضيقة وتراوحت التذبذبات السعرية، في نطاق خمسة دولارات حيث كان أدنى مستوى سعري حوالي 327 دولارا وأعلى سعر سجل خلال الاسبوع كان في حدود 332 دولارا للأونصة. وقد بدأ الأسبوع بسعر 330 دولارا و82 سنتا يوم السبت ليتراجع إلى 327 دولارا يوم الأحد ثم يرتفع إلى 329 دولارا و87 سنتا يوم الاثنين ثم إلى 331 دولارا و32 سنتا يوم الثلاثاء ثم يتراجع إلى 330 دولارا وسنتين يوم الاربعاء ثم يعاود الارتفاع إلى 331 دولارا يوم الجمعة. وبالنسبة لسعر المعدن محليا فقد بلغ سعر العشر تولات 4572 درهما مع نهاية الاسبوع مقابل 4558 درهما بالاسبوع الماضي، وبلغ سعر الاونصة 1222 درهما مقابل 1217 درهما بنفس فترة المقارنة، وبلغ سعر جرام الذهب عيار 24 بدون مصنعية 39 درهما و20 فلسا مقابل 39 درهما و8 فلوس، وعيار 22 بسعر 35 درهما و95 فلسا مقابل 35 درهما و83 فلسا، وعيار 21 بسعر 34 درهما و30 فلسا مقابل 34 درهما و19 فلسا، وعيار 18 بسعر 29 درهما و40 فلسا مقابل 29 درهما و31 فلسا. وبالنسبة لأداء السوق المحلية وبعد مرور عدة أيام على اندلاع المعارك بين العراق والقوات الانجلواميريكية فلا يزال انشغال الناس واهتمامهم بها خاصة الجاليات العربية يؤثر على الأداء العام بالسوق ولكن يوجد بعض التحسن النسبي مع توجه نسبي من جاليات آسيوية للشراء بالاضافة لفئة من السياح الروس الذين يتواجدون في الدولة حاليا، كما ان وجود بعض رجال الاعمال من دول مجلس التعاون أيضا أضفى نوعا من الطلب التعويضي عن تراجع الطلب المحلي. ويشير سعيد ميان ومعه تجار تجزئة إلى ان السوق المحلية كانت قد خرجت من فترة مهرجانات خاصة مهرجان دبي للتسوق والذي تليها فترة هدوء وجاءت أحداث حرب الخليج الثالثة في هذا التوقيت لتلقي مزيدا من الترقب، كما ان عدم استقرار أسعار المعدن الأصفر يعد من أهم أسباب عدم الاقبال على الشراء في الوقت الراهن، ولو كان هناك تراجع في أسعار المعدن لما كان هناك ترقب. ويشير تجار التجزئة إلى انهم يأملون في تحرك الأداء بالسوق مع بدء الاستعدادات لموسم السفر والتي تبدأ الاستعدادات له مع نهاية شهر ابريل حيث تستعد العديد من الأسر والأفراد لشراء هدايا السفر في هذه الفترة، ولعل التجار يستعدون لذلك من الآن. وتشير مصادر تجار إلى ان انعقاد معرضي الذهب والمجوهرات بالفترة المقبلة في كل من دبي والشارقة قد يكون مفيدا في هذه المرحلة حيث سيساهمان في اعادة لفت الأنظار إلى سوق الذهب.

طباعة Email