القطع الحربية العابرة تساعد قناة السويس على تحقيق ايراد قياسي في فبراير

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 قال مسئول بهيئة قناة السويس أمس ان القناة حققت خلال شهر فبراير شباط الماضي ايرادا قياسيا جديدا بلغ 196.6 مليون دولار. وكانت قناة السويس قد حققت خلال شهر يناير الماضي أعلى مستوى لايراداتها من قبل منذ افتتاحها عام 1869 وبلغ 190.737 مليون دولار. وقال المسئول الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز «بلغت عائدات قناة السويس في فبراير نحو 196.6 مليون دولار مقابل 137.1 مليون دولار في فبراير عام 2002». وأضاف أنه بذلك ترتفع ايرادات قناة السويس خلال أول شهرين من العام الجاري الى نحو 387 مليون دولار مقابل 288.5 مليون دولار خلال نفس الشهرين من العام الماضي 2002 بزيادة 98.5 مليون دولار. وبلغ عدد السفن العابرة للقناة خلال نفس الشهرين 2443 سفينة حمولتها 83.579 مليون طن مقابل 2383 سفينة حمولتها 67.555 مليون طن العام الماضي بزيادة 60 سفينة و16.024 مليون طن. وأرجع المسئول الزيادة الكبيرة في العائدات الى ارتفاع اعداد القطع الحربية العابرة لقناة السويس بشكل ملحوظ الا انه لم يفصح عن حجم هذه الزيادة لاسباب أمنية بجانب الزيادة في حمولات الناقلات المشتركة بمقدار 3.933 ملايين طن وناقلات الصب بمقدار 5.64 ملايين طن. وتوقع المسئول ان تحقق قناة السويس خلال شهر مارس الماضي ارتفاعا في العائدات قد يتجاوز المائتي مليون دولار. وبلغت عائدات قناة السويس في 2002 1.963 مليار دولار «نحو 8.8 مليارات جنيه مصري» وكانت ثاني أعلى عائدات سنوية على الاطلاق بزيادة 52.6 مليون دولار عن عام 2001. ـ رويترز

طباعة Email