مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة تؤكد تطبيق أعلى معايير الأمن والسلامة في حماية البيئة

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 تولي مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة اهتماماً بالغاً في مجال حماية البيئة وذلك عن طريق الأنشطة والخدمات التي تقدمها دائرة البيئة والصحة والسلامة والأمن ، حيث تعمل سنوياً على إصدار تقارير وإحصائيات عن الأنشطة البيئية وإجراءات الأمن والسلامة المتبعة في المؤسسة بالإضافة إلى المشاركة في العديد من الفعاليات البيئية سواء في الدولة أو خارج الدولة. وتعمل دائرة البيئة والصحة والسلامة والأمن كجهة بيئية مستقلة ساعيةً من خلال ذلك إلى تعميق مفهوم الحفاظ على البيئة سواء للأفراد العاملين في المنطقة الحرة لجبل علي أو الشركات التي تمارس أنشطتها هناك أو للمجتمع بشكل عام. وقال يوسف كاظم، مدير دائرة البيئة والصحة والسلامة والأمن في المؤسسة: تعمل الإدارة دائماً على تطبيق أفضل معايير حماية البيئة وإجراءات السلامة والأمن في كافة دوائر المؤسسة بهدف خلق بيئة متوازنة صحية لكافة العاملين والمقيمين في المنطقة الحرة لجبل علي. فعلى صعيد تدوير النفايات، قال يوسف: قامت الدائرة بإنشاء مركزين لإعادة تدوير النفايات حيث يقع الأول في الناحية الشرقية بينما يقع المركز الثاني بالقرب في الناحية الغربية للمنطقة. كما أن الدائرة الآن بصدد إنشاء مراكز أخرى في مبنى الجمارك الرئيسي في ميناء راشد ومنطقة دوكامز. وأضاف بان المراكز الموجودة حالياً في المنطقة الحرة لجبل علي قد لاقت إقبالاً كبيراً من قبل الشركات العاملة هناك في رمي جميع مخلفاتها الزجاجية والورقية وغيرها إيماناً منها ودعماً منا بأهمية إعادة تدوير النفايات كخطوة إيجابية نحو الحفاظ على البيئة. ويوجد في المنطقة الحرة سبعة مصانع لإعادة تدوير مخلفات الزجاج والألمنيوم والورق. أما بالنسبة للمشاريع والأنشطة البيئية التي ستقوم بها الدائرة خلال هذا العام فتشمل المشاركة في يوم الصحة العالمي ويوم كوكب الأرض ويوم البيئة الإقليمي واليوم العالمي للتوعية البيئية وذلك خلال شهر إبريل. وفي شهر مايو تشارك الدائرة في يوم التنوع البيولوجي ويوم بلا تدخين وبالنسبة لشهر يونيو فسوف تشارك الدائرة بيوم البيئة العالمي واليوم العالمي لمكافحة التصحر إضافة إلى العديد من الفعاليات الأخرى. وتشارك الدائرة في هذه الفعاليات بالتعاون مع الدوائر الحكومية والخاصة المهتمة بالبيئة مثل مؤسسة الإمارات للبيئة و مؤسسة الإمارات للغوص ونادي الإمارات للبيئة البحرية وبلدية دبي والهيئة الاتحادية للبيئة وجائزة دبي الدولية للبيئة. وتهدف هذه المشاركات إلى تعميق مفهوم البيئة وأهميتها إيماناً من الدائرة بكونها جزءاً لا يتجزأ من المجتمع الصحي. وقال يوسف: لقد وضعت الدائرة عدة أهداف ليتم تطبيقها خلال هذا العام والتي من ضمنها السعي نحو الحصول على شهادة الأيزو 18001 في مجال السلامة المهنية وذلك بعد حصولها على الأيزو 14001 في مجال نظم إدارة البيئة وذلك للتقليل من نسبة الإصابات ووقوع الحوادث في سلطة موانئ دبي والمنطقة الحرة لجبل علي بنسبة 20% مقارنة بعام 2002 وذلك لتوفير بيئة عمل آمنة و صحية. كما تسعى دائرة البيئة والصحة والسلامة إلى التماشي مع التوصيات التي اقرها مؤتمر جوهانسبرج والذي عقد في الفترة من 26 أغسطس إلى 4 سبتمبر في جنوب أفريقيا وخصوصاً بالنسبة إلى استخدام وإنتاج والتخلص من المواد الكيماوية بطريقة لا تؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان. ومن ناحية أخرى، قامت دائرة البيئة والصحة والسلامة بإصدار تقريرها السنوي لعام 2002 والذي ضم إحصائيات كل من إدارة البيئة والصحة والسلامة التابعة لسلطة موانئ دبي والمنطقة الحرة لجبل علي وإدارة الإطفاء وإدارة الأمن. وقد أشارت الإحصائيات إلى أن عدد تفتيش البواخر زاد في عام 2002 ليبلغ 386 مقارنة ب 81 عملية تفتيش في عام 2001 وذلك للتأكد من التزام السفن المبحرة بقوانين سلطة موانئ دبي وكذلك المواصفات البحرية العالمية والقانون الاتحادي للبيئة. أما بالنسبة لعمليات التفتيش على شركات المنطقة الحرة لجبل علي فلقد تمت هذه العمليات على عدة حملات بلغت 5208 حملات تفتيش في 2002 وفي مجال البيئة والصحة والسلامة قامت بالتفتيش على 817 موقع إنشاءات وأصدرت 42 رسالة إنذار و 16 غرامة مالية على المخالفين بقيمة 000،110 درهم في عام 2002. كما تهتم إدارة البيئة والسلامة بعملية إدارة النفايات والملاحظ من تقارير سنة 2002 أنها كانت ممتازة من ناحية أداء العمل فقد زادت كمية تدوير النفايات من 472،10 طنا متريا في عام 2001 إلى 589،18 طنا متريا في 2002. أما بالنسبة للمنطقة الحرة لجبل علي، فلقد بلغ عدد الطلبات المراجعة والموافق عليها للشركات الجديدة في عام 2002 حوالي 702 طلب مقارنة مع 409 طلبات خلال عام 2001، في حين بلغ عدد شهادات كفاءة العمليات الصادرة 856 شهادة في عام 2002 مقارنة بـ 804 شهادات في عام 2001. وقد انخفض عدد الإنذارات الصادرة في عام 2002 إلى 333 إنذارا مقارنة بـ 358 إنذارا في 2001 وذلك بسبب حملات التوعية المختلفة التي تقوم بها الدائرة ومما هو جدير بالذكر أن الإدارة تقوم كذلك بالتدقيق على جميع أعمال البناء والحرص على تفادي الحوادث المتعلقة بمثل هذه الإعمال ولقد تم عقد محاضرات لجميع الشركات الاستشارية الهندسية العاملة في المنطقة الحرة وذلك للتأكيد على معايير السلامة العالمية المتبعة في المنطقة. ومن ناحية أخرى تعمل الإدارة على الفحص الدوري لعينات النفايات المختلفة من خلال مختبرها الخاص فقد تم تحليل ما يقارب 1.380 عينة عام 2001 مقارنة 24 عينة في 2002 كما زادت عمليات التفتيش من 1252 الى1240 عام 2002. وفيما يتعلق بأنشطة إدارة الأمن والتي تغطي جميع المداخل الرئيسية لمواقع مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة وخصوصا المنطقة الحرة ومنطقة الموانئ فقد أشارت إحصائية عام 2002 أن عدد التصاريح الصادرة بلغ 410،8 مقارنة ب 433،5 في عام 2001، وعدد مرور المركبات معدل متوسط يومي بلغ 276،66مقارنة ب636،58 في عام 2001 أما عدد التصاريح الأمنية معدل متوسط يومي فقد بلغ 600،7مقارنة بـ 050،5 في عام 2001 وكذلك بلغ عدد الوفود الزائرة بمعدل شهري25 وفداً مقارنة بـ 15 وفدا في عام 2001. وتعطي هذه الأرقام مؤشرات على زيادة الحركة التجارية والاهتمام بما حققته مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة من نتائج ملموسة على المستوى العالمي.

طباعة Email